قصيدة 

أوراس المجد 

إليكموها

قصيدة

أوراس المجد 

لئن نزل الوحي فيك حراء 

و نحن حبور بك مذ زهاء 

و جبريل فيك نهارا تجلى 

يبشر أحمد خير  الثناء 

و أحد الرسول بحبه أوصى 

حمى الظهر يوما شديد العناء 

فأوراس مهد البطولات تشهد 

له السابحات عنان السماء 

تبارك فى الراسخات جهادا 

و حسنا توشح تاج البهاء 

فأرزه ليس كمثله نبت 

تسامق عاف حضيض الهواء 

تحصن فى الذاريات شموخا 

يعلمنا مفردات الإباء 

و طيره باز عقاب و نسر 

جوارح تأبى الرميم غذاء 

كواسر من ذا ينالها وكرا؟ 

إذا الكرب أبلت و أي البلاء؟ 

و ماؤه عذب فرات تفجر 

ينابيع تروي عطاش الحياء 

تدس الفحولة جذر الطباع 

فتجري الكرامة مجرى الدماء 

و ثمره أين الثمار مطابا؟ 

غراسا  رعتها يد الشهداء 

تذوق كأن النعيم تخير 

فحط الرحال بهذا الفناء 

و عن حرة أنجبتني و فحلو 

كريمات يكفيك خلق الوفاء 

بذلن الشعور جدلناها حبلا 

هنيبعل رباه ما من جزاء 

مثال تركناه فى العالمين 

تآفل دونه نجم السناء 

سلام جبال تصد الزلازل 

تشد العزائم حين اللقاء 

هنا مطلع المجد و الصولجان

هنا مربض العز و الكبرياء

بقلم الشاعر محمد دريدي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 9 مشاهدة
نشرت فى 7 أغسطس 2019 بواسطة maglamlokalharf

عدد زيارات الموقع

2,147