الكشف عن المنشطات للاعبي كرة القدم

 ان اختيار اللاعبين للخضوع لفحص المنشطات يتم قبل انطلاق المباريات حيث تجري قرعة عشوائية بين كل اللاعبين المنضمين للقائمة حيث يتم اختيار 4 لاعبين اثنين منهم أساسيين واللاعبين الأخريين علي سبيل الاحتياط تحسبا لحدوث اصابة للاعب أو أكثر من ضمن الأربعة المختارين وينقل إلي خارج الملعب إلي المستشفي مثلا فلن تتمكن لجنة فحص المنشطات من أخذ العينة منه..

وبعد انتهاء المباراة مباشرة يصطحب طبيب الفحص اللاعبين المختارين مباشرة من الطريق المؤدي لغرف اللاعبين إلي غرفة الفحص حيث يعطي له أنبوب ليتم تعبئته بالكمية المطلوبة من بول اللاعب وهي حوالي 120سم حيث يتم أمام اللاعب ومسئول الفريق أو طبيب الفريق تقسيم العينة إلي قسمين يوضع كل قسم في أنبوب باسمه ورقم اللاعب ورقم العينة وتغلق اغلاقا محكما وهذا يتم مع كل لاعب من اللاعبين الأربعة اثنين من كل فريق ويتم ارسال هذه العينات مباشرة إلي المعامل المعتمدة دوليا لمثل هذه التحاليل.
ولجنة الفحص بعدما تختار اللاعبين المطلوب اخضاعهما لأخذ العينة لا يمكن استبدالهما بلاعبين آخرين حتي لو أن اللاعب في وقت أخذ العينة لا يستطيع "التبول" لعدم وجود البول.. وفي هذه الحالة تنتظر اللجنة الطبية المختصة بأخذ العينات مع اللاعب حتي لو تطلب الأمر الانتظار ساعات يشرب اللاعب خلالها كميات من المياه لتحفيزه علي اخراج البول.

.. وهناك حالات معينة من اللاعبين الذين يعانون من أمراض مزمنة تتطلب علاجا بالأدوية التي تحتوي علي أنواع من المنشطات المدرجة علي جدول الممنوعات لدي الاتحاد الدولي وهؤلاء اللاعبون يتم منحهم ترخيصا من قبل اللجنة الطبية بالاتحاد الدولي لكرة القدم بعد أن يتم استيفاء المستندات الطبية المطلوبة والمعتمدة من الجهات الرسمية في بلد اللاعب والتي توضح المرض الذي يعاني منه اللاعب والأدوية التي يجب ان يتناولها وترسل إلي "الفيفا" ليتم فحصها فحصا دقيقا ومن ثم التصريح له لفترة معينة بتناول الأدوية الموصوفة له والتي قد تمنح لفترة سنتين أو أكثر ثم تجدد في حالة استمرار الحالة علي المرض نفسه فهناك مثلا لاعبون يعانون من مشاكل في التنفس ولابد ان يتناولوا أدوية تعمل علي توسيع الشعب الهوائية وهي ممنوعة وفقا لجدول المنشطات في "الفيفا" لانها تمنح اللاعب فرصة أكبر في دخول كمية من الأكسجين وهي في العرف العادي تتنافي مع مبدأ اللعب النظيف في الرياضة لكن في الحالة المرضية لا تعد كذلك لأنها تعمل علي مساواة اللاعب الذي يعاني من الأزمة المرضية مع اللاعب السليم..

 وعندما يخضع هذا اللاعب الذي سمح له بتناول هذه الأدوية يقدم الطبيب المختص صورة من تصريح "الفيفا" مع العينة فإذا ظهرت المادة المعنية التي تم التصريح له بها مسبقا فلا مشكلة أما إذا ظهرت مادة أخري غير المسموح بها فيتم معاقبة اللاعب.

المصدر: جريدة الجمهورية المصرية http://www.algomhuria.net.eg/algomhuria/today/spweek/detail08.asp

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,459,695