محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

بقايا شباك الصيد - خطر من قاع البحار

إعداد/ محمد شهاب

ما يصل إلى مليون طن من شباك الصيد ينتهي بها الأمر كل سنة في قاع المحيطات. شباك خارجة عن السيطرة تتسبب في نفوق ملايين الحيوانات البحرية كل عام. نشطاء الحفاظ على البيئة البحرية يقومون بعمليات غوص لجمع تلك الشباك القاتلة.

بقايا الشباك تجرف إلى قاع البحار بسبب العواصف والحوادث أو تعلق في حطام السفن أثناء عمليات الصيد. إلا أن كمية الشباك التي يتم التخلص منها بشكل غير قانوني آخذة في الارتفاع - لتتحول البحار بذلك الى مكب رخيص للنفايات. منذ الستينيات من القرن الماضي لم تعد تُصنع شباك الصيد من المواد الطبيعية القابلة للتحلل بسهولة كالتي تُصنع من القنب أو السيزال أو الكتان بل تصنع من مواد اصطناعية قد يستغرق تحللها التام 600 عام. وهذا هو الوقت الذي تبقى فيه مصائد مميتة للكائنات البحرية، إذ ينفق بسببها أكثر من 130 ألف من الدلافين والفقمة وأسود البحر والحيتان وملايين الأسماك والطيور والسلاحف كل عام. كما تنجرف بقايا لا حصر لها من هذه الشباك على شواطئ بحر الشمال وبحر البلطيق. وتعتبر منطقة لومنفيلسن في جزيرة هيلغولاند ملاذًا هاما للطيور. حيث يتكاثر هناك أكثر من عشرة آلاف زوج من الطيور من مختلف الأنواع التي ازداد عددها بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. لكن عددا متزايدا من هذه الطيور تبني أعشاشها من المخلفات البلاستيكية المتينة التي تجدها على الشاطئ، ما يشكل خطرا على صغار الطيور. هناك العديد من المبادرات حول العالم التي تهدف لإنقاذ وإعادة تدوير تلك الشباك. وفي الوقت نفسه فإن إعادة تدويرها يستغرق وقتًا طويلاً وعمليات جمعها لا تخلو من المخاطر.

المصدر: DW
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة
نشرت فى 13 أكتوبر 2022 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,308,725