محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

تفاصيل مشروع تحسين نوعية مياه مصرف كتشنر

إعداد/ محمد شهاب

مصر 28/8/2023 اليوم7

كتبت اسماء نصار:

قال تقرير رسمى لوزارة الموارد المائية والري أنه يتم تنفيذ مشروع تحسين نوعية مياه مصرف كيتشنر والبالغ زمامه 588 ألف فدان من خلال وزارات الموارد المائية والرى والإسكان والتنمية المحلية، بقرض من البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية وبنك الاستثمار الأوروبى ومنحة من الاتحاد الأوروبى، ويهدف المشروع لدعم عملية إزالة أو تقليل التلوث فى مصرف كيتشنر والبحر المتوسط وتحسين الوضع الصحى والبيئى للمواطنين المقيمين فى محيط المصرف بإجمالى 2.40 مليون نسمة تقريباً بمحافظات الدقهلية والغربية وكفر الشيخ. أوضح التقرير أن المشروع فيما يخص أعمال وزارة الموارد المائية والرى على تنفيذ أعمال لتأهيل المصرف وفروعه وتدعيم الجسور، وإنشاء وتأهيل محطات الرفع وأعمال صناعية على المصارف "سحارات، بدالات، كبارى " وتركيب نظام مراقبة لنوعية وتصرف المياه بالمصرف، وتنفيذ عدد من مشاريع تطوير الرى والرى الحديث فى الأراضى المخدومة بمصرفى كيتشنر وعمر بك، مع مراعاة إشراك المنتفعين والجهات المعنية من خلال حملات التوعية.

 يشار إلى أنه تم اعداد خريطة شاملة لشبكة المصارف الزراعية على مستوى محافظات الجمهورية تضمنت مصادر التلوث البيئى، وحجمه وتأثيره على نوعية المياه التى يعاد استخدامها أكثر من مرة لتوفير الاحتياجات المائية للبلاد، وذلك بعد خلطها بمياه النيل، لتنمية الموارد المائية والحفاظ على المتاح منها، وزيادة الإنتاجية الزراعية وتوفير مياه الشرب والمياه اللازمة لمشروعات التوسع الأفقى والحفاظ على خصوبة الأراضى الزراعية، وإنشاء وتجديد شبكات الصرف الزراعى بشقيه العام والمغطى.  كما يتم تنفيذ خطة للتعامل مع مشاكل التلوث للمصارف الزراعية بعد أن تم مراجعة كافة المآخذ والمصارف على مستوى الجمهورية، للتعامل معها وفقاً لبرامج زمنيه وتحديد حجم الاستثمارات المطلوبه للقضاء على مصادر التلوث البيئى التى تتعرض لها شبكة المجارى المائية الرئيسية وفرعى النيل والمصارف الزراعية، على مستوى محافظات الجمهورية.

 مصر 13/12/2018 اليوم7

مصرف كتشنر

إعداد/محمد شهاب

كتب محمد سليمان: 

مصرف كتشنر أطول المصارف الموجودة بمصر، طوله 69 كيلومترًا، ويربط بين ثلاث محافظات "الغربية والدقهلية وكفر الشيح"، منها 46 كيلومترًا فى نطاق محافظة كفر الشيخ، وينتهى به الحال فى البحر الأبيض المتوسط ويلوث بحيرة البرلس، وعلى أطرافه 182 قرية يعتمد سكانها عليه فى رى أراضيهم الزراعية وصيد الأسماك.

ويعد مصرف كتشنر من أشد المخاطر التى تواجه سكان تلك القرى بالمحافظات الثلاثة، وأطلق عليه "مصرف الموت"، ورغم إنشائه للصرف الزراعى إلا أن أكثر من 50 منشأة صناعية تصب فيه مخلفاتها، ليجلب جميع الملوثات الصناعية فى مصانع المحلة الكبرى البالغ عددها 28 مصنعا للقطاع الخاص، و4 مصانع قطاع عام، بالإضافة إلى الصرف الصحى الذى بداية من الغربية، ونهاية بالبرلس بكفر الشيخ، يضطر الفلاحون لاستخدام مياه مصرف كتشنر الملوثة بشتى أنواع الملوثات الصناعية والصحية فى رى أراضيهم مما يعرض صحة المصريين للخطر وهو ما يفسر ارتفاع نسبة الإصابة بفيروس سى فى قرى مركز الحامول وبيلا وبلطيم التى يمر بها المصرف، ويصطاد منه الأسماك..

سعت الحكومات السابقة لحل أزمة المصرف، ففى عام 2006، تم تخصيص 200 مليون جنيه لمعالجته، ولم يتم شىء، وفى عام 2015م، انزعج الرئيس عبد الفتاح السيسى من آثار مصرف كتشنر، ووجه بضرورة الاهتمام بالمصرف ومعالجة مياه المصرف لتصبح صالحة للزراعة من خلال تعاون كافة الجهات المعنية. وشهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، السبت الماضى، توقيع عقد التمويل الخاص بمشروع مصرف كيتشنر بقيمة إجمالية 148 مليون يورو المقدم من البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، قام بالتوقيع الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وسوما شكرباتى، رئيس البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية.

وأصدرت وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، بياناً يوضح أن المشروع يقوم على 3 محاور،جمع ومعالجة مياه الصرف الصحى المنزلية، وإدارة النفايات الصلبة، وإعادة تأهيل البنية التحتية للمصرف، ويتضمن إعادة تأهيل ما يقرب من 24 محطة معالجة صرف صحى قائمة، والتوسع فى 6 محطات لمياه الصرف الصحى، وإنشاء محطة واحدة لمياه الصرف الصحى، وانشاء أنظمة مركزية لجمع مياه الصرف الصحى، وتشييد بنية حديثة بالتعاون مع أفضل الخبرات الدولية، وتحسين الأحوال الصحية والبيئة لحوالى 11 مليون مواطن فى 182 قرية فى محافظات "الغربية والدقهلية وكفر الشيح" ودعم تنقية ما يصرف من مياه واستغلالها بشكل آمن فى الرى والزراعة.

 وهناك دراسة دقيقة وعلمية على ما يجرى فى بحيرة البرلس التى يصب مصرف كوتشنر مياهه فيها أجرتها الدكتورة نبيلة شاهين حسن أستاذة البيئة وفسيولوجيا النبات بجامعة طنطا، وقالت إن البحيرة مصابة بـ9 أنواع من السموم وهناك 9 مصارف للصحى والزراعى والصناعى تصب فى المصرف وفى بحيرة البرلس وأسماك البحيرة ملوثة، مؤكدة أن هناك أمراضا تتعرض لها الأسماك من سموم التلوث أهمها مرض التسمم الدموى الأيرو موناسى وهو مرض بكتيرى ويزامله مرض آخر بكتيرى وهو الميكروب السبحى المكور، وهناك خمسة أمراض أخرى تصيب الأسماك ولاسيما البورى والبلطى، وهى أمراض فطرية وطفيلية مثل مرض الكانديدا، والاسبرجيلاسى، والهيتروفس، والاكيتوبودا، والارجسيلوزيس وقد عثرت البعثة على تسعة أنواع من المرض الأخير.

المصدر: اليوم7
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 199 مشاهدة
نشرت فى 17 يناير 2024 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

2,084,217