مميزات تربية المعز

تقوم المعز بدور هام فى التوازن الحيوانى فى المناطق التى لا تصلح لتربية باقى الانواع من الحيوانات الزراعية باستثناء المناطق القطبية وهذا بدوره يعمل على التوازن الاقتصادى لمزارعى هذه البلدان ويرفع من دخلهم السنوى ويزيد من مستوى معيشتهم وعلى ضوء هذه الحقائق يكمن ان نجمل هذه الفوائد الاقتصادية والإجتماعية والصحية التى تعود على مربى الحيوان فى البلدان النامية من تربية المعز فيما يلى:

1- تعتبر المعز من أنسب الحيوانات الزراعية للرعى فى المناطق الجافة والقاحلة، وهذه المناطق قد لا تناسب غيرها من الحيوانات المزرعية وذلك لقدرتها العالية على الرعى والتأقلم للظروف البيئيه السائدة فى هذه المناطق.

2- تعتبر المعز حيوانات كانسة حيث تغذى على بقايا المحاصيل الزراعية بعد حصادها بالإضافة لقدرتها على الرعى لمستوى منخفض وبذلك تكامل مع الأبقار ولاتنافس معها كما أنها تفوق الماشية فى قدرتها على الإستفادة من تحويل المواد الغذائية الخشنة إلى بروتينات حيوانية .

3- تميز المعز بتنوع إنتاجها حيث تعطى اللحم واللبن بالإضافة إلى الصوف والشعر والجلود، مما يزيد من العائد الذى يحصل عليه المربى طول العام.

4- الكفاءة التناسلية للمعز مرتفعه ولها القدرة على إنتاج التوائم.

5- يلزم لتربية وإنتاج المعز رؤوس أموال صغيره ودورة رأس المال المستخدم فى العملية الإنتاجية سريع والعائد منها مجزى.

6- تتميز المعز برخص سعر الوحدة منها مقارنه بالأبقار والجاموس، ومن ثم تكون المخاطرة بفقد الحيوان قليلة نسبياً.

7- تربية المعز تزيد من خصوبة الأراضى حيث أن سماد الأغنام من الأسمدة العضوية ذات القيمة العالية الغنية فى النيتروجين والبوتاسيوم والفوسفور، علاوة على أنه سريع التحلل فى التربة كما أنه فى حالة الرعى يوزع روثها بانتظام على أرض المرعى لكثرة تنقلها من مكان إلي آخر.

8- العناية المعز عناية جماعية وليست فردية مما يقلل من تكاليف الإنتاج نسبيا.

9- لا تحتاج المعز إلى حظائر عالية التكاليف وقد تكفى مظلات بسيطة لإيوائها.

10- حيوان صغير واحتياجاته الغذائية الحافظة قليلة وكفاءته عالية فى تحويل بروتين الغذاء الى بروتين حيوانى.

11- ذو كفاءة عالية فى انتاج اللبن فيصل انتاج بعض سلالاته وخاصة الاوربية المتخصصة فى انتاج اللبن الى اكثر من 1000 لتر لبن فى الموسم وهذا المعدل يفوق انتاج بعض سلالات الابقار فى المناطق الحارة بينما حجمه يصل ال عشر حجم اى بقرة.

12- يعتبر لبن المعز هو الأفضل لرضاعة الأطفال الرضع لإحتوائه على نفس القيمة الغذائية والسعرات الحرارية بالإضافة إلى قرب خواص لبن المعز من خواص لبن الأم.

13- يتميز البروتين والدهن فى لبن المعز بكونهما أسهل هضما مقارنة بلبن الأم. لبن المعز لونه أبيض لعدم إحتوائه على الكاروتين، ويحتوى لبن المعز على كميات أكبر من فيتامين أ، ب مقارنة بلبن الأبقار.

14- يمتاز لبن المعز بان به نسبة دهن جيدة تراوح ما بين 2.95%, 7.25% بمتوسط 4.9% ويمتاز بان حجم حبيبات الدهن فيه صغيرة مما يجعله سهل الهضم كما ان بروتينات لبن المعز اسهل فى الهضم من بروتينات لبن الابقار بالاضافة الى خلوة من ميكروب مرض السل لذا ينصح باستخدامه فى رضاعة الاطفال حديثى الولادة وكبار السن والمصابين بامراض الحساسية.

15- الجبن الناتج من لبن المعز سهل الهضم ومعدل الإستفادة منها أعلى نسبيا.

16- يعتبر المعز من أقدر الحيوانات المستأنسة المجترة تحملا للحرارة، نظرا لقدرته فى المحافظة على إستهلاكه من الغذاء رغم إرتفاع درجة الحرارة. 17- للمعز القدرة على أن يحتفظ بالماء داخل جسمه لفترات أطول علاوة على أن معدل دوران الماء فى الجسم أقل من المجترات الأخرى. 18- تطلب المعز دراية خاصة للتحكم والسيطرة على قطعانها أثناء الرعى حتى لاتؤثر على إنتاجية المراعى

19- يتميز المعز بكفاءته التناسلية العالية وإنتاجه للتوائم.

20- لحم المعز له مذاق خاص يفضله الكثيرون.

21- الجلد الناتج منه من أفضل أنواع جلود حيوانات المزرعة ويصنع منه افخر المصنوعات الجلدية كما يستفاد من فروته وحافره وأسنانه في العديد من الصناعات.

22- تستعمل المعز فى المعامل البيطرية كمزارع حية لاستخراج بعض الفكسينات او الطعوم واللقاحات التى تعطى للحيوانات الأخرى للوقاية من الأمراض.

23- يستخدم كحيوان اليف فى المنازل لتعليم الاطفال الرفق بالحيوان.

ما يؤخذ على المعز:

- ومن أهم مشاكل تربية المعز هو معدل النفوق العالى فى الجديان، ويرجع ذلك إلى أن المعز يحتاج إلى رعاية أكبر فى تنشئته ولكونه أكثر حساسية للبرودة والأمطار والصقيع، وقد يرجع ذلك لشعرها الخفيف وجلودها الرقيقة مما يجعل الفقد الحرارى من جسمها كبيرا أثناء البرد، وكذلك لعدم وجود الصوف الذى يغطى جسم الأغنام، ومع هذا فإن ما يتبقى يسمح بأن تكون إنتاجية المعز عالية، لذلك يجب العناية بتنظيم مواسم التلقيح حتى تكون الولادات فى أول الشتاء لتوفر الغذاء والمرعى الجيد. ونظرا لأن أوائل الشتاء يكون باردا على المواليد مما يزيد من نفوق الجديان، لذلك يجب تهيئة حجرات خاصة للولادة تكون دافئة نوعا لرعاية المواليد حتى يشتد عودها، مع تهيئة الحظائر الدافئة لمبيت المعز، وألا يكون الفارق فى درجة الحرارة كبيرا بين داخل الحظائر وخارجها حتى لا تصاب المعز بنزلات البرد.

- تسلق الشجيرات والرعى الجائر المدمر للأشجار والأعشاب لذا يفضل تربيتها بعيدا عن المناطق الصحراوية المزروعة للحد من التعرية والتصحر

المصدر: مشروع تخرج
zeray

توكلت فى رزقى على الله خالقى ... وايقنت ان الله لا شك رازقى وما يك فى رزقى فليس يفوتنى ... ولو كان فى قاع البحر الغوامق سياتى به الله العظيم بفضله ... ولو لم يكن منى اللسان بناطق ففى اى شئ تذهب النفس حسرة ... وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

  • Currently 117/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
41 تصويتات / 1373 مشاهدة
نشرت فى 14 سبتمبر 2010 بواسطة zeray

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

36,337