(يزرع ملاك المساكن أنواعًا مختلفة من الأشجار في ممتلكاتهم؛ فيزرعون الأشجار الظليلة للحماية من الشمس وأشجار الزينة للتجميل. وقد يزرعون الأشجار كمَصَدَّات رياح. ويستمتع كثير من الناس بوجود أشجار الفواكه في حدائقهم، لتمدهم بالفاكهة، وتوفر لهم الظل والجمال)


اختيار الأشجار المناسبة:

لكي تنمو الأشجار بطريقة جيدة يجب أن تكون الشجرة ملائمة للمنطقة التي تُزرع فيها. والأشجار التي تُجلب من مناطق بعيدة يجب أن تُزرع في المناطق ذات المناخ المشابه لموطنها الأصلي فقط، وكذلك يجب وضع الخصائص المميزة للشجرة بعين الاعتبار عند زراعتها. على سبيل المثال، يجب ألا تُزرع الأشجار ذات الجذور المنتشرة بالقرب من المنازل؛ لأن الجذور قد تضر بالمصارف والأساسات أو تسدّ أنابيب الصرف الصحي.

تُعدُّ الأشجار ذات التيجان المورقة كاملة الانتشار، من أحسن أشجار الظلّ كما تُعد الأشجار ذات الأزهار الجذابة، مثل أشجار المغنولية، من أشهر أشجار الزينة. تُزرع الأشجار ذات الأوراق الإبرية كأشجار زينة في أنحاء كثيرة من العالم، كما أنها تستعمل مصدات رياح جيدة، كما تزرع بعض الأشجار ذات الأوراق العريضة مثل الحَوْر اللمُّباردي مصدات رياح. تُُعد أشجار التفاح والكرز من أشهر أشجار الفاكهة في المناطق ذات المناخ المعتدل. أما في المناطق ذات المناخ الدافئ فيزرَع كثير من الناس أشجار الحمْضِيّات.

زراعة الشجرة :

. يجب أن تزرع الشجرة في موقع جيد، بحيث يتوفّر لها مكان فسيح يساعد على اكتمال نموها، ويجب أن تكون التربة خصبة وذات صَرْفٍ جيد بحيث لاتتجمع المياه وتغمر الجذور.

ويتطلب نمو الشجرة من البذرة وقتا طويلا وجهدا كبيرا، ولذا يُفضِّل معظم الناس شراء الشجرة من المشاتل، ليغرسوها مباشرةً في تربة مناسبة لها.

وأنسب وقت لنقل الأشجار:

عندما تكون في موسم سبات، أي في فصل الخريف أو الشتاء أو بداية الربيع. ويمكن اقتلاع جذور الشجرة متساقطة الأوراق بدون أن تكون مغطاة بالتربة، ولكن يجب حفظها في مكان رطب أثناء بقائها خارج الأرض، أما جذور الأشجار الدائمة الخضرة فيجب اقتلاعها وهي محاطة بكتلة كروية من التربة. يجب أن تشمل الحفرة التي تُعد لزراعة أية شجرة جديدة حَيِّزا كافيا لكل الجذور تحت سطح الأرض. يجب قبل الغرس مباشرة أن تقطع الجذور الطويلة بشكل مائل، لتشجيع نمو جذور جديدة. وإذا كانت الشجرة من نوع أشجار الأخشاب الصلدة، فيجب قطع القمة وتقليم الفروع بتقصيرها إلى مايقرب من ربع طولها الأصلي، لتخفيف العبء على الجذور خلال مرحلة النَموّ الأولى. وقد تحتاج الأشجار الصغيرة إلى دعامات من الأوتاد لحمايتها من العواصف. انظر: الشتل.

رعاية الشجرة:

. تروى الشجرة الصغيرة بمعدلات معتدلة حتى تكوِّن جذورًا قوية. ويستغرق ذلك ـ عادة ـ نحو العام، كما يجب أن تُغذى بالعناصر الغذائية، لتحقيق نمو قوي. ويحسن تقليم (تشذيب) وقطع البراعم السفلى لبعض أشجار الظل الصغيرة لمنع نمو الكثير من الفروع السفلية، ولكن يجب ترك براعم كافية حتى يكون للشجرة تاج مورق وكامل. وكلما كونت الشجرة فروعا في أجزائها العليا يمكن إزالة فروع سفلية إضافية. انظر: التقليم.

أمراض الأشجار:



قد تصاب الشجرة بآفات حشرية أو أمراض، غير أنه يمكن وبطرق الرعاية العادية أن تتغلب الأشجار على معظم الإصابات غير الخطرة. لكن إذا عجزت الأشجار عن تكوين أوراق بالأعداد العادية أو إذا بدت الأوراق شاحبة، فإنها تحتاج إلى رعاية مِهَنيّ متخصص في أمراض النبات. ويهدد تلوث الجو في بعض المناطق حياة الأشجار.

tashger

MH

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 983 مشاهدة
نشرت فى 1 سبتمبر 2010 بواسطة tashger

ساحة النقاش

tashger

tashger
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

418,676