الافلاتوكسينات و تأثيرها علي الحيوان و الدواجن

مقدمة:

هناك العديد من العوامل التي تحد من استفادة الحيوان من المواد الغذائية, بعضها مرتبط بالحيوان نفسه (مثل العمر, الجنس, الحالة الصحية) و بعضها مرتبط بالغذاء كوجود مواد سامة تؤدي إلي تقليل الاستفادة من الغذاء و قد تسبب تسمم و نفوق الحيوان مثال الفطريات و ما تفرزه من سموم فطرية. الفطر: الفطريات عبارة عن كائنات حية ذات نواة و حاملة للجراثيم, تتكاثر جنسيا أو لا جنسيا, خالية من المادة الخضراء, يحتوي جدارها علي السليولوز أو البكتين أو كلاهما معا. السموم الفطرية (ميكوتوكسينات): لفظ ميكوتوكين مشتق من جزئيين الأول من كلمة يونانية تسمي ميكس و معناها فطر و الثانية من كلمة لاتينية اسمها توكسيكم و تعني سموم. و تشير كلمة ميكوتوكسينات إلي مجموعة مركبات كيميائية تقوم يافرازها الفطريات كنواتج للتمثيل الغذائي, تؤدي إلي الإصابة بالأمراض أو الموت للإنسان أو الحيوان عند تناولها. أما الأعراض الناتجة عن تناول هذه السموم فيطلق عليها اسم الميكوتوكسيكوزس. هناك العديد من السموم الفطرية التي تتفاوت في تركيبها الكيميائي و تأثيرها السمي مثل حدوث السرطان الكبدي و سرطانات بالكلي و سرطانات بالجهاز العصبي, بالإضافة إلي انخفاض تمثيل البروتين أشكال التسمم الفطري:

تختلف أشكال التسمم الفطري عند الدواجن حسب نوعية السموم و تركيزها في الأعلاف فمنها:
1-تسمم فطري حاد: و هو يحدث عند تناول الطيور أعلافا ذات تركيز عالي من السموم الفطرية فيظهر عليها الضعف و الخمول و نفش الريش و اصفرار الوجه.
2-تسمم فطري مزمن: و هو يحدث عند تناول الطيور أعلافا ملوثة بسموم فطرية ذات تركيز قليل, و هذا النوع من الإصابة له أهمية اقتصادية كبيرة و يسبب الأعراض التالية:
1-فقد الشهية و حدوث التهابات بالأمعاء و اسهالات مختلفة الشدة و بالتالي انخفاض أوزان الدجاج عن المطلوب في نهاية فترة التسمين.
2-انخفاض كفاءة التحويل الغذائي, رداءة نوعية اللحم, ظهور نزف دموي بشكل بقع حمراء و أحيانا كدمات زرقاء منتشرة في عضلات الجسم و تحت الجلد.
3-انخفاض إنتاج البيض مع ارتفاع نسبة الكسر بسبب سوء تكلس قشرة البيض. و ارتفاع معدل النفوق اليومي.
4-انخفاض نسب التفريخ و الإخصاب و صغر حجم البيض بسبب سوء امتصاص المواد الغذائية (البروتين و الأحماض الامينية و الفيتامينات).
5-تكرار حدوث إصابات مرضية نتيجة لضعف مناعة الطيور. الإجراءات الوقائية لمكافحة التسمم الفطري تبدأ الإجراءات الوقائية في مجال زراعة الحبوب و انتقاء الأنواع المقاومة للفطريات و استبدالها بشكل دوري و خاصة الذرة الصفراء التي تشكل القسم الأكبر من تركيب علائق الدواجن. أما حفظ هذه المواد فيتم في مستودعات مستوفية لشروط تخزين جيدة دون تعرضها لأشعة الشمس المباشرة. و يراعي عند تحضير الأعلاف الجاهزة خلط كميات تكفي لاستهلاك بضعة أيام فقط بسبب امكانية نمو الفطريات السريع. و تعتبر اضافة مضادات السموم الفطرية للأعلاف
من أهم الاجراءات الوقائية التي يجب اتباعها في تغذية الدواجن.

 

و يمكن تلخيص الاجراءات الوقائية كما يلي:
1-تخزين المواد العلفية في مستودعات مستوفية الشروط المناسبة من حرارة و رطوبة و تهوية.
2-عدم تعرض سيلوهات العلف لأشعة الشمس المباشرة.
3-تخزين كميات من العلف تكفي لاستهلاك بضعة أيام فقط.
4-غسيل و تعقيم دوري للمعالف و المشارب الموجودة في العنابر و سيلوهات العلف.
5-إضافة مضادات السموم الفطرية. تشخيص مرض التسمم الفطري:


1-يجب ملاحظة العلاقة بين ظهور أعراض التسمم الفطري و فصول معينة من السنة.
2-عدم انتقال المرض بين القطعان المجاورة بالعدوى.
3-العلاقة بين ظهور أعراض المرض و تحضير أو استلام دفعة علف جديدة منذ بضعة أيام مضت.
4-إجراء التشريح المرضي.
5-استبعاد الأمراض ألمشابهه في التشخيص.
6-التأكد من شكل العلف (تعفن – تغير لون أو تغير رائحة).
7-التشخيص النهائي إجراء تحاليل مخبرية لإثبات وجود السموم الفطرية و مدي تلوث العلف المشتبه فيه. السموم الفطرية و الصحة العامة للإنسان ان السموم الفطرية الناتجة عن الأعلاف الملوثة بالفطريات لا تسبب خسائر اقتصادية في مجال تربية الحيوان فقط بل تشكل أيضا خطرا علي صحة الإنسان. فالمنتجات الحيوانية مثل اللحوم و البيض تحمل رواسب هذه السموم بعد أن يتناول الحيوان أعلافا ملوثة تسبب تسمما غذائيا و ضارا للإنسان.

 

و من أمثلة الميكوتوكسينات (السموم الفطرية) الافلاتوكسينات. الافلاتوكسينات: عبارة عن نواتج تمثيل أنواع سامة من فطر الاسبرجلس فلافس و الاسبرجلس بارازتيكس, و هي عبارة عن أربعة أنواع أساسية من الافلاتوكسينات هي (B1, B2, G1 and G2) و قد لوحظ وجود هذه السموم و كذلك الفطريات المنتجة لها في معظم أنواع الأطعمة المنتشرة في العالم نتيجة ظروف التخزين السيئة و كذلك يمكن توجداها علي المحاصيل و هي في الحقل قبل الحصاد. أطلق حرف B علي بعض هذه السموم اختصارا لكلمة Blue أما التي أطلق عليها حرف (G) فهو اختصارا لكلمة Green و يرجع ذلك لاختلاف الالولن عند فصل هذه المركبات بالتحليل الكروماتوجرافي علي (TL-chromatogram) . أما الأعداد 1, 2 مع كل من B or G فيرجع إلي ترتيب ظهورها عند الفصل علي ((TL-chromatogram . كما أنه في حيوانات اللبن عند تمثيل التوكسينات من النوع B1, B2 تنتج مركبات وسطية في اللبن تسمي M1, M2 و قد أخذت الرمز (M) نسبة إلي وجودها في اللبن.

المصدر: موقع صوت الكويت
white-chicken

Moh.Galal

  • Currently 121/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
44 تصويتات / 8161 مشاهدة
نشرت فى 25 سبتمبر 2010 بواسطة white-chicken

ساحة النقاش

محمد جلال رمضان

white-chicken
محمد جلال رمضان اعمل كمحاسب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,955,503

سنظل دائما في رباط

اتمني من الله العزيز الجبار ان تسير مصر للامام بشبابها ورجالها المخلصين وان نصبح واحدا مثلما كنا ولا املك حاليا سوي التمني بعد ان تركتها عن مضض ولكني سأعود لا محاله
 (محمد جلال)