وعد


سافر ليكوِّن نفسه وعدها بالعودة ولمِّ الشمل، كل شيء من حولها تغير لكنها لازالت تعيش ذكريات الزمن الجميل لازالت تنتظر حبيب القلب رغم مضِيِّ 10 سنين لم تفقد الأمل...
أخيرا سمعت بموعد قدومه، لم تنم ولم يغمض لها جفن تنتظر بزوغ الفجر بفارغ الصبر، توجهت إلى المطار جلست بقاعة الإنتظار، وصلت الطائرة  ودخل المسافرون إلى المطار لمحته من بعيد بدأ قلبها يرتجف من سرعة الخفقان، رأت حلم السنين رأت الماضي والحاضر والمستقبل، أقبلت إليه في لهفة منها..لكنها صعقت حين رأته يمسك حقيبة امرأة بجانبه تحمل طفلا بين ذراعيها في مشهد أسري حميمي..
تجمد الدم بعروقها وقفت مكانها من دون حراك بدأت أنفاسها تتسارع واشتد بها الغضب، غلبها البكاء لكنها لم تصدر أي ردة فعل، لتراه وهو خارج من باب المطار كسراب يتلاشى أخذ معه أحلى سنين العمر..
نسي وعدا قطعه على نفسه متناسيا أن أنفاسه في هذه الحياة معدودة.

ج.الساخي


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 76 مشاهدة
نشرت فى 2 مايو 2015 بواسطة wa9i3-majala

الواقع بلمسة أدبية

wa9i3-majala
نرجو أن نكون عند حسن الظن دائما وأن يقدرنا الله عز وجل لتحقيق ما نأمله جميعا وبما يعود علينا جميعا بالفائدة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

47,590

فكر بغيرك



Large_1238440534