محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

أراء مستشارى وزارة الزراعة و هيئة الثروة السمكية في تنمية الثروة السمكية؟

محمد شهاب

نشر في جريدة الأهرام في 13/4/2014(د. مجدي توفيق: نجاح استصلاح الصحراء بمزارع أسماك المياه الجوفية)، و مجدي توفيق أستاذ البيئة بكلية العلوم بجامعة عين شمس، والمستشار العلمي السابق للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية. موضوع زراعة الأسماك في صحراء مصر ليس بجديد، و من الملاحظ أن معظم من عرضوا هذا الموضوع، أنهم لم يتحدثوا عن المخرج القانوني، حتى يصبح مقننا، بدلا من أن ندعو المستثمرين للدخول في مشروع محرم قانونا، طبقا للمادة 48 من القانون 124 لسنة 1984، وهو يحرم استخدام مياه عذبة في ري مزارع سمكية، و كذلك في نفس المادة من القانون، يحرم مزارع سمكية على ارض تصلح للزراعة. و بالتالي يمكنني سؤال مجدي توفيق، هل حصلت المزرعة المذكورة، على طريق القاهرة-الإسكندرية الصحراوي على ترخيص من وزارة الري؟
ثم يركز مجدي توفيق على المياه الجوفية، و عند الحديث عن مياه جوفيه في الصحراء الشرقية المصرية(حيث يوجد خزان المياه الجوفية أسفل هذه الصحراء في وادي النيل بمصر العليا، وهو ثاني أكبر الخزانات الجوفية المتجددة بمصر وشمال إفريقيا)، هنا أيضا مثلها مثل مياه الجوفية في منطقة الطريق الصحراوي القاهرة-الإسكندرية، فيتحدث عن مياه جوفيه و مؤكد هي مياه عذبة. هناك حقيقة بالنسبة لجغرافية مصر، فالصحراء الشرقية هي الأكثر ارتفاعا، بينما الصحراء الغربية أكثر انخفاض، أي هناك ميل في منسوب مصر الأعلى من الشرق، و المنخفض في اتجاه الشرق، مما يجعل رفع المياه الجوفية من الصحراء الشرقية أكثر تكلفة عما هو في الصحراء الشرقية. و بالتأكيد وزارة الري تعتبر الموضوع غير دستوري،  سواء كان شرقا أم غربا، حسب تصريح رئيس مصلحة الري في جريدة البديل في  3/8/2014 (علق المهندس فتحي جويلي – رئيس مصلحة الري – بأنه طبق لقانون رقم 124 للمزارع السمكية، فإنه يحظر إقامة مزارع سمكية على المياه النيلية، وتقتصر فقط على مياه الصرف، لافتا إلى أنه لا بد من دراسة المشروع من خلال وزارة الري لأنها المعنية بنهر النيل دستوريا، وفي حالة كون نتائج الأبحاث والدراسات التي ستقوم بها المراكز البحثية التابعة للوزارة في صالح المشروع، فلا بد من تعديل قانون المزارع السمكية).
غير أن المقالة بها ملاحظات آخري مثل قوله فيما يخص البحيرات الشمالية: (وتبدأ بإزالة آثار التلوث بأنواعه المختلفة عن طريق منع إدخال مياه الصرف الزراعي تماما إلى داخل هذه البحيرات)،فمجدي توفيق يحدد بمنع مياه الصرف الزراعي باعتبارها مصدر التلوث، فهل الصرف الصناعي لا يدخل في مصادر التلوث؟ 
كذلك يذكر مجدي توفيق : (مشروع محاور التنمية الذي قدمه الدكتور فاروق الباز مشروع قومي عظيم، وله رؤية على المدى الطويل، لكن للأسف يحتاج إلى مليارات من الدولارات غير المتوافرة في الوقت الحالي) و الحقيقة أن مشروع فاروق الباز محور التنمية لا يكلف الدولة أموال، لأن المشروع ينفق على نفسه بنفسه، نتيجة بيع الأراضي حول منطقة المشروع للمستثمرين.
أما ما ذكره مجدي توفيق عن (أنه يمكن إقامة هذه الأنظمة الإنتاجية المتكاملة على وحدة مساحتها 5 أفدنة أو مضاعفتها، وكل وحدة يمكن أن يعمل فيها من 3 إلى 6 أفراد من الشباب خريجي الزراعة والتجارة والعلوم والطب البيطري، أما التدريب على الاستزراع السمكي فتقوم به الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية عن طيب خاطر). فهنا لا بد أن نذكر أن دورات التدريب التي قام بها المركز الدولي WorldFish، و هي مؤسسة غير مصرية، و تتمركز في العباسة-بمحافظة الشرقية، بعدد دورات تدريبية لمزارعي السمك المصريين، من الغزارة و النجاح، أكثر بكثير مما قامته بها الهيئة، في السنوات الماضية، مما يخالف رأى مجدي توفيق عن قيام الهيئة بالتدريب عن طيب خاطر!!!
و في اليوم السابع بتاريخ 10/8/2014: (قال الدكتور محمد فتحي عثمان، رئيس مجموعة تنمية الثروة السمكية التابع لوزارة الزراعة، في تصريحات صحفية الأحد، إنه يمكن للمناطق المحيطة بأراضي مشروع محور تنمية قناة السويس أن تحقق طفرة في إنتاج مصر من الأسماك البحرية من خلال إقامة مزارع سمكية بحرية تحقق ما يتراوح ما بين 3 - 5 أطنان للفدان من أجود أنواع الأسماك البحرية.وأشار عثمان إلى أنه سيتم إنشاء مفرخات بحرية يمكنها أن تمد هذه المزارع المكثفة باحتياجاتها من الزريعة، بدلا من الاعتماد على صيدها من البحار أو البحيرات الشمالية، الأمر الذي يؤثر إيجابيا على المخزون السمكي في هذه البحيرات، بالإضافة إلى أن هناك اتجاها لإنشاء مجموعة من مصانع). بالرغم من أن فتحي عثمان كلامه يوحى بالتفاؤل، إلا أنه و هو(الرئيس الأسبق لهيئة الثروة السمكية، و لا نعرف ما هى مجموعة تنمية الثروة السمكية التابع لوزارة الزراعة، و التى ذكرها الخبر) و في عهده و في عهود قبله و بعده و حتى الآن، لم يقل لنا لماذا فشلت مفرخاتنا المصرية في تفريخ البوري تجاريا، و مفرخات مثل مفرخ الكيلو21 بالإسكندرية، و بعد مرور أكثر من 25 سنة على إنشاءه، فإنتاجه شحيح، و نسبة الوفيات مرتفعه به، وأشتكى من تعاملوا معه، في موت النسبة الأكبر من زريعة القاروص و الدنيس المشتراه منه!! فهل من مخرج من أزمة تفريخ أسماك المياه المالحة في مصر. و من الجدير بالذكر أننا كمصريين، و حتى الآن ننتج البلطي و حيد الجنس بالهرمون، و هي طريقة سبقها الزمن!!!

<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

كما نشر فى الشروق بتاريخ 12/8/2014 لمستشار الثروة السمكية السابق لوزير الزراعة و الرئيس الأسبق لهيئة الثروة السمكية عزت عواض ما يؤكد الفشل السابق للهيئة فى تفريخ أسماك المياه المالحة (أكد رئيس هيئة تنمية الثروة السمكية الأسبق ومستشار وزير الزراعة للثروة السمكية سابقًا، عزت عوض، لـ«الشروق» أن مشروع الاستزراع السمكي في قناة السويس يمكنه أن يحقق الاكتفاء الذاتى للبلاد من بعض أنواع الأسماك على رأسها «الدنيس» و«القاروص»، وهي من الأسماك التصديرية ذات القيمة الاقتصادية العالية، كذلك تغطية النقص أو الفجوة الغذائية التي تعاني منها مصر في البروتين السمكي، أسوة بدول البحر الأبيض المتوسط. وأشار «عوض» إلى أنه إذا تم إنشاء مزارع سمكية فستكون مفرخًا سمكيًّا ذا إنتاج كثيف، خاصة أن مصر تعاني من نقص واضح في الأسماك الشعبية التي تعتمد عليها الطبقة فوق المتوسطة في غذائها، فضلا عن استخدام تلك المزارع في مبادلة القروض مع بعض الدول وأولها إيطاليا، وتسديد ديون وقروض مصر من خلال مشروعات كبرى. و رأى رئيس الهيئة الأسبق الهيئة أن أهم المعوقات التي تعاني منها مشاريع الاستزراع السمكي في مصر، هي عدم توفر بذور لتلك المزارع؛ حيث إن المفارخ التي يتم إنتاجها لا توفي بالغرض اللازم، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار أعلاف الأسماك، بسبب ارتفاع أسعار مسحوق السمك المكون للبروتين السمكي، بسبب ارتفاع قيمة الجمارك المفروضة عليه عند استيراده من أوروبا).

 

ثم لا ننسى ما نشر فى المصرى اليوم بتاريخ 20/7/2011 بعنوان (أبوحديد يقيل 25 مستشاراً بوزارة الزراعة لـ«رفع الحرج» عن الوزير الجديد)، و يتضمن قرار القائم بتسيير أعمال وزارة الزراعة وقتها أيمن فريد أبوحديد ، بإقالة 25 مستشارا من العاملين بديوان عام الوزارة ومركز البحوث الزراعية والمراكز والجهات والمشروعات التابعة للوزارة. و منهم حسين سليمان مستشار شؤون تنمية الثروة الحيوانية، و يحي دكروري للثروة السمكية، وعزت عواض مستشار لشؤون الثروة السمكية،. ثم جاء فى نص الخبر (ووصفت مصادر رفيعة المستوي بوزارة الزراعة قرارات الإقالة بأنها أكبر حملة إقالات تشهدها الوزارة علي مدار 30 عاما الماضية مشيرة إلي أن هذه القرارات ساهمت في «رفع الحرج» عن الدكتور صلاح يوسف، المكلف بوزارة الزراعة، وترسخ لحملة تطهير ستشهدها الوزارة الأسبوع المقبل.جاء ذلك وسط مطالبات بتغيير 12 شخصية بوزارة الزراعة والجهات التابعة لها تمهيدا لوضع معايير جديدة تضمن شفافية اختيار قيادات الوزارة).
و كانت نيابة السويس أمرت بتجديد حبس مستشار مرسى للثروة السمكية بالسويس ناصر صابر بكلية الثروة السمكية بالسويس لمدة 15 يوما. بعدما اشارت التحريات لضلوعه فى اعمال عنف و تعدى على قوات الجيش و الشرطة. حسب ما نشر على رابط السويس بلدى بتاريخ 1/7/2014:

لا يقصد مما كتب تشويه لسمعة المستشارين، و لكن ظهر اتجاه فى الفترة الأخيرة أتجاه فى الرأى العام المصرى، و نظرا لوجود أزمة اقتصادية طاحنة تمر بها البلاد، بضرورة خفض نفقات الحكومة، و تتضمن مما تتضمنه، التخلص من المستشارين، خاصة و انه قد نشر الكثير عما يتقاضوه.
و من ثم يكون السؤال الذي يتبادر لذهن أي شخص مرتبط بالمجال السمكي، و حتى المواطن العادي، ما الذي قام به مستشاري هيئة الثروة السمكية، و وزارة الزراعة، عندما حدثت:
- كوارث و أزمات، مثل نفوق جماعي للأسماك في النيل و البحيرات؟
- وما الذي قاموا من اجل دراسة سبب وجود مزارع حكومية تكاد لا تنتج للوصول لنتائج؟
- ماذا قاموا لأجل وضع و تنفيذ برامج تدريب للمزارعين المصريين؟
- ما دورهم لأجل هيكلة الهيئة و تقييم أداءها؟
و من ثم يكون هناك أيضا بعض من الأسئلة حول:
- ما هي معايير تعيين مستشار للهيئة و الوزارة؟
- و هل مستشار الوزير يقوم بمهام رئيس الهيئة؟
- و هل من الممكن تلافى منع نعيين مستشارين بأسماء أخرى للجان أو أي شكل تنظيمي آخر؟
- و هل من الأفضل وجود مستشارون من عدمه؟
لا شك أن هذه مجرد أطروحات قابلة للمناقشة، و علنية و مجتمعية للوصول إلى نتائج تدفع التنمية للثروة السمكية في مصر.
لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكية:
http://www.facebook.com/groups/210540498958655/
http://kenanaonline.com/hatmheet
http://kenanaonline.com/users/hatmheet/posts
https://twitter.com/shihab2000eg
http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3
https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press/745767408789564
 

 

المصدر: الأهرام+البديل+السويس بلدى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 823 مشاهدة
نشرت فى 16 أغسطس 2014 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,200,456