بداية تاريخ فن الكروشيه

أصبح فن الكروشيه صناعة منزلية مزدهرة في جميع أنحاء العالم، وخاصةً في آيرلندا وشمال فرنسا، من شأنها تدعيم المجتمعات التي تضررت فيها وسائل كسب الرزق بسبب الحروب، والتغيرات في زراعة الأراضي، واستغلال الأرض، والعجزفي المحاصيل الزراعية. حيث كانت النسوة، وأحياناً حتي الأطفال، يمكثن في المنزل ويقومن بشغل قطع من الكروشيه مثل الملابس والبطانيات لكسب المال. وكانت القطع تامة الصنع تُشترى من قِبَل الطبقة المتوسطة الناشئة. إن تقديم الكروشيه كتقليداً للرمزالدال على المكانة الراقية، وليس كحرفة فريدة في حد ذاتها، قد وصم هذا الفن بالوضاعة والإبتذال. فأولائك الذين كان باستطاعتهم شراء الدانتيل المصنوع بطرق أقدم وأغلى ثمناً كانوا يزدرون أعمال الكروشيه وينظرون إليها على أنها نسخ مقلدة زهيدة الثمن. إلا أن الملكة فيكتوريا قد خففت من حدة هذا الإنطباع بشراءها العلني للدانتيل المصنوع بالكروشيه الآيرلندي بل وبتعلمها أيضاً كيفية تنفيذ قطع الكروشيه بنفسها. ولقد حظى الكروشيه الآيرلندي بالمزيد من الرواج بفضل "ملليه رييغو دي لا برانكاردياريه" في عام 1842 الذي نشر باترونات لدانتيل المكوك ودانتيل الإبرة وتعليمات استنساخهما بطريقة الكروشيه، بالإظافة إلى نشره للعديد من الكتب التي تتناول صنع ملابس الكروشيه باستخدام خيوط الصوف. ولقد اتسمت الباترونات التي توافرت في أوائل أربعينات القرن الثامن عشر بالتنوع والتعقيد.



 

المصدر: موسوعة ويكيبيديا
  • Currently 162/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
53 تصويتات / 1273 مشاهدة
نشرت فى 27 فبراير 2010 بواسطة koresha

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

103,384