أوردت صحيفة تركية قصة لسيدةٍ صومالية أم لتوأمين لجأت إلى مخيم داداب في كينيا آملة في الحصول على لقمة عيش وشـَربةِ ماءٍ تـُحييها وطفليها.

 وبدأت الأم تحصل على كميةٍ من الغذاء لكل طفل يوميا.

غير أن طفلها عثمان البالغ من العمر سبعة َشهور قد فارق الحياة من قلة الطعام . واضطرت والدتـُه لإخفاء خبر وفاتِه عن جميع مَن في المخيم من اجل الحصول على حصته من الطعام ومنحِها لطفلها الثاني حتى يبقى على قيد الحياة. وقضت الأمُ عدة َ ليال بجانب جسدِ ابنها المتوفى كاظمة ألمها في داخلها للحفاظ على حياة ابنها الثاني


** أحد مسلمي الصومال سأل شيخاً
هل يجوز صومنا بلا سحورِ أو إفطار؟

الإجابة : بكاء المفتي

ففي الوقت الذي تحتار فيه أنت لاختيار طبق الطعام
فإن الأم الصومالية تحتار في اختيار الابن الذي تعطيه القليل من الطعام ليموت الآخر

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما نقص مال من صدقة "

A2A2014

يجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه .. ومن القى بها للرياح عمرو ممدوح احمد

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 51 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2011 بواسطة A2A2014

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

عمرو ممدوح أحمد

A2A2014
قمت بإنشاء هذا الموقع لكى أقدم من خلاله أرائى وأطرحها على مساحة واسعة لاتلقى اكبر كم من الردود والمشاركات ومن اهدافى أيضا إفادة القراء مما قد قرات ايضاً من أهدافى تقديم المساعدة لأصدقائى من خلال حل بعض الأسئلة الخاصة بالدراسة سالكاً في تلك الإجابة اسلوب المقال لكى يستفيد باقى القراء »

عدد زيارات الموقع

63,134

مفاااااااااااااااااتيح مضيئة

مفتاح العز :طاعة الله... ورسوله..

 

مفتاح الرزق :السعي مع الاستغفار والتقوى ...

 

مفتاح الجنة :التوحيد ...

 

مفتاح الايمان :التفكر في ايات الله ومخلوقاته ...

 

مفتاح البر : الصدق ...

 

مفتاح حياة القلوب :تدبر القران ,والتضرع في الاسحار

 

مفتاح العلم : حسن السؤال ,وحسن الانصات ...

 

مفتاح النصر والظفر : الصبر ...

 

مفتاح الفلاح : التقوى ...

 

مفتاح المزيد : الشكر ...

 

مفتاح الرغبة في الاخرة :الزهد في الدنيا ...

 

مفتاح الاجابة : الدعاء......