خمسة مواقف يتعلم منها الطفل الكذب


1- الأب الذي يعد أبناءه بتقديم هدية معينة لأحدهم أو لهم جميعاً أو يعدهم باصطحابهم في نزهة خلال عطلة الأسبوع، ثم لا يفي بوعده لعذر معين، إذا تكرر منه ذلك عرف الأبناء أن الإنسان يمكن أن يقول كلاماً وهو لا يعني ما يقول ( كذب).

2- الأم التي تعتذر لجارتها أمام ابنتها عن إعارتها شيئاً من الأشياء التي تطلبها بعذر أن هذا الشيء غير موجود لديها. في حين أنه موجود بالفعل، إنها أم تعلم ابنتها الكذب ولم تدرك ذلك.

3- الأب الذي يطلب من ابنه أن يرد على الهاتف، ويخبر المتكلم أن الأب غير موجود الآن بالمنزل هو أب يعلم ابنه الكذب، فيشب على ذلك السلوك المقيت.

4- عندما يقوم أحد الوالدين بأداء الواجب المنزلي عن الطفل ويسمح له بأن يدعي أمام المعلم أنه قام بعمله بنفسه.

5- وأيضاً أن يصحب الأب الطفل إلى طبيب ويطلب إليه كتابة شهادة طبية تفيد أن الطفل كان مريضاً في فترة معينة، على حين أنه كان في صحبة الأسرة في سفر طويل.

عزيزي المربي .. كيف تحمي ابنك من الكذب؟

• عامل ابنك برفق وعطف واكسب ثقته وشجعه على أن يتحدث معك بكل ما يدور في نفسك.

• دعه يستمع بطفولته وعالمه الخيالي.. ومع ذلك تدرج به برفق إلى التفرقةبين الخيال والواقع.

• وفر للطفل حاجاته الأساسية بدرجة معقولة واجعله يعيش جواً من التفاهم المتبادل بين جميع أفراد الأسرة وابتعد عن الانفعال الذي يخيف الطفل.

• صدقه وابتعد تماماً عن إشعاره بأنك تشك فيما يقوله، ولا تصفه أبداً بالكذب، وحاول أن تعرف الأسباب التي تجعله يلجأ إلى البحث عن الذرائع، وابعث في نفسه الاطمئنان.

• لا تجبره على أداء عمل لا يميل إليه قسراً، وإنما حاول أن تشركه في تذليل الصعوبات التي تعترض أداءه لذلك العمل واهتم بملاحظة سلوك طفلك ولكن لا تشعره أنه مراقب.

• تفاهم الآباء والأمهات والمعلمين على المعاملة المتزنة الثابتة للطفل في المواقف المتشابهة واتخاذ الموقف الموحد إزاء السلوك غير المرغوب فيه يعطي القيم الأخلاقية معنى وييسر امتصاص الطفل لتلك القيم

المصدر: http://www.noorsoria.com
  • Currently 592/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
177 تصويتات / 2640 مشاهدة

ساحة النقاش

AshrafZaki
<h3>السلام عليكم و رحمة الله</h3> <h3>تحية عطرة&nbsp;&nbsp;,, وبعد</h3> <h3>أستاذى الفاضل أنا وأن كنت أوافقك تماما فيا ملاحظاتك التى ابديتها ولا أويد الكذب أية كان مبرراته ولكن لى تعليق مسبب فى ذلك الموضوع واتحدى آين كان مهما بلغ أن ينكر ما أقول ــ وعلى ذكر ذات المثالين الذان ذكرتهما فى حالة استعارة الجارة للأدوات أو عز الأب [انه غير موجود ــ لإن بعضاً من الذكاء الأجتماعى فى ظل هذا العصر هو&nbsp;مطلوب لعدم نشر البغضاء بين الناس وكافانا قطيعة وبعداً عن الجيران والأحباب</h3> <h3>فقد&nbsp;يكون لعزر الأم مايبرره من&nbsp;غلاء مايطلب او له قيمة معنوية يخشى عليها من الإتلاف وحرج العوض الذى ربما لايجدى !!! ووهو ليس تبريراً للكذب وإنما هو دفع لضرر القطيعة بين الجيران لو تم الرفض صريح فما بالك لو حدث أن ردت الأم على الجارة بأنها لن تستطيع أعارتها ما طلبته صراحتاً !!!&nbsp;..</h3> <h3>وماذا لو كان طالب&nbsp;الأب شخص ما يورطه فى حرج اجتماعى يؤدى به لضرر اكبر فى الخصام والقطيعة مع الغير لو تم الرد بحدة ــ فأنه فى بعض المواقف فى العصر &nbsp;الحالى لابد من التعامل بما نسميه الذكاء الإجتماعى والذى يجب&nbsp;يحتك به الأبناء غصب عنا وسوف يتعلموه إن أردنا أم لا ــ ومرة آخرى لا أبرر الكذب ولكنى أتحدى&nbsp;ان يكون هناك احد لم يمر بتلك الظرف حتى كاتب هذا المقال حتى وإن أنكر فنحن هنا ليس فى محل للإدانة والإثبات ولكن لكل منا ضميره ليقر وينكر به ــ كان الله فى عوننا فى هذا العصر ــ وليس هناك من أمل إلا بث تعاليم الدين فى اطفالنا وتبصيرهم بما هو خطأ ــ حتى وإن أقترفناه نحن ورغبنتنا أن يكونوا&nbsp;أفضل منا ـ وأن يفرقوا بين مايعلمه الأب و الأم عنهم ــ وعن من هم فى دونهم ــ وهناك المزيد فى هذا الموضوع مما لايتسع له المجال وتملئ&nbsp; به الكتب والمجلدات .....&nbsp;</h3> <h3>خالص تحياتى</h3> <h3>أشرف زكى</h3>
ALDEWAN-DTC
<p>الأخ المكرم / أشرف زكي</p> <p>جزاك الله خيراَ علي هذا التعقيب الطيب ولكني أعتقد أن توضيح المواقف للأبناء ومعرفة تعاملاتنا مع الجيران و الأصدقاء سوف يكون أفضل.</p> <p>ولكن أن نكذب صراحة&nbsp; ثم نعلل لهم سبب الكذب فهذا سيدخلنا في مبدأ الغاية تبرر الوسيلة مما يسهل علينا الكذب مرة ومرات ولكن لماذا لا تكون جميع أمورنا بينا وبين أصدقائنا وجيراننا واضحة وتعاملاتنا صريحة فهذا اقرب الي القلوب في جميع الأحوال</p> <p>&nbsp;</p>

عدد زيارات الموقع

3,346,714