صرخة جمال مبارك:

أين الأصد قـــــــــاء

بقلم: طاهر البهي

توقفت عند خبر صغير، لكنه يحمل معنى كبيراً، الخبر نشر فى صحيفة «اليوم السابع الالكترونية» ، وهو عبارة عن تصريح مجهّل لمصدر وصفته الصحيفة بأنه «مطّلع» ومضمونه أن الشقيقين علاء وجمال نجلا الرئيس السابق حسنى مبارك، هم أقل نزلاء ليمان طرة استقبالا للزوار ..

والمعنى، ان (كل) أصدقاء النفوذ والسلطة قد تلاشوا كقطعة سكر فى كوب ماء .. عفوا .. بل كحبة ملح فى طبق شوربة !

دراويش المحروس

معقول .. أنصار ومحبو ودراويش والقطط السمان ، مافيش حد منهم عايز أو لديه شىء من الرغبة فى زيارة اثنين من الحكام المتخفين لمصر المحروسة ؟

إكسلانس

كم كان يدفع «إكسلانس» للقاء علاء بك أو جمال باشا فى أثناء اعتلائهما عرش مصر المحروسة رغما عن أنوف أعدائها وحسّادها ؟

الدرس

ما حدث مع علاء وجمال يجب - لاحظ أننى أكتب اسميهما بلا ألقاب شرفية - أن يكونا درسا لكل من يعتلى كرسيا زائلا ، زائفا ، ساقطا ولو بعد حين ! والدرس ليس بجديد ، فالعبد لله، يعرف موظفين بسطاء ، منحهم الله سلطة أقل من القليلة، وفى اليوم التالى لرحيلهم عن مناصبهم ، ابتعد عنهم الأصدقاء ، بل وزملاء العمل، بعضهم برر موقفه بأنه لايريد أن يعادى «المدير» والبعض الآخر قال فى بجاحه «أبعد عنه علشان يعرفوا أنى كنت مختلف معاه ومش محسوب عليه» ثم تردد فى إلقاء تحية الصباح !

 

إنه أمر يحتاج إلى علماء للنفس وعلماء متخصصون في أمراض المجتمع .. وإلى عدم الوقوع فى غرور وغرام الكرسى !

 

المصدر: بقلم: طاهر البهي
taheralbahey

طاهر البهي الموقع الرسمي

ساحة النقاش

taheralbahey

ومن جانبى اكرر حكمتك: ..وهل من معتبر؟!

طاهر البهى فى 7 يوليو 2011
taheralbahey

ولذلك فهم يتشبسون بالسلطة حتى آخر نفس في حياتهم، ويضحون بكل ماهو غالي ونفيس حتى تحسبهم وكأنهم يلتصقون بالكرسي، الى أن تأتيهم ريحا صرصرة تقتلعهم من جذورهم، فقد خاب سعيهم وهم يعلمون أنهم لم يحسنون صنعا.لعنة الله على الفاسدين.

طاهر البهى فى 30 يونيو 2011
Hassanhegazy

عفوا
أصحاب مصالح
عاش الملك
مات الملك !!

taheralbahey

تمام ولكن السؤال يا صديقي هو كيف يتحول المنافقون بهذه السرعة، كيف يحترمون أنفسهم وهم ينافقون ويداهنون ويناورون، ثم ينقلبون بسرعة البرق، الى صديق جديد ومسئول حالي ينفضون عنه غبار الجاكت، ثم يتمرغون في تراب ما تحت الأحذية.. أى قدرة هذه وأية استعداد نفسي للآرتماء في أحضان أي عابر سبيل ..في سبيل المصلحة والمنفعة والمطرقة..أعني مطرقة النفوذ ودرع الحماية !

طاهر البهى فى 29 يونيو 2011

طاهر البهى

taheralbahey
الكاتب الصحفى مقالات وتحقيقات واخبار وصور حصرية انفرادات في الفن والادب وشئون المرأة تحقيقات اجتماعية مصورة حوارات حصرية تحميل كتب الكاتب طاهر البهي pdf مجانا »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

207,841