من المخجل والمؤسف بحق أن نسمع أو نقرأ عبر صحفنا اليومية ، بقيام طالب بالاعتداء على معلمه ، أو على مدرسته ، أو أن يتخذ من جدرانها وحيطانها متنفسا ليصب عليها جام غضبة ويلطخها بعبارات لاتليق أن تخرج من أنسأن ناهيك عن كونه طالب ينتمى لهذه المدرسة وينهل من فيضها العذب ومعارفها الجمة ،فتغذو عقله علما ومعرفة ، ولعل من يفعل ذلك مع مدرسته أو معلميه ليصدق عليه قول أمية بن أبي الصلت في ابنه الذي عقه بعد ما أحسن اليه ! .
لذا فإنه ليحار الفكر وتدور فيه عدة تساؤلات حول ظاهرة عنف الطلاب .فماهي الأسباب الكامنة وراء تلك الظاهرة ؟ وكيف يمكن القضاء عليها ؟ تقول دراسه جميلة قام بها احد الباحثين التربويين ونشرت في مجلة المعرفة أن انخفاض المستوى الثقافي للأسرة قد يكون سببا في زيادة اتجاه الأبناء نحو سلوكيات غير مرغوبة وعلى رأسها العنف .وليس الأمر مقصورا على الأسر المفككة بل إن بعض الأسر المستقرة اجتماعيا للأسف الشديد قد تخرج للمجتمع أفراداً غير سويين، فقد تكون عملية التنشئة الاجتماعية في هذه الأسرة خاطئة ينقصها تعلم المعايير والأدوار الاجتماعية السليمة أو تقوم على اتجاهات والدية سالبة مثل التسلط والقسوة والرعاية الزائدة والتدليل والإهمال والرفض والتفرقة في المعاملة ،كما أن ضعف معلومات الوالدين عن خصائص النمو التي يمر بها أبناءهم وما يحتاجونهم من حاجات تحتاج إلى إشباع خاصة في مرحلة المراهقة قد تكون من أسباب توتر العلاقة مابين الأبناء والآباء مما يدفع الأبناء إلى القيام ببعض السلوكيات ومن ضمنها العنف ضد المجتمع الذي يحط بهم بهدف لفت الانتباه لما يعانونه من مشاكل أ وللتعبير عن ذواتهم المكبوتة في هذه الأسر. لذا فإنه من الواجب على الوالدين تشجيع أبنائهم على استثمار ما لديهم من قدرات ومهارات مختلفة وتنمية هذه القدرات ليستخدموها فيما ينفعهم ويفيدهم لا فيما يضرهم ويضر مجتمعهم كما يجدر توجيه سلوكياتهم التوجيه السليم وزرع حب المدرسة في نفوس الناشئة وتقديرها وأشعار الابن بأنها البيت الثاني له ويفضل أن يبدأ الوالدين بالاهتمام بهذا الجانب منذ مراحل الطفولة الأولى وما بعدها ، كما أشارت الدراسة أنه قد يكون للحي الذي تقطنه الأسرة دورا مكملاً لدورها في توجيه الطالب ونزعل فتيل العدوانية والعنف من نفسيته ، كما أن التربية الغير سوية تساهم في انحراف الابن وتبنيّه للعنف والعدوان، فقد يخضع الطالب لأنماط من التربية (في إطار الأسرة أو المدرسة) يشعر من خلالها بالظلم والإحباط، فيندفع للثأر والانتقام بالوسائل المتاحة له كما أن عدم . تفعيل دور المرشدين الطلابيين في المدارس مع تأهيلهم وإعطائهم دورات تدريبية دورية في جميع مراحل التعليم المختلفة حتى يتسنى لهم معالجة الطلاب المنحرفين سلوكياً والضعفاء دراسيا.قد يكون من ضمن الأسباب الكامنة وراء نشؤ هذه الظاهرة الخطيرة ، كما أن تدريب المعلمين لاستيعاب مشاكل الطلاب وتفهم احتياجاتهم والسماع لشكاويهم بصدور رحبه .قد يسهم بفاعلية لوأد هذه الظاهرة . وأعود في نهاية المقال لأقول لو أن كل رب أسرة زرع في نفس أبنائه تقدير واحترام المعلم ، وأن المدرسة ما هي إلا بيت ثاني وجب المحافظة عليه ووجه لنفسه هذا السؤال ماهو دوري للقضاء على هذه الظاهرة ؟لتم محاصرة هذه الظاهرة والقضاء عليها في مهدها

المصدر: www.kidworldmag.com
khaledonline

خالد وطلابه اون لاين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 227 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2012 بواسطة khaledonline

خالد إسماعيل محمد

khaledonline
موقع موجه لطلابي بمدرسة برديس التجريبية للغات وأولياء أمورهم والمجتمع المحيط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

172,083