حبيبتي والمطر أخاف أن تمطر الدّنيا ولست معي فمنذ رحت وعندي عقدة المطر كان الشّتاء يغطّيني بمعطفه فلا أفكّر في بردٍ ولا ضجر كانت الريح تعوي خلف نافذتي فتهمسين تمسك ها هنا شعري والآن أجلس والأمطار تجلدني على ذراعي على وجهي على ظهري فمن يدافع عنّي يا مسافرة مثل اليمامة بين العين والبصر كيف أمحوك من أوراق ذاكرتي وأنت في القلب مثل النّقش في الحجر أنا أحبّك يا من تسكنين دمي إن كنت في الصين أو إن كنت في القمر كلمات يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات يأخذني من تحت ذراعي يزرعني في إحدى الغيمات والمطر الأسود في عيني يتساقط زخات زخات يحملني معه يحملني لمساءٍ وردي الشرفات وأنا كالطفلة في يديه كالريشة تحملها النسمات يهديني شمساً يهديني صيفاً وقطيع السنونوات يخبرني أنّي تحفته وأساوي آلاف النجمات وبأني كنزٌ وبأني أجمل ما شاهد من لوحات يروي أشياء تدوّخني تنسيني المرقص والخطوات كلمات تقلب تاريخي تجعلني امرأة في لحظات يبني لي قصراً من وهمٍ لا أسكن فيه سوى لحظات وأعود لطاولتي لا شيء معي إلا كلمات كلمات ليست كالكلمات لا شيء معي إلا كلمات التحديات أتحدى من إلى عينيك يا سيّدتي قد سبقوني يحملون الشمس في راحتهم وعقود الياسمين أتحدى كلّ من عاشرتهم من مجانين وأطفال ومفقودين في بحر الحنين أن يحبوكِ بأسلوبي وطيشي وجنوني أتحداك أنا أن تجدي وطناً مثل فمي وسرير دافئ مثل عيوني إنّني أسكن في الحب فما من قبلة أخذت أو أعطيت ليس لي فيها حلول أو قبول فاقرئي أقدم أوراق الهوى تجديني دائماً بين السطور أتحدى كل عشاقك يا سيدتي أتحداهم جميعاً أن يخطو لك مكتوب هوى كمكاتيب غرامي أو يجيؤوكِ على كثرتهم بحروف كحروفي وكلام ككلامي أتحداهم جميعاً أن يكونوا قطرة صغرى ببحري أو يكونوا أطفؤوا أعمارهم مثلما أطفأت في عينيك عمري أتحداكِ أنا أن تجدي عاشقاً مثلي وعصراً ذهبيّاً مثل عصري فارحلي حيث تريدين واضحكي وابكي فأنا أعرف أنّك لن تجدي موطناً فيه تلميذٌ كصدري إلى رجل متى ستعرف كم أهواك يا رجلاً أبيع من أجله الدّنيا وما فيها يا من تحدّيت في حبّي له مدناً بحالها وسأمضي في تحدّيها لو تطلب البحر، في عينيك أسكبه أو تطلب الشمس، في كفّيك أرميها أنا أحبّك فوق الغيم أكتبها وللعصافير، والأشجار، أحكيها أنا أحبّك فوق الماء أنقشها وللعناقيد، والأقداح أسقيها انا أحبّك يا سيفاً أسال دمي يا قصّةً لست أدري ما أسمّيها أنا أحبّك حاول أن تساعدني فإنّ من بدأ المأساة ينهيها وإنّ من فتح الأبواب يغلقها وإنّ من أشعل النيران يطفيها يا من يدخّن في صمتٍ، ويتركني في البحر، أرفع مرساتي وألقيها ألا تراني ببحر الحبّ غارقةً والموج يمضغ آمالي ويرميها انزل قليلاً عن الأهداب يا رجلاً ما زال يقتل أحلامي ويحييها كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلماتٍ لست تعنيها كم اخترعت مكاتيباً سترسلها وأسعدتني ورود سوف تهديها وكم ذهبت لوعد لا وجود له وكم حلمت بأثواب سأشريها وكم تمنّيت لو للرّقص تطلبني وحيرتني ذراعي أين ألقيها؟ ارجع إليّ فإنّ الأرض واقفةٌ كأنّما الأرض فرت من ثوانيها ارجع فبعدك لا عقد أعلّقه ولا لمست عطوري في أوانيها لمن جمالي؟ لمن شال الحرير؟ لمن ؟ ضفائري من أعوام أربيها؟ ارجع كما أنت صحواً كنت أم مطراً فما حياتي أنا إن لم تكن فيها؟ عيناكِ عيناكِ كنهريْ أحزانِ نهريْ موسيقى حَمَلاني لوراء وراء الأزمانِ نهري موسيقى قد ضاعا سيَّدتي ثمّ أضاعاني الدمعُ الأسودُ فوقهما يتساقطُ أنغامَ بِيانِ عيناك وتبغي وكحولي والقدَحُ العاشرُ أعماني وأنا في المقعد محترقٌ نيراني تأكلُ نيراني أأقولُ أحبك ياقمري ؟؟ آه لو كان بإمكاني فأنا لا أملك في الدنيا إلا عينيك وأحزاني سُفُني في المرفأ باكيةٌ تتمزّقُ فوقَ الخُلْجانِ ومصيري الأصفرُ حطَّمني حطّمَ في صدري إيماني أأسافرُ دوَنكِ لَيْلكَتي ؟؟ يا ظلَّ اللهِ بأجفاني يا صيفي الأخضرَ يا شمسي يا أجملَ أجملَ ألواني هل أرحلُ عنكِ وقصَّتُنا أحلى من عودة نَيْسَانِ أحلى من زهرة غاردينيا في عتْمة شَعْر إسباني يا حُبّي الأوحدَ لا تبكي فدموعُكِ تحفرُ وجداني أنا لا أملك في الدنيا إلا عينيك وأحزاني أأقول أحبك يا قَمَري آه لو كانَ بإمكاني فأنا إنسانٌ مفقودٌ لا أعرف في الأرض مكاني ضيَّعَني دربي ضيَّعَني إسمي !! ضيَّعَني عنواني تارخي!! ما ليَ تاريخٌ إنّي نسْيانُ النِسْيانِ إنّي مرساةٌ لا ترسو جُرْحٌ بملامح إنسانِ ماذا أُعطيكِ ؟؟ أجيبيني قَلقَي؟ إلحادي؟ غَثَياني؟ ماذا أعطيكِ سوى قَدَرٍ يرُقصُ في كفّ الشيطانِ أنا ألفُ أحبُّكِ فابتعدي عنّي عن ناري ودخاني فأنا لا أملك في الدنيا إلا عينيك وأحزاني امرأة حمقاء يا سيدي العزيز هذا خطاب امرأةٍ حمقاء هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟ اسمي أنا؟ دعنا من الأسماء رانية أم زينب أم هند أم هيفاء أسخف ما نحمله يا سيّدي الأسماء يا سيدي أخاف أن أقول ما لديّ من أشياء أخاف لو فعلت أن تحترق السماء فشرقكم يا سيدي العزيز يصادر الرسائل الزرقاء يصادر الأحلام من خزائن النساء يستعمل السكين والساطور كي يخاطب النساء ويذبح الربيع والأشواق والضفائر السوداء وشرقكم يا سيّدي العزيز يصنع تاج الشرف الرفيع من جماجم النساء لا تنتقدني سيدي إن كان حظي سيئاً فإنّني أكتب والسياف خلف بابي وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب يا سيدي عنترة العبسي خلف بابي يذبحني إذا رأى خطابي يقطع رأسي لو رأى الشفاف من ثيابي يقطع رأسي لو أنا عبّرت عن عذابي فشرقكم يا سيدي العزيز يحاصر المرأة بالحراب يبايع الرجال أنبياء ويطمر النساء في التراب لا تنزعج ! يا سيدي العزيز . من سطوري لا تنزعج! إذا كسرت القمقم المسدود من عصور إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري إذا أنا هربت من أقبية الحريم في القصور إذا تمردت، على موتي على قبري على جذوري والمسلخ الكبير لا تنزعج يا سيدي! إذا أنا كشفت عن شعوري فالرجل الشرقي لا يهتم بالشعر ولا الشعور الرجل الشرقي لا يفهم المرأة إلا داخل السرير معذرة معذرة يا سيدي إذا تطاولت على مملكة الرجال الأدب الكبير طبعاً أدب الرجال والحب كان دائماً من حصة الرجال والجنس كان دائما ً مخدراً يباع للرجال خرافة حرية النساء في بلادنا فليس من حرية أخرى، سوى حرية الرجال يا سيدي قل ما تريده عني ، فلن أبالي سطحيّة، غبية، مجنونة، بلهاء فلم أعد أبالي لأنّ من تكتب عن همومها في منطق الرجال امرأة حمقاء ألم أقل في أول الخطاب أنّي امرأةحمقاء؟

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 24 مشاهدة
نشرت فى 16 ديسمبر 2015 بواسطة AHMED1996

احمد القاضى

AHMED1996
شخص لا ينحنى مرتين لكى يلتقط ما سقط منه ولا يجعل كرامته ارضا يداس عليها بل يجعلها سماء يتمنى الجميع الوصول اليها ويعلم المغرور ان لو كانت انفه ف سماء كبريائه فيعلم ان سماء كبريائه هذه تحت قدماى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,610