.
و جلست أنسج فوق أطلال الرجاء 
قصيدة العشق الحزين
فالشمس غابت 
لا يطال شعاعها
و البدر أمس كالحاً
فاسودت الأيام في عيني
و عين التائهين
قد يكتب الشهداء في سفر الخلود
قصائد العشق المبين
لكننا عميٌ
نتوه إذا قرأنا بعض أبيات الدماء الطاهرات
و ننتشي
إذا مرت على أهدابنا يوماً بنات الفُجر
كاسيات عاريات
و نشرب نخب عزتنا
بذلٍ و و إملاقٍ و إذعانٍ
و إن مرت بنا ذكرى
لأطفال بأرض القدس
قد قتلوا
وذئب الغاب ينهشهم
بكينا لحظة أولى
و عدنا بعدها عرب
نعاقر خمر باريسٍ
على أنغام هيفاءٍ
فنامي اليوم يا قدس
فكل بطولة تُحكى
عن الأطفال في الأقصى
سيلعنها ..
يفندها
من الإعراب و العجم
أميراً بات يحكمنا
و بالصندوق ينحرنا
ليطعن فيك أو فينا
و بتنا اليوم يا قدس
على أطلال ضيعتنا
كما الحيوان إن عشنا
بلا عشق و لا دين
.
 الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2017 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

94,966