الحب عن طريق ( الفيس )  : 

 

دع  ( الفيسَ ) للّاهين سوقاً على الهوى

لبثّ  أكاذيب لمن  هوَ خادعُ

 

وفي ( الفيسِ ) يأتي الحبُّ للقلب مسرعاً

ويخرجُ كالأرياحِ  لا شيءَ رادعُ

 

به  تُبتنى الأحلامُ  صرحا أساسُهُ

ضعيفٌ  فلا   ينجو من الموتِ وادعُ

 

أَحُبٌّ  وبين الجانبين           موانعٌ

وفيه نقيقٌ     ما  أتتهُ        الضفادعُ

 

أيؤمنُ من لم  تنظر  العينُ  وجههُ

وغابت  تعابيرٌ  وصُمّتْ   مسامعُ

 

وفي أول  الهفواتِ   ينهارُ  صرحُهم

ويبدو   الهوى  رَثّاً  بكتهُ   المدامعُ

 

فتبّاً   لمن  لا   يحفظ  الودَّ  والوفا

ومنهُ  على  دربِ  اللقاءِ  الموانعُ

 

وأغلبُ  ما  يبقى  المُحِبُّ    ضحيّةً

ومنهنّ   سُنّتْ   للنّقاءِ  الشرائعُ

 

فلا  تأمنَن  في حُبّ ( فيسٍ)  كأنّهُ

مصائدُ   للأطيابِ  فيهِ   المصارعُ

 

تجاريكَ  في ما  تدّعيهِ    وعندما

يروقُ لها    الإفلاتُ فالحبُّ ضائعُ

المصدر: آسيا محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 23 أغسطس 2018 بواسطة nasamat7elfouad

عدد زيارات الموقع

43,635