انا لست ابن زانية بغت
حتى أساق على المعابر كالعبيد
أنا أمي كانت حرة
و أبي الشهيد ابن الشهيد
و أخي الأسير هناك ليث
خافوا من الأسد الجريح 
فكبلوه بالحديد
فتوضأوا إذا رفع الأذان
ببول أمي و اشربوه
هو الطهور لكم يا أمة
ذبحت كرامتها من الوريد
إلى الوريد
و تمسَّحوا بغبار نعلي إن عبرت حدودكم
فأنا الكليم , أنا المسيح
و إن طغى شيطانكم
فأنا ابن عبد المطلب
أخفض جناحي للضعيف
و سيفي المسلول قد شرعته
على رقاب الظلم و صدر
كل عتل بينكم و شديد
قدمي إذا مست جبين عظيمكم
فهي الولادة إن أردتم
و الإباء هو الوليد
و إذا أبيتم فاعملوا
إن الوليد هو الشقاء
تحيوا به ما دمت حيا
من الحفيد إلى الحفيد
...
 الشاعر عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2017 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,129