أعلنت شركة "واشنطن بوست" الأمريكية التي تمتلك "مجلة نيوزويك" الأسبوعية اليوم (الأربعاء) عرض المجلة للبيع؛ بسبب تضررها بشدة من المنافسة على شبكة الإنترنت وحالة الركود.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الشهيرة قد اشترت المجلة عام 1961، لكنها قالت إن موجة الخسائر الفادحة التي سجّلتها المجلة في السنوات الأخيرة أجبرتها على البحث عن مشترٍ للمجلة التي كان ينظر إليها لعقود هي ومنافستها الرئيسية "مجلة تايم" على أنهما أفضل مصادر الأخبار الأسبوعية في الولايات المتحدة.

وقال "دونالد جراهام" -رئيس واشنطن بوست- في بيان: "إن الخسائر التي تكبّدتها نيوزويك بين عامي (2007 - 2009) هي خسائر قياسية. وعلى الرغم من الجهود البطولية من جانب إدارة مجلة نيوزويك والموظفين بها، نتوقّع أن تُسجّل خسائر أيضاً في 2010".

وأضاف "نحن نبحث جميع الخيارات لإصلاح تلك المشكلة، وفي ظل المناخ الحالي ربما يكون من الأفضل أن تخضع لمكان آخر".

وفي العام الماضي خفّضت الشركة توزيعها إلى 1.5 مليون نسخة مقابل 2.6 مليون نسخة في السابق، وبدأت أيضاً جولة جديدة من خفض عدد الوظائف.

وأشار البيان المالي لشركة "واشنطن بوست" إلى أن قسم "نيوزويك" بالشركة سجّل خسائر بلغت 29.3 مليون دولار في العام الماضي؛ حيث انخفضت الإيرادات بنسبة 27% لتصل إلى 184.2 مليون دولار.

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,456,924