هي ظاهرة  جديده ارتبطت بالتقدم الكبير من الناحية التقنية والتكنولوجيه فى العالم المعاصر وايضا فى النواحي الاخرى من الحياه  مثل التجارة والثقافه  وهى متعددة الاوجه

ولقد فسرتها وبكييديا بانها " العولمة تعني جعل الشيء عالمي الانتشار في مداه أو تطبيقه. وهي أيضاً العملية التي تقوم من خلالها المؤسسات، سواء التجارية (أو جعل الشيء دولياً). تكون العولمة عملية اقتصادية في المقام الأول، ثم سياسية، ويتبع ذلك الجوانب الاجتماعية والثقافية وهكذا. أما جعل الشيء دولياً فقد يعني غالباً جعل الشيء مناسباً أو مفهوماً أو في المتناول لمختلف دول العالم. وتمتد العولمة لتكون عملية تحكم وسيطرة ووضع قوانين وروابط، مع إزاحة أسوار وحواجز محددة بين الدول وبعضها البعض وهى عملية ذات  أبعاد مركبة تشمل النواحي الاقتصادية  والتكنولوجية والمعلوماتية  ، وأيضا النواحي الاجتماعية والثقافية والسياسية وتعتبر  ظاهرة العولمه  طبيعية لتوافقها مع تطور المجتمعات وتحدد وسائلها مسارها وتأثيراتها الإيجابية والسلبية التي تخضع  لما تحدده القوى العالميه الاقوى فى العالم .

والعولمة عبارة عن تعبير  لغوى يعني عصر التكنولوجيا الجديد وبمفهوم أخر العولمة تعنى أن العالم أصبح قرية صغيره  والعولمة مصطلح مشتق مــن كلمة العالم ولقد تعددت تعريفاتها من حيث الاصطلاح منذ السبعينيات /القرن العشرين  وتزايد استعمالها فى بداية التسعينيات من القرن المنصرم وتحول اقتصادياتها إلى اقتصاديات السوق ، ولها اكثر من تعبير وتفسير ومفهوم حيث تعتبر عند البعض فتح الاسواق والغاء الحدود والتواصل وتبادل الحظارات  و الثقافات وهناك من استخدم مصطلح ثقافة كونية ، ويتعامل اللاتينيون مع لفظة " Mondialisation  " وقصد به جعل الشيء على مستوى عالمي ،   والانجلو أمريكي عبروا عنه بمصطلح  " Globalization  " التي ظهرت لأول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية في أوساط المال والاقتصاد.

د. عدنان سلطان أستشاري امن وسلامه

AdnanSultan

متخصص فى الامن و السلامه المهنيه

عدنان سلطان

AdnanSultan
عدنان سلطان ادارة الامن والسلامه وادارة المخاطر والكوارث مدرب معتمد من ITP زميل جمعية ACBA · »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

192,078