محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

 

الإرشاد و الإعلام السمكي المصرى إلى أين؟

محمد شهاب

بنظرة إلى واقع الإرشاد السمكي المصري، و معه الاعلام  السمكى (إن وجد شىء بهذا الأسم فى مصر)،نجد هناك تقصير واضح من قبل كل من القطاع الحكومي و الأكاديمي و المدني(جمعيات و اتحادات و روابط و شركات زراعة و صناعة و صيد الأسماك)، و معهم أجهزة تعمل في حماية البيئة، على الرغم من توافر كثير من الإمكانيات لتقديم مادة جيدة للمستهلكين و المهتمين بالسمك و المأكولات البحرية في مصر، و محو بعض المفاهيم الخاطئة بخصوص السمك و مزارعه. فلدينا قناة فضائية( قناة مصر الزراعية) تعمل طول الوقت، و رئيس مجلس إدارتها هو وزير الزراعة، و من أعضاء مجلس إدارتها رئيس مجلس إدارة هيئة الثروة السمكية، و معه عدد كبير من أركان الوزارة، و لكن بعد مرور عدة سنوات على بدء عمل القناة، لا نجد وقت محدد للمزارع السمكية أو السمك، كما أن الاتصال بهم بأي وسيلة غير مجد، لعدم الرد من جانب المختصين بالقناة، و حتى ما يقدم لم يكن في مستوى يجعل المشاهدين يتكالبوا لمشاهده ما يقدموا!!! 

هذا من ناحية، و من ناحية آخري، نجد هناك حوالي 20 مليون مقيدين بمدارس مصر(تربية و تعليم و أزهر)، كذلك حوالي 2 مليون طلبة جامعات، بالإضافة إلى كل العنصر البشرى بالقوات المسلحة و الشرطة، ثم كل العاملين بالقطاع العام، فمن يخاطب كل هؤلاء، ممن هم ذوى خبرة بالإعلام السمكي؟

ثم هل قام المختصين بالإرشاد السمكي(حكومي و مجتمع مدني) بالتوجه بمبادرة، للتعامل مع إدارات القنوات الفضائية، بهذا الخصوص؟

نجد هذا في مصر بينما هناك أمثلة لما يحدث في العالم:

- رئيس هيئة المشروعات الصغيرة و فائقة الصغر في البرازيل يعلن عن مشروع تعليم التلاميذ الاهتمام بالنوعية في الإنتاج المزارع السمكية عن طريق تغيير ثقافة الأطفال و تعليم الشعب تحول نوعية اللحوم خلال مرحلة الطفولة (16/5/2013 FIS).

- أطلق طلبة مدارس وزارة التربية، عدداً كبيراً من أسماك الشعم، في ساحل السلام، في جون الكويت، وذلك مساهمة في زيادة الثروة السمكية، والحفاظ على مكونات البيئة البحرية .الكويت 5/1/2014 الرأي

- قامت الشركة الفيتنامية Hung Ca Co., Ltd ، بالاتفاق مع تليفزيون مقاطعة Dong Thap ، لإنتاج برامج تليفزيونية تحت عنوان أضيء أحلام الأطفال lighten children’s dreams ، بهدف مساعدة الطلبة الفقراء بالمقاطعة للحصول على فرصه دخول المدارس ( 29/11/2012 vasep).

- أعطيت جوائز لعدد 10 طلبه في شيلتون بانجلترا بمركز شيتلاند البحري Shetland’s NAFC Marine Centre ، في الثاني من نوفمبر الماضي(5/11/2012 fishnewseu).

- سيقوم 14 مطعم بجامعة نوتنجهام Nottingham بانجلترا، بتقديم أسماك و مأكولات بحرية  للطلبة و العاملين و ضيوف الجامعة تتمتع بالصلاحية البيئية MSC، و معهم 50 ألف تلميذ بالمدارس الابتدائية في نوتنجهام Nottingham، الذين يحصلوا بالفعل على وجبة غذاء lunches تتمتع بالصلاحية البيئية MSC مرة كل أسبوع (1/10/2012 fishnewseu).

- في كندا قام أكبر مشترين و بائعين للمأكولات البحرية و الأسماك بعمل فريق عمل مع الكسندر كوستو(حفيد جاك كوستو عالم البحار الشهير الذى رحل عن عالمنا منذ فترة)، و دعاة التواصل البيئي في المأكولات البحرية في مؤسسة Marine Stewardship Council (MSC) ( تصدر شهادة صلاحية بيئية  دولية للمصدرين للأسماك و المأكولات البحرية)، كذلك صندوق الحياة البريةWWF، و معهم في فريق العمل طلبة مدارس، بعمل مناظرة على الهواء بخصوص المحيطات (10/9/2012 fishnewseu).

- في فرنسا بدأت المجموعة الثانية من طلبة HNC، في برنامج لاكتساب خبرات بالتعاون مع شركة اسكتلندا للسالمون SSC في أجريل 25/7/2014 fishnewseu))

- في النرويج قام مجلس المأكولات البحرية بعمل فيلم Origin Matters عن مؤلف سالمون salmon author، الفيلم يحكى عن أصل نوعية سمك السالمون النرويجي ذات الطابع المميز، و الذي يقدم حوالي 14 مليون وجبة على مستوى العالم كل يوم، حيث قام بأداء الفيلم ممثلون و ممثلات ممن يعملوا بقطاع السالمون النرويجي(3/9/2014 aquaculturedirect). 

- كذلك هناك أوقات محدده في التليفزيون الشيلي، بتخصيص ساعات محددة، لمزارعي السماك الشيليين.

نجد من الأمثلة القليلة التي ذكرت، من كثير مما يجرى في العالم نامي و متقدم، كيف تتضافر الجهود من كافة القطاعات، و بشكل مؤسسي، لخدمة شعوبهم و القطاع الهدف من الجهد. كما و أن المرحلة القادمة في مصر، لن تكون مثل سابقتها، ففي نهاية العام الحالي، سيكون هناك مجلس شعب منتخب، و من ثم وزارة جديدة، و غالبا سيتغير من يدير حقيبة وزارة الزراعة، و بالتالي من يقود هيئة الثروة السمكية بشكل حقيقي بدلا من ألازدواجية الحالية!! كما و أن هناك مشروعات ضخمة للاستزراع البحري، ستنفذ ضمن مشروع تنمية محور قناة السويس، و غيره من المشاريع الضخمة، و نظرا لتكلفتها العالية، و نظرا للحاجة لخطة واضحة في هذا المجال، و قيادة تختلف كثيرا عما سبقها.، فهذه التغييرات تتطلب تكاتف شعبي، ومن ثم مصارحة، فيكون هناك عبء كبير على الإرشاد و الإعلام السمكي، القادر على توصيل أهداف تلك المشروعات للشعب عامة، و من ثم مساهمة الشعب لإنجاحها بعد الاقتناع بها، أي إرشاد و إعلام قائم على الشفافية و الاحترافية.

 

المصدر: محمد شهاب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 180 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,061,147