عليكم السلام ...شكراا كتير

 

السلام عليكم ...عندي استفسار بخصوص ابن اختي عمره لسه ما كمل 7 سنين بصف تاني ابتدائي...عصبي بشكل مش طبيعي وحركته كتيره وحتى لما بعصب بصرخ كتير وبوخد وقت كتير وهو زعلان ...اللي بعرفه انه الطفل برضى بسهوله واي كلمه بترضيه هو لأ ووقتها بكون حزين كتير احنا بنتجاهله وما بنحاول نراضيه ...مستواه الدراسي سئ جدا وما بحب المدرسه ودايما كل يوم بصرخ انا ما بدي اروح على المدرسه انا بدي ادرس صف واحد وما بدي ادرس وحتى برفض ندرسه وبحكي انا مش شاطر وما بعرف ادرس واذا حكيناله ادرس حتى لما تكبر تكون وتكون واللي ما بدرس بكون مش شاطر وغيره برضو بحكي انا ما بدي ادرس وبدي اكون مش شطور ...مع انه عنده قدرات ومبدع بس ابداعه بالفوضى انا بحسه بقلد برامج الاطفال بحركاته ... وعنده قدره لجذب الانتباه ..اله صحاب بالمدرسه وبلعب مع الاطفال اللي بعمره ...هو اله اخ توأم واله اخت صغيره هو المسيطر عليهم وبعتبر نفسه الاخ الاكبر عليهم وبعصب على اخوه واخته الصغيره وبقلد والده بطريقته بالتعصيب عليهم ...وكلامه كتير سريع وحتى مخارج الحروف عندو مش كتير صحيحه 
ابن اختي مر بظروف صعبه بالاول كان والده كتير صعب معاه ودايما بضربه كتير كان والده بفكر انه هاد الاسلوب الصح للتربيه بس لما شاف انه الولد بخاف كتير من والده وما بحبه بلش يغير من اسلوبه وخفف من الضرب بس للاسف ما بطل بس ابن اختي بلش يحب والده خاصه انه احنا بنحكيله بابا بحبك ومن هالكلام بس لسه بخاف منه ..
وطبيعه البيت اللي كانو ساكنين فيه كان كتير صغير وما في مكان للعب وما كانو بروحو مكان يلعبو فيه فكان لما يزورنا يلعب كتير ويتحرك بطريقه مش طبيعيه ...لما انتقلو لبيت تاني اكبر وبلش يروح عالمدرسه وصرنا نوخدو مشاوير خفت حركاته بس لسه زايده ...اخوه التوأم مش زيه ولا اخته 
وقبل سنتين تعرض لحادث سير وانكسرت رجله وصار عنده ارتجاج بالمخ بشكل بسيط كتير واخد دوا للاعصاب بس لمده ست اشهروطاب وبخصوص الكسر الطبيب عالجه بشكل خاطئ وبعدين تعالج عند طبيب تاني وعمل عمليه للكسر وحط شريحه بساقه وقبل تقريبا اربع اشهر شالها والحمدالله بس مشيته مش كتير صحيحه لسه بعرج عرجه خفيفه الدكتور حكى انها بتروح باللعب ومش بحاجه لعلاج طبيعي ..هو لسه متأثر بالحادث ومتذكر تفاصيله ولما يلعب مع اخوه بلعبو لعبه اخترعوها اسمها الحادث ..
ممكن ابن اختي بدو حنان كتير بس احنا بنحن عليه وكلنا بنحاول ...نسيت احكي انه بخجل اذا تصرف تصرف صح ومدحناه وبنبسط اذا تصرف بطريقه فيها فوضى ....هو وضعه طبيعي ؟؟؟احنا بنحس انه مش طبيعي ومش عارفين نتعامل معاه ..

وشكرا للدكتوره سوزان وللاستاذ نزار
وربنا يجزيكم الخير

.....................................................................

أشكر لك جميل متابعتك لابن أختك وهذا هو الحس الجمعي الذي ننشده والإيجابية الراقية المطلوبة سيدي العزيز / أنت تتحدث عن مجموعة من المشكلات المتداخلة والمترابطة مثل 1 - العصبية 2 - رفض المدرسة 3 - الأثر النفسي للحادث سيدي العزيز / يجب أن أضع بين يديك مجموعة من القواعد التربوية المهمة جدا منها التربية توفيق وهداية نحن علينا الجهد نفسه وليس علينا ثمرة الجهد " والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً". التناسق والتكامل التربوي بين دور الأب ودور الأم فما يقوم به الأب لا يمكن أن يقوم به الأم وما تقوم به الأم لا يمكن أن يقوم به الأب لكل منهما مهمة ودور ولا غناء لأحدهما عن الآخر ( قد علم كل أناس مشربهم ).أن يدرك الوالدين أهمية المناخ النفسي التربوي المستقر عند ممارسة مهارات تربوية فهي لا تنتج ولا تنبت إلا في تربة صالحة .أن تدرك أن الوسيلة التي لا تنفع اليوم قد تنفع غداً وإذا ما نفعت وسيلة تربوية الآن نبحث عن أخرى فللقلوب مفاتيح فقط نبحث عن المفتاح الصالح " ادخلوا عليهم من أبواب متفرقة".أعط لتأخذ :الكثير منا يحب أن يرى ابنه محترماً له ولا يبادله نفس الشعور كيف أطلب من ولي ما لم أعطه له لا تركن لصلاح أبنائك استمر في التربية والتطوير والتنمية وتنقل من مقام تربوي لآخر وهكذا تدرج " فإذا فرغت فانصب " مشكلة المدرسة .بالنسبة للطفل الذي يكره المدرسة لا بد يتم تهيئته عن طريق كثير من الطرق اخترت لكم منها خماسية : - 1 – الحديث الإيجابي عن المدرسة من خلال القصة المصورة وكذلك حدوتة قبل النوم ومن خلال التلوين لرسومات مدرسية تربطه بالمدرسة لاشعورياً 2 – اصطحاب الابن للمدرسة ومشاهدة المشوقات والمرغبات داخل المدرسة 3 – مجاورة الابن ومصاحبته فيأيام متعددة ومتنوعة ثم التقليل منها تدريجياً .4 – إشعار الابن بالأمان من خلال الاتصال عليه بالمدرسة سهولة التواصل مع البيت 5 – يحبذ إلحاق الابن بمدرسة بها أخوه أو أحد أصحابه أو أقربائه ليكون أكثر أريحية واطمئناناً وهنا أذكر بوجوب الفصل بين وقت الراحة والأعياد ووقت المذاكرة والدراسة ولكن يمكن للآباء ابتكار أعمال مناسبة هي في الظاهر ترفيه وعدم إلزام وفي الباطن مذاكرة وتطوير مثل إلحاق الأبناء بدورات للغة أو الحاسب أو تطوير الذات من خلال مكافآت أو مسابقات تحفيظ القرآن من خلال مسابقات داخل البيت في القراءة والكتابة والخواطر والشعر وممارسة الرياضة. اوللأسرة أن تسير مع الابن الكاره للمدرسة في خطوط ثلاثة الأول معرفة أسباب الكراهية عدم استقرار البيت نفسياً أم انشغال الاب بملهيات من النوع الثقيل أم صعوبة من صعوبات التعلم المعروفة مثل التوحد أو نوع من التخلف وغيرها من الأسباب والخط الثاني بعد عرفة السبب لا بد من إزالة هذا السبب والقضاء عليه وتجفيف منابعه تماماً ثم الخط الثالث وهو إزالة الآثار النفسية لمشكلات الضرب وما ترتب على الكراهية في السابق من حزن المعلمين أو معاملته بجفاء أو غيره وذلك بالحديث الإيجابي ويمكن أيضاً نقل الابن من المدرسة التي رسب فيها لتغيير بيئة الرسوب وتهيئته في بيئة جديدة ومدرسة جديدة تكون أكثر استيعاباً له ولوضعه وللمدرسة عدة خطوات يجب أن تقيم عدة برامج بالتنسيق الهادي من قبل الأسرة لتغرس بنفسية الابن 1 – الأمان 2 – الاحترام لذاته 3 – الانجاز 4 – اللعب والترفيه 5 – الحب والقبول وذلك برمجة جيدة للبرامج مثل حفلة الاستقبال الجيدة والبسمة الراقية والتعلم بالترفيه والتعلم التطبيقي والتواصل المحترف الفعال مع البيت والمسرحيات والأناشيد الترحيبية والعروض المسلية الهادفة المحببة بالمدرسة والهدايا المعنوية والمادية . بالنسبة للعصبية والحركية هذا أمر إيجابي فقط يحتاج لتوظيف وابتكار أعمال وأنشطة تستوعبه من اللألتحاق بنادي ممارسة الرياضة الاندماج في أنشطة المسجد اشتراكه في إحدى الرياضات العنيفة التي ممكن أن تفرغ الطاقة الموجود فيه لكن عليك اختيار مدرب يستطيع التعامل مع الأطفال ويعلمه أهمية الرياضة ومتى يستخدمها..حاول أن توسع له دائرة صداقاته ليشعر أنه محبوب دعه يمارس هواياته كالرسم واستخدام الحاسوب
إعطاءه الوقت الكافي ليعبر عن ذاته راقب تصرفاته واعرف الظروف التي يظهر بها العدوان. طريقة أخرى من طرق تعديل السلوك هي طريقة الاسترخاء حيث يتم تدريب الأطفال على الاسترخاء العضلي التام في جلسة تدريبية منظمة على افتراض أن الاسترخاء يتناقض والتشتت والحركة الدائمة.وأخيراً فقد استخدمت دراسات عديدة أساليب أخرى لمعالجة النشاط الزائد مثل التعاقد السلوكي ( العقد السلوكي هو اتفاقية مكتوبة تبين الاستجابات المطلوبة من الطفل والمعززات التي سيحصل عليها عندما يسلك على النحو المرغوب فيه ويمتنع عن إظهار النشاطات الحركية الزائدة ) وكما قلت قد يريد لفت الانتباه أو المزيد من الحنان أنصحك بوضع قانون داخل المنزل يشترك الجميع في وضعه وكذلك لقاء أسري أسبوعي محب خدمتك / نزار رمضان

مع تمنياتي بتربية راقية

أ . نزار رمضان

 محبكم دوماً الخبير التربوي والكاتب الصحفي بجريدة عكاظ

مجلة رؤى - مجلة الدعوة الإسلامية

والمشارك التربوي بقنوات دليل - الرسالة- السعودية الأولى

فور شباب - عيون جدة -إذاعة جدة -الشباب

مدرب تنمية بشرية ومستشار أسري

مخطط استراتيجي أسري ومعالج سلوكي للطفل والمراهق 

بانتظار أفكارك وآرائك

 للتواصل التربوي والاستشارات

المملكة العربية السعودية

شمال جدة حي الشاطئ

 ج  السعودية/    00966508705124                          موبيل مصر /0020124277270

 ايميل / [email protected]

[email protected]

[email protected]

 

المصدر: ملتقى الداعية الدكتور عمرو خالد
  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 719 مشاهدة
نشرت فى 8 مايو 2011 بواسطة nezarramadan

ساحة النقاش

نزار رمضان حسن

nezarramadan
مدرب تنمية بشرية بالمملكة العربية السعودية / مدرب معتمد في الكورت من معهد ديبونو بالأردن / متخصص رعاية موهوبين وهندسة التفكير/ مستشار في حل المشكلات الأسرية والشبابية / معهد اعداد دعاة / عضو شبكة المدربين العرب /مدرب في نظرية سكامبر/مدرب في نظرية تريزمن معهد ديبونو بالأردن / دبلوم برمجة لغوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

291,588