استشارات زوجية

موقع يعرض لأهم مشكلات الأسرة ونحاول حلها من خلال المتخصصين

لا أعرف كيف أتفاهم مع زوجي السريع الغضب والذي لا يتخذ قرارا إلا ويعود فيه! نعيش في حالة توتر دائم، وهو يعيش بعيدا عنا لمدة أسبوع ويرفض أخذنا معه إلى حيث يعمل، أعيش مع أهله في غرفة صغيرة جدا مع طفلة ولا أجد الراحة هناك، كما أن راتب زوجي ـ ولله الحمد ـ كبير إلا أنه يمسك يده كثيرا عنا في الصرف ولا أجد إلا الضيق والملل، فهو لا يخرجنا ولا يحدثني عن مشاريعه ولا مشاكله، إنما يضعني دائما في المؤخرة!
ولا أعرف كيف أتعامل مع هذا الوضع، وخاصة أني كثيرا ما أشعر بالضيق من الجو من حولي؟ وكثيرا حاولت أن أخرج معه للتغير إلا أنه يصر على الرفض بحجة عدم توفر المال، كما أننا لا نجد الوقت للحوار مع بعض، وإذا وجد فهم الموضوع على أني دائما أحاول فرض الأمر عليه، مع أني أتحدث معه بهدوء!

الإجابة

اطلعت على رسالتك، ومعاملة زوجك لك من سرعة غضبه وعدم الاهتمام بك ... الخ.
ابنتي، لا شك أنكما جديدان في الحياة الزوجية، وليس لكما تجربة كافية، ومثلكما مثل أي زوجين يدخلان عش الحياة الزوجية وفي ذهنهما صوراً متعددة عن هذه الحياة، وما يجب أن تكون عليه من السعادة والتفاهم، بل ولعلها في بعض الأحيان تكون صوراً خيالية، وإن كان حقاً ما يتصوره الزوجان من السعادة الزوجية والتفاهم، لكن الخطأ الذي يقع فيه الكثيرون هو أنهم لا يتصورون الجوانب السلبية في هذه الحياة، حتى يهيئا أنفسهما لها، فنسوا اختلاف الطباع بين الزوجين، ثم مشاكل الحياة التي قد تواجههما، مما قد تؤدي أحياناً إلى تدخل طرف آخر من أهل الزوج أو أهل الزوجة ...إلى غير ذلك من العوامل التي يمكن أن تسبب مشاكل لهما، فتقلل من السعادة المنتظرة والتفاهم المرتجى.

لهذا ابنتي، عليك أن تتوقعي الجانب السلبي في الحياة الزوجية، ومهما اجتهد الإنسان في أن يجد شريك حياته مكتملاً فلن يفلح؛ لأنه لا يرى إلا الجانب الخارجي، أما الباطن الذي يحمل السلوك والأخلاق فقلّما يكتشف إلا بعد الزواج.
الخلاصة أقول: إن زوجك لن يستمر على هذا الحال، بل سرعان ما يتغير ويتراجع عن سلوكه معك، ولقد أثبتت التجارب العديدة أن أزواجاً كانوا في بداية حياتهم سيئين في سلوكهم وتعاملهم، لكن سرعان ما رجعوا وتغيروا، وأن السبب الأكبر في تغيرهم هم زوجاتهم، لهذا أحثك بالآتي:
1- أن تصبري وتتحملي، فإن صمّام الأمان في الحياة الزوجية هو الصبر، وعامل استمرار هذه الحياة هو الصبر، وسر السعادة فيها هو الصبر، ولو فُقد الصبر لاستحالت الحياة الزوجية.
2- اصرفي النظر عن تصرفاته تماماً، وردي عليه بأحسن الخلق وأجمل التعامل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن) وكان يقصد من وراء ذلك استمرار حياة الناس بود ومحبة.
3- لا تطلبي منه شيئاً في هذه المرحلة، واتركيه تماماً من الطلبات إلا للضرورة، وهو سيشعر وسيرجع عاجلاً أم أجلاً .
4- قومي بخدمته، ولا تقصري في جانبه حتى في فراشه.
5- املئي وقتك بأي مفيد، كأن تضعي لنفسك برنامجاً، مثل حفظ القرآن أو الالتحاق بمركز، أو حضور دروس أو تعلم الحاسوب، ولا تتركي فراغاً لنفسك.
6- استعيني على هذا البرنامج بتغذية روحك بكثرة العبادة من صلاةٍ وذكر وتلاوة، وستشعرين بالاطمئنان، وإن شاء الله بعد قليل ستأتيك ثمار هذا الصبر، وسوف يتحول زوجك تماماً.

وفقك الله لما فيه الخير والرضا، وحقق لك أمانيك في طاعته. 

المصدر: استشارات الشبكة الإسلامية
zwag

مستشارك الأسري

  • Currently 185/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
59 تصويتات / 1250 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

280,100