سنين مرت وعبرت فوق جسر أحلامي...

وأيام طوت أيام ....

وذهبت تسافر مع الريح ....

وشمس تشرق وتغرب..... 

وتطوي من أعمارنا زمن ولى وراح....

وأحلام وآمال توقفت....... 

تحاول أن تجر سعادتي لتأتي...

لم ولن تستطيع...

فارقت أفراحي كل أيامي 

وتحطمت على صخرة أحزاني...

وجفت دموعي هملى...... 

على جدران خدي تغدق ألقا....

وتبرق لمعانا تشكل غدرانا وسواقي.... 

تسقي أخاديدا شكلتها أيادي الزمن المهاجر....

وأنت ...أنت ...

لازلت تمثل أمام عيناي ...

كزهرة ذبلت تحاول الإنتظار لرشة ماء...

ولا سقيا..... 

سوى دمعات بقيت من بئر جف ينبوعها....

حزنا عليك واسى ....

تتزاحم أفكاري ....

تحاول  إقناعي بأنك أمامي تداعبني...

وإني الآن سأجمع كل فناني الأرض .....

لأصنع لك حفلا....

يليق بجلال قدرك ....

وسأبني لك في قلبي بيتا....... 

وقد بنيت وأسكنتك فيه.....

أنظر بإمعان للنجوم أحاورها .......

علك هناك تسمعني...

أرى نجما أكثر لمعانا أظنك هو...

ولن يخيب ظني....

لأنك أنت كنت الأكثر ظهورا بكل شيئ ....

والأكثر تفوقا بين أقرانك .....

وهكذا أثبت فعلا أنك المميز...... 

في كل شيئ......... 

حتى بإمتلاك قلبي....

وإزاحة كل من فيه ...

وحدك أنت سكنت فيه ....

واستحوذت على كل الغرف....... 

التي تخدق حبا ..وشوقا لرؤياك....

كيف أنت الآن ..ياقمري....

وكيف هي أحوالك....

أعلم..... 

أنك لاتستطيع الإجابة ....

لكني أقرء حركاتك بين النجوم....... 

عندما تبرق في سمائي....

وأعلم أنك تراقبني وتتأمل حركاتي .....

هناك كلهم فرحون..... 

يضحكون ويثملون فرحا...

وانا معتكف في محراب حزنك الابدي....

حبيبي...نذرت حياتي ...فقط للتأمل فيك ...

فقط لاأريد أن أتذكر اي شيئ إلا انت ....

وقلت وداعا لكل أفراحي وسعادتي ..

ولا أريد ان استمتع إلا بأحزاني عليك .....

لقد ادمنت حزنك .....

وأصبحت غذاء لروحي التي أنهكها الفراق.....

واتعبها الحنين والاشتياق....

وليس لها شيئ ينقذها إلا اللقاء......

فإلى اللقاء ....ياقطعة من روحي....

...................................................................

بقلمي خالد الحسين 18\7\2019

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 32 مشاهدة
نشرت فى 18 يوليو 2019 بواسطة maglamlokalharf

عدد زيارات الموقع

4,558