Environment & fisheries

الاهتمام بالبيئة ليست ترفا فكريا ولكنة واجب دينى لحياة افضل

العام الدولي للتنوع البيولوجي".

 

البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة  فى  العام الدولي للتنوع البيولوجي".

الصيد بالخطأ قضى على ملايين السلاحف البحرية

وقال تقرير لنشطاء البيئة، إن ملايين من السلاحف البحرية قضت ضحايا لمصائد الأسماك في العالم في خلال السنوات الـ 20 الماضية، لافتا إلى أن هذه المخلوقات باتت معرضة لخطر حقيقي.

وأشار التقرير الذي أعدته المنظمة الدولية "كونسرفيشن انترناشونال،" وجامعة ديوك في الولايات المتحدة، إلى أن منطقة البحر الأبيض المتوسط والمناطق الشرقية من المحيط الهادئ هي أكثر الأماكن خطرا على ملايين السلاحف.

بحسب سي ان ان.

ويقول التقرير إن تزايد استخدام معدات الصيد، مثل الخيوط الطويلة، والشباك الخيشومية، في البيئات البحرية، أدى إلى زيادة الصيد العرضي للسلاحف البحرية.

ويحدث الصيد العرضي عندما تلتقط معدات الصيد كائنات غير تلك التي أردا الصيادون الإمساك بها، ومن أبرز تلك المخلوقات السلاحف البحرية، وأسماك القرش، والدلافين، وأسماك القطرس، وعادة ما يموتون نتيجة لابتلاع خطافات حادة، أو غرقا في الشباك.

والتقرير، الذي نشر هذا الأسبوع، أجرى تحقيقا في تأثير الصيد العرضي للسلاحف البحرية في جميع أنحاء العالم منذ عام 1990 وحتى عام 2008، وتظهر نتائجه أن عشرات الآلاف من السلاحف البحرية تم الإبلاغ عن صيدها بالخطأ في السنوات الـ20 الماضية.

لكن الدكتور بريان والاس، المستشار العلمي في "كونسرفيشن انترناشونال،" لبرنامج حماية السلاحف، يرى أن العدد يمكن أن يكون أكبر بكثير من مجرد عشرات الآلاف.

ويقول والاس في بيان صحفي "لأن التقارير التي استعرضناها تغطي أقل من 1 في المائة من رحلات الصيد،  فإننا نقدر أن المجموع الحقيقي للسلاحف الهالكة يصل إلى الملايين في العقدين الماضيين."

وسلاحف البحر مخلوقات كثيرة الهجرة، وترتحل في مساحات بحرية شاسعة من المحيط بين مناطق التعشيش والتكاثر والتغذية، وهي تواجه لتهديدات عدة، بما في ذلك صيدها من أجل لحومها أو الحصول على بيضها، أو تلوث شواطئ التكاثر.

ساحة النقاش

المهندسة/ لبنى نعيم

lobnamohamed
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

640,165