يضرب دائما أصدقائه...ويأخذ لعبهم...وإذا عاقبناه زاد هيجان... فكيف يمكنني التعامل معه؟؟ هكذا بدأت السيدة أم س . م من جدة .
إن الطفل العدواني ليس شريرا وإنما لم يستطع أن يتعلم الحب والتسامح...وبسبب سلوكياته لا يجد الصديق الحميم...

ما هي صفات الأطفال العنيدين؟؟
- يجد صعوبة في إيجاد صداقات في المدرسة..
- صعوبة بالتعامل مع الآخرين
- قد يلجأ للعدوان لشعوره بالظلم أو لعدم ثقته بنفسه أو قد يكذب ليبرر عدوانه..

كيفية التعامل مع الأطفال العدوانيَن؟؟
* إشعاره بان سلوكه غير مقبول من الجميع
* عدم الضرب والصراخ وأيضا عدم التساهل معه
* العقاب : له نتائج سلبية فالعقاب البدني سيقنعه أن الضرب والإيذاء مسموح و..العقاب اللفظي سيشعره بالنقص وعدم الثقة بالنفس التي ممكن أن تؤدي إلى العدوان.

كيفية العلاج:
كيف يصبح قادراً على الانسجام مع البيئة؟؟

  •  اشتراكه في إحدى الرياضات العنيفة التي ممكن أن تفرغ الطاقة الموجود فيه لكن عليك اختيار مدرب يستطيع التعامل مع الأطفال ويعلمه أهمية الرياضة ومتى يستخدمها..
  •  حاول أن توسع له دائرة صداقاته ليشعر أنه محبوب
     دعه يمارس هواياته كالرسم واستخدام الحاسوب
  •  إعطاءه الوقت الكافي ليعبر عن ذاته
  •  راقب تصرفاته واعرف الظروف التي يظهر بها العدوان.

 

النشاط الزائد:

النشاط الزائد هو اضطراب شائع وتزيد نسبة انتشاره لدى الذكور بمعدل 3 إلى 9 أضعاف عنها لدى الإناث. ومع أن الاضطراب يحدث في المراحل العمرية المبكرة إلا انه قليلاً ما يتم تشخيصه لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة. والنشاط الزائد حالة طبية مرضية أطلق عليها في العقود القليلة الماضية عدة تسميات منها متلازمة النشاط الزائد – التلف الدماغي البسيط – الصعوبات التعليمية – وغير ذلك. وهو ليس زيادة في مستوى النشاط الحركي ولكنه زيادة ملحوظة جداً بحيث أن الطفل لا يستطيع أن يجلس بهدوء أبداً سواء في غرفة الصف أو على مائدة الطعام أو في السيارة.
ويميز البعض بين النشاط الزائد الحركي والنشاط الزائد الحسي. ففي حين يشير النوع الأول إلى زيادة مستوى الحركة يشير النوع الثاني إلى عدم الانتباه والتهور. وقد يحدث كلا النوعين من النشاط الزائد معاً وقد يحدث أحدهما دون الآخر. وغض النظر عن ذلك فإن كلا النوعين يؤثران سلبياً على قدرة الطفل على التعلم . وإذا ترك النشاط الزائد دون معالجة فإن ذلك غالباً ما يعني أن الطفل سيعاني من مشكلات سلوكية واجتماعية في المراحل اللاحقة.

وكثيراً ما يوصف الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد بالطفل السئ أو الصعب أو الطفل الذي لا يمكن ضبطه. فبعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى أطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد المشكلة سوءاً. كذلك فإن إرغام الطفل على شئ لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم المشكلة. إن هؤلاء الأطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد ، ولكن الجهاز العصبي لديهم يؤدي إلى ظهور الاستجابات غير المناسبة. ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم و المساعدة والضبط ولكن بالطرق الإيجابية وإذا لم نعرف كيف نساعدهم فعلينا أن نتوقع أن يخفقوا في المدرسة بل ولعلهم يصبحون جانحين أيضاً فالنشاط الزائد يتصدر قائمة الخصائص السلوكية التي يدعي أن الأطفال ذوو الصعوبات التعليمية يتصفون بها.

كذلك فإن الأطفال الذين يظهرون نشاطات زائدة كثيراً ما يواجهون صعوبات تعلمية وبخاصة في القراءة ولكن العلاقة بين النشاط الزائد وصعوبات التعلم ما تزال غير واضحة. هل يسبب النشاط الزائد صعوبات التعلم أم هل تجعل الصعوبات التعليمية الأطفال يظهرون نشاطات زائدة؟ أم هل أن الصعوبات التعليمية والنشاط الزائد ينتجان عن عامل ثالث غير معروف؟ بعضهم اقترح أن التلف الدماغي يكمن وراء كل منهما ولكن البحوث العلمية لم تدعم هذا الاعتقاد دعماً قاطعاً بعد.

ومن أهم خصائص الأطفال الذين يعانون من النشاط الزائد :

  •  عدم الجلوس بهدوء والتحرك باستمرار.
  • التهور.
  • التململ باستمرار.
  • تغير المزاج بسرعة.
  • سرعة الانفعال.
  • التأخر اللغوي.
  • الشعر بالإحباط لأتفه الأسباب.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • إزعاج الآخرين بشكل متكرر.
  • التوقف عن تأدية المهمة قبل إنهائها.

ولمعالجة النشاط الزائد فإن أكثر الطرق استخداماً العقاقير الطبية المنشطة نفسياً وأساليب تعديل السلوك.

أما بالنسبة لأساليب تعديل السلوك فهي تشمل إعادة تنظيم البيئة الأسرية أو الصفية بحيث تخلو من الآثار البصرية الشديدة وتزيد مستوى الانتباه.

وكذلك بينت الدراسات فاعلية التدريب على تنظيم الذات معرفياً ( الملاحظة الذاتية والضبط الذاتي واللفظي والتعزيز الإيجابي ). طريقة أخرى من طرق تعديل السلوك هي طريقة الاسترخاء حيث يتم تدريب الأطفال على الاسترخاء العضلي التام في جلسة تدريبية منظمة على افتراض أن الاسترخاء يتناقض والتشتت والحركة الدائمة.

وأخيراً فقد استخدمت دراسات عديدة أساليب أخرى لمعالجة النشاط الزائد مثل التعاقد السلوكي ( العقد السلوكي هو اتفاقية مكتوبة تبين الاستجابات المطلوبة من الطفل والمعززات التي سيحصل عليها عندما يسلك على النحو المرغوب فيه ويمتنع عن إظهار النشاطات الحركية الزائدة ) والتعزيز الرمزي.

  • Currently 451/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
144 تصويتات / 4166 مشاهدة

ساحة النقاش

alferdaws
<p>إن سلوك العنف أو التشاجر عند الأطفال يعتبر سلوكاً طبيعياً ولكن عندما تلازم هذه الأعراض الطفل لفترة طويلة وبصورة قوية فإنها تكون أعراضاً مرضية تستوجب الملاحظة والعلاج . وإذا تحدثنا عن الأبناء الذين يستخدمون العنف للتعبير عن مشاعر الغضب بداخلهم نقول : إن هذا السلوك العدواني يبدأ منذ الصغر ويزداد قوة إذا لم يعالج بالأسلوب المناسب حتى ترتفع حدته في فترة المراهقة</p>
amatalah فى 14 سبتمبر 2009 شارك بالرد 0 ردود

نزار رمضان حسن

nezarramadan
مدرب تنمية بشرية بالمملكة العربية السعودية / مدرب معتمد في الكورت من معهد ديبونو بالأردن / متخصص رعاية موهوبين وهندسة التفكير/ مستشار في حل المشكلات الأسرية والشبابية / معهد اعداد دعاة / عضو شبكة المدربين العرب /مدرب في نظرية سكامبر/مدرب في نظرية تريزمن معهد ديبونو بالأردن / دبلوم برمجة لغوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

296,096