يراعى عند تخزين البروكلى أن أزهاره تستمر فى النمو بعد الحصاد مما يجعلها غير صالحة للتسويق ويعتبر البروكلى من أشد الخضروات حساسية لظروف التخزين السيئة ، نظرا لأنها من أكثر الخضروات زيادة فى معدل تنفسها وهو يتشابه فى هذا الشأن مع كل من الهليون والفاصوليا الخضراء والذرة السكرية .ولايخزن البروكلى عادة إلا لفترات قصيرة عند وجود مشاكل فى التسويق وأفضل الظروف التخزينية هى درجة الحرارة المنخفضة التى تتراوح بين صفر - 7 ْم مع رطوبة نسبية تتراوح بين 90 - 95 % مع توفر التهوية الجيدة حول العبوات لمنع تراكم الحرارة حول العبوات ،
حيث يبقى بحالة جيدة لأطول فترة ممكنة لأن الظروف السيئة للتخزين تؤدى إلى حدوث تغيرات فى اللون وسقوط بعض البراعم وتفقد الأنسجة صلابتها مع ظهور روائح قوية نفاذة بسبب إنتاج بعض المواد مثل الأسيتالدهيد وأسيتات الإثيل وتصل فترة التخزين تحت هذه الظروف إلى حوالى 15 يوما وهى بحالة جيدة
- ويعتبر فقدان الكلوروفيل من البراعم الزهرية وإرتفاع معدل التنفس بها من أهم العوامل التى تؤدى إلى سرعة تدهور رءوس البروكلى أثناء التخزين
- كما أن إستخدام عبوات البولى إيثيلين أدى إلى إحتفاظ الأقراص باللون الأخضر نتيجة لإحتفاظها بمحتواها من الكلوروفيلات الكلية ، هذا بالإضافة إلى إحتفاظها بمكوناتها الكيميائية الأخرى مثل المواد الصلبة الذائبة الكلية وحمض الإسكوربيك
1- العبوات 
تعتبر العبوات من العوامل الهامة فى تخزين وتسويق البروكلى حيث أن العبوة هى التى تحوى وتحمى وتبيع ، وتختلف طول فترة التخزين باختلاف نوع العبوات وحجمها ودرجة حرارة التخزين وقد دلت التجارب السابقة التى أجريت على البروكلى وأنواع أخرى من الخضر على أن إستخدام العبوات الكرتون قد أدت إلى تقليل نسبة الفقد فى الوزن والثمار غير القابلة للتسويق ،
كما أن الثمار التى خزنت فى عبوات الكرتون المختلفة قد إحتفظت بمكوناتها الكيميائية مثل المواد الصلبة الذائبة الكلية وحمض الإسكوربيك والكلوروفيلات الكلية والسكريات الكلية بنسبة أعلى من مثيلاتها غير المعبأة
- فى مجال إستخدام عبوات البولى إيثيلين والبولى فينيل كلوريد ( p.v.c ) لإطالة الفترة التخزينية للأجزاء النباتية المختلفة دلت الأبحاث على أن إستخدام هذه الأنواع من العبوات لتعبئة أقراص البروكلى قد قللت نسبة الفقد فى الوزن نتيجة لإحتفاظها بنسبة أعلى من الرطوبة ، وقد دلت التجارب على أن نسبة الفقد فى وزن الأقراص قد قلت بنسبة 50 % عن الأقراص التى لم تعبأ- كما أن إستعمال تلك العبوات قد أخر حدوث تلف لأقراص البروكلى وقلل نسبة التالف عن الأقراص غير المعبأة




2- الغمر فى الماء الساخن 
إستخدام الماء الساخن كإحدى المعاملات بعد قطف الثمار تعتبر من الطرق السهلة الإستخدام قليلة التكاليف حيث أن الماء الساخن يقلل بنسبة كبيرة الضرر الناشئ عن وجود الكائنات الحية الدقيقة مع ملاحظة إستخدام أنسب درجات الحرارة والتى لاتؤدى إلى حدوث ضرر للأجزاء النباتية ، هذا بالإضافة إلى مراعاة إستخدام مدة الغمر
ويجب مراعاة تخزين الأقراص بعد غمرها مباشرة على درجات حرارة منخفضة مع مراعاة ألا تقل درجات الحرارة عن الصفر المئوى وفى وجود رطوبة نسبية عالية تتراوح مابين 90 - 95 %
ومن نتائج الأبحاث التى أجريت فى هذا المجال إتضح أن أقراص البروكلى المعاملة بالماء الساخن على درجات حرارة تتراوح مابين 45 - 48 ْم لمدة ( دقيقة - ثلاث دقائق ) ثم خزنت على درجة حرارة 20 ْم أدى إلى زيادة نسبة الفقد فى الوزن بنسبة 1 % ، وفى تجارب أخرى على نفس المحصول وجد أن غمر الأقراص فى ماء ساخن على درجة حرارة 45 ْم لمدة 14 دقيقة قد أدى إلى تقليل نسبة الفقد فى الوزن
- وأدى غمر أقراص البروكلى فى ماء ساخن على درجات حرارة تتراوح مابين 42 - 52 ْم لمدة دقيقتين قد أخر ظهور التلف فى تلك الأقراص وكانت أنسب الدرجات المؤثرة فى هذا المجال درجتى
( 50 - 52 ْم )

- كان لإستخدام الماء الساخن كمعاملة بعد قطف أقراص البروكلى وأنواع أخرى من الخضروات الأثر المفيد فى إحتفاظ الأجزاء النباتية بنسبة أعلى من المحتوى الكيميائى من المواد الصلبة الذائبة الكلية وحمض الإسكوربيك والسكريات الكلية ، كما أن أقراص البروكلى قد إحتفظت باللون الأخضر نتيجة لإحتفاظ الأقراص بمحتواها من الكلوروفيل الكلية مقارنة بالأقراص غير المعاملة

AGRENET

المزيد من شبكة الأبحاث الزراعية على www.AGRENET.tk

بحث في الأرشيف

إدارة الموقع

AGRENET
هذا الموقع تجريبي و تم نقل الموقع الرئيسي إلى هذا الرابط www.agrenet.ucoz.com »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

660,884