مفهوم خطة البحث العلمي

خطة البحث هي مجموعة من الإجراءات المنهجية التي يتم اتباعها في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية والتي اتفق خبراء البحث العلمي على ضرورة الالتزام بها في الكتابة من أجل الحصول على نتائج مقبولة علمياً ومدعومةً بأدلة وبراهين كافية، بالإضافة إلى الوصول إلى توصيات ومقترحات تتعلق بموضوع البحث ومشكلته.

 

أهمية إعداد خطة البحث

تشكل خطة البحث أهمية كبيرة في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية، حيث توفر الخطة الدليل الذي يسترشد به الباحث في الكتابة للاستفادة من الكم الهائل من البيانات التي يجمعها الباحث وذلك من خلال تصنيف وترتيب وتحليل هذه البيانات للوصول إلى النتائج بصورتها النهائية، ويمكن أن نستعرض أهمية إعداد خطة البحث من خلال ما يلي:

  1. تقدم خطة البحث توضيحاً دقيقاً لموضوع الدراسة ومشكلتها.
  2. توضح خطة البحث أهم الصعوبات والتحديات التي من الممكن أن تواجه الباحث أثناء كتابة البحث العلمي، وبالتالي تساعد الباحث في تجنبها والتغلب عليها.
  3. تساعد خطة البحث في تحديد الأهداف الرئيسية للدراسة وبالتالي توجيه جهد الباحث في الطريق الصحيح للوصول إلى تحقيق أهداف الدراسة.
  4. تعطي خطة البحث انطباع أولي عن مضمون البحث ومحتوياته، وخاصةً للمحكمين والمشرفين الأكاديميين.
  5. يمكن من خلال خطة البحث تحديد التصور المبدئي للتكلفة المالية الإجمالية التي يحتاجها الباحث لإنجاز بحثه.
  6. تسهم خطة البحث في مساعدة الباحث على اختيار المنهج العلمي الذي يتناسب مع موضوع الدراسة.
  7. يتم الاعتماد على خطة البحث كمرجعية أساسية للباحث أثناء تنفيذ جميع خطوات البحث، حيث يمكن للباحث الرجوع إلى الخطة في حال البعد عن المسار المحدد للكتابة.

 

كيفية إنجاز خطة البحث بصورتها النهائية

يتم إنجاز خطة البحث من خلال كتابة مجموعة من العناصر الأساسية المكونة لها، ويمكن توضيح هذه العناصر وطريقة إنجازها من خلال ما يلي:

  1. عنوان البحث: يقدم العنوان تصوراً مقترحاً يعبر عن الموضوع الذي سوف يدرسه الباحث من خلال البحث العلمي، وحتى يكون العنوان صحيحاً يجب أن تتم كتابته بطريقة واضحة ومختصرة وخالية من أي مصطلحات غير مفهومة، وبشكل عام يفضل ألا تزيد أحرف العنوان عن ستين حرفاً.
  2. المقدمة: تستخدم المقدمة من أجل التمهيد للموضوع الذي سوف يتطرق الباحث لدراسته من خلال البحث، ويجب أن تحتوي المقدمة على جميع المتغيرات التي يتكون منها عنوان الدراسة، ويجب أن تتدرج الأفكار في المقدمة من العام إلى الخاص من أجل توضيح الموضوع للقارئ بشكل كامل وصحيح.
  3. مشكلة الدراسة: يظهر من خلالها طبيعة المشكلة التي يدرسها الباحث، ويجب أن يتم كتابتها من خلال الاستشهاد بنتائج وتوصيات بعض الدراسات السابقة التي تناولت موضوع الدراسة.
  4. أسئلة الدراسة: تتكون من مجموعة من الأسئلة الفرعية التي يتم من خلال الإجابة عليها الوصول إلى إجابة السؤال الرئيسي الذي يعبر عن مشكلة الدراسة.
  5. أهداف الدراسة: وتمثل الأهداف الرئيسية التي يسعى الباحث لتحقيقها من خلال كتابة البحث العلمي، وتكون في العادة مرتبطة بأسئلة الدراسة.
  6. الإطار النظري: يقدم الأساس النظري لموضوع البحث العلمي، ويتكون من مجموعة من المباحث تعبر عن المتغيرات الرئيسية للدراسة.
  7. الدراسات السابقة: وهي عبارة عن تلخيص لمجموعة من الدراسات التي تناولت متغيرات الدراسة.
  8. المنهجية: وهو الجزء الذي يحتوي على الإجراءات التي سيتم اتباعها في كتابة البحث من حيث المنهج العلمي والأداة ومجتمع الدراسة والعينة والأساليب الإحصائية.
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة

عدد زيارات الموقع

2,131