محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

 المزارع السمكية و الخبط على الباب!!

محمد شهاب

واقعة حقيقية حدثت في منطقة ما مجاورة لبحيرة البرلس(محافظة كفرالشيخ)، فقد اشترى الحاج(س) و هو من أعيان محافظة كفرالشيخ، و عائلته  و هو لهما نفوذ كبير في المنطقة و الأجهزة الحكومية، سواء بالمال أو بالنسب أو بغيره. أشترى مساحة قدرها 100 فدان في منطقة مجاورة من بحيرة البرلس، و لكن منطقة تبعد عن منطقة نفوذه و عائلته، و ذلك من وزارة الزراعة، التي لها الحق في التصرف  في الأرض بمزاد، و ذلك التسعينات من القرن الماضي. استلم الأرض و بدأ استغلالها في زراعة السمك، و لكن بعد فترة حدثت عمليات تخريب غامضة بالمزرعة، و ما كان من الحاج(س) إلا أن طلب جلسة صلح مع كبار العائلة ذات النفوذ، بالمنطقة  التي أشترى منها الأرض، فقالوا له أليس من الأصول لغريب أن يخبط على الباب قبل الدخول(المقصود الإذن من كبار المنطقة التي توجد بها المزرعة الجديدة  بممارسة العمل في مزرعته قبل أن يبدأ العمل بها). طبعا كان الثمن تنازله عن مساحة 10 فدان من أرضه، التي اشتراها من الحكومة بمزاد علني و بأوراق رسمية، يتنازل عنها لكبار المنطقة، و ذلك جريا على التقاليد الشائعة، و هى أقوى من القانون!!!!

أقدم هذه الواقعة بمناسبة انفتاح شهية لاعبين جدد، من الراغبين في دخول مجال الاستزراع، دون سابق خبرة، و جهلهم بما يحدث فى تلك المناطق، سواء من الناحية الفنية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأمنية، و بظروف مناطق الاستزراع السمكي المصرية. بعضهم تصور انه ببعض من الأموال أو بمزيد من المعرفة النظرية، أو حماس زائد للمشروع، و أحيانا مجرد معرفة سطحية، يمكنهم السير قدما فى مشروعه الجديد بتلك المناطق.

هنا يجب ملاحظة أن مزارع السمك المصرية، تتركز حول البحيرات الشمالية، و التي كانت لسنوات طويلة، مأوى للهاربين من أحكام قضائية، و المهمشين في المجتمع، و عتاة الأشقياء. و غالبا تكون تلك المناطق، حتى مع امتداد العمران إليها في العقدين الآخر، تكون قبضة الحكومة بها ليست من القوة، كما في المدن و مناطق ريفية قريبة من مناطق العمران و متداخلة مع مناطق الكثافة السكانية.

لهذا يتطلب من المقبلين على الاستثمار في الاستزراع السمكي بتلك المناطق، و ليست لديهم معرفة بتلك المناطق، ضرورة دراسة هذا الوضع، حتى لا يفاجئوا بعواقب لا يعلم مداها.

أما لمن يقدموا أنفسهم للمقبلين على الأسثتمار في المزارع السمكية، على أنهم خبراء، أو لهم القدرة على مساعدتهم في تقنين مزارعهم، و غيرها من الخدمات الفنية و الإدارية، فهذا موضوع يحتاج لإلقاء الأضواء و التدقيق. و مزيد من الشرح في مقالات مقبلة، خاصة لقليل أو معدوم الخبرة.

لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكية:

http://www.facebook.com/groups/210540498958655/

http://kenanaonline.com/hatmheet

http://kenanaonline.com/users/hatmheet/posts

https://twitter.com/shihab2000eg

http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3

https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press/745767408789564

 

المصدر: محمد شهاب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 101 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2014 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,042,752