إن الذكاء العاطفى يدخل فى صميم موضوع علاقة الآباء بالأبناء ، فقد فال عنه أزوباردى أنه تلك ثروة الألفية الثالثة إنها ثأر للمشاعر والانفعالات من الذين لا يحسبون لها حساباً ، إنها نهاية التفكير البارد كالجليد والإدارة انطلاقاً من الأرقام والإحصائيات واتخاذ القرارات البعيدة عن أرض الواقع .

    فالمستقبل سيشهد نهوض قيم جديدة هى الحدس والرقة والتعاطف والتشاور والمشاركة الواعية ، وعلى هذا الأساس ستتم تسوية المشكلات الكبرى والصغرى والمستقبل سيكون لأولئك الذين يملكون معدلات ذكاء عاطفى مرتفعة. 

المصدر: منهاج تفكر مع أنوس
  • Currently 43/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 280 مشاهدة
نشرت فى 8 ديسمبر 2010 بواسطة mylanguag

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

6,692