محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

<!--<!--<!--

دور الاستزراع السمكي فى التنمية المستدامة بالصعيد

إعداد/محمد شهاب

كشف الدكتور محمود محروس فراج، أستاذ مساعد علوم البحار والأسماك، بكلية العلوم- جامعة الأزهر بأسيوط، دور الاستزراع السمكي فى التنمية المستدامة بالصعيد. وقال محروس لـ "صدى البلد"، إن الاستزراع السمكي يعد أحد محاور التغذية والتنمية والتقدم الاقتصادى لكثير من دول العالم، حيث ازداد نشاطه وأصبح يمثل حوالى 80 % من الإنتاج السمكى بمصر وما اقترن بذلك من أنشطة صناعية وخدمية ساعدت فى النهوض الاقتصادى والمساهمة فى سد الفجوة الغذائية وخلق مجتمعات صناعية داخل وحول مناطق نشاطات الاستزراع. وأضاف محروس، أن الاستزراع السمكي يتركز أغلب نشاطه بمصر ببعض محافظات الوجه البحرى والدلتا مثل كفر الشيخ والبحيرة والاسكندرية  لما فى ذلك من وجود مقومات مثل الأراضى الكثيرة الغير صالحة للزراعة وإمكانية استخدامها كمزراع سمكية بمساحات كبيرة بالإضافة إلى السوق السمكى القابل للتنافس والإقبال على تناولها بشكل كبير وعلاوة على ذلك أن هذه المناطق تعتبر من المجتمعات الساحلية سواء على البحر أو البحيرات مما جعلها أكثر خبرة فى  هذا النشاط.

وذكر أن الكثير من المزارع الصحراوية باستغلال خزانات المياه المستخدمة للزراعة فى تربية الأسماك وبالتالى تعظيم الاستفادة منوها أنه بالرغم من ذلكم فإنه لاتوجد توعية كافية ولاتوجد خبرة فى مجال الاستزراع السمكى لدى المزارعين  بالصعيد على الرغم من وجود بعض الهيئات والمفرخات التابعة لهيئة الثروة السمكية فى بعض محافظات الصعيد وجامعات بها كليات وأقسام منوطة بالإنتاج السمكى ورعايته مثل كليات العلوم والزراعه والطب البيطرى، بالإضافة إلى عقبات أخرى مثل قلة الأراضى غير القابله للزراعة وتصلح للاستزراع السمكى. وتابع: ومن هنا كان لقسم علم الحيوان – شعبة العلوم البحار والأسماك دورا بارزا فى نشر ثقافة الاستراع السمكى بمناطق الصعيد والاهتمام بتنمية الثروة السمكية عامة وكيفية الحفاظ عليها بالمصايد الطبيعيه وخاصة البحيرات ونهر النيل وذلك من خلال القيام بورش عمل توعوية وتطبيقية  فى كلا المجالين المصايد الطبيعية والاستزراع السمكى وعمل تدريبات صيفية بالكلية والجامعة  لجميع الفئات من طلاب وخريجين وباحثين ومزارعين ومستثمرين ودعوة الكثير من أصحاب الخبرة والهيئات ومصانع الأعلاف وغيرها ومن ثم تبادل المعرفة.وحرص قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة الأزهر على الاستمرار فى النهوض بهذا المجال وإبداء الرأى والمشورة لمن يريد الدخول فيه وأيضا معرفة المعوقات وكيفية التغلب عليها، برعاية رئيس جامعة الأزهر ونائب فرع الوجه القبلى وعميد كلية العلوم بأسيوط.

كما تم الإشراف على الكثير من الرسائل العلمية فى مجال الاستزراع وخاصة الاستزراع التكاملى والصحراوى فى مناطق الصعيد لتكون إحدى بادرات التقدم فى الصعيد وخاصة المزارع الصحراوية بسوهاج وقنا وأدى نجاح هذه الرسالة التى تم تطبيقها بشكل علمى تجارى أن تم تعميمها على كثير من المزارع المجاورة بالرغبة الخاصة من أصحابها حيث يستفيد المزارع من المنتج السمكى بخلاف النباتى وأيضا استخدام مياه الخزان السمكى للنبات يزيد من جودته ويقلل من استهلاكه للأسمدة وتم أيضا تعميمها بمحافظة أسيوط والمنيا كما كان للجامعة بأسيوط نصيبا كبيرا فى تنفيذ هذا النشاط عمليا وتطبيقيا للاستفاده بشكل كبير وجعل الجامعة مركزا للإشعاع العلمى والخدمى حيث تواجد وحدة الاكوابونك للاستزراع السمكى والنباتى التابعة لكلية العلوم  كإحدى أنظمة الاستزراع التكاملى وهى نتاج شراكة علميه مع  معهد بيئة المياه العذبة ببرلين -ألمانيا  فقد ساهمت بشكل كبير فى التدريب العملى للاستزراع وإبراز دور الاستزراع المهم فى التنمية.

كما كان لمزرعة الجامعة الكبيرة التابعة لمركز البحوث الزراعية والتى أشرف على إنشائها لفيف من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم وذوى الخبرة فى مجال تنمية الثروة السمكية والاستزراع السمكى ومن ثم الإشراف على إدارتها وبذلك تتعظم وتكثر أنشطة الاستزراع بأشكاله المختلفة وصورة تطبيقية وتجارية مما جذب الكثير من راغبى عمل مزارع  والدخول إلى هذا المجال لطلب الاستشارات والمساعدات العلمية  ونتج عن ذلك إنشاء العديد من المزارع السمكيه بمحافظة أسيوط وسوهاج وقنا والمنيا ونتيجة للمتابعه والإشراف عليها  تبين وجود بعض المعوقات بقطاع الصعيد وأهمها عدم توافر الزريعة المطلوبة على الرغم من وجود بعض مفرخات الهيئة بأسيوط وسوهاج مما يتطلب نقلها من المحافظات البعيده ويزيد سعر تكلفتها وكذك بالمثل أعلاف الأسماك المتخصصة علاوة على غلاء سعرها أيضا وأنظمة التسويق غير الجيده وهذه المعوقات من الممكن أن تجل المزارعين لايريدون الاستمرار بهذ المجال انفا وعلى ذلك قام الفريق بكلية العلوم بوضع بعض الحلول لترشيد المزارعين لتقليل التكلفه على المزارعين و قامت الكليه ايضا بعقد دورات عمليه فى طرق التغذيه وكيفية صنع الاعلاف حتى تساعد المزارع فى صنع غذاء الاسماك الخاصه به وخاصة وقت الازمات .

<!--<!--<!--

المصدر: صدى البلد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 114 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,072,304