دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

مجلة التعدين والاستثمار

edit

التعدين والاملاح

 

 إنتاج طحلب الدولانيلاسالينا بمصر الذى يبلغ سعر طنه بحوالى 50 الف دولار

تنمو طحالـب الدولانيلاسالينا في المياه المالحة التي تصل ملوحتها إلي أكثر من 100 جرام في اللتر ,وقد تم إقامة مشروع تجريبي بشركة الشركة المصرية للاملاح والمعادن (اميسال) بالتعاون مع معهد الملح القومي الصيني ونظرا لما تتمتع به منطقة الفيوم من مناخ مستقر وشمس ساطعة علي مدار العام فإنه يمكن إنتاج هذه النوعية من الطحالب , ويبلغ سعر الطن من طحلب الدولانيللاسالينا الجاف حوالي 50 ألف دولار ويستلزم الأمر استكمال الدراسة الاقتصادية لهذا المشروع .

 الاملاح وخصوبة الاراضى

 بدأت مظاهر نقص عنصر الماغنسيوم في التربة الزراعية المصرية فى الظهور منذ سنوات نتيجة لعدم تجدد خصوبة الاراضى بطمي النيل ونتيجة للزيادة السكانية المضطردة والتكثيف الزراعي لإنتاج محاصيل ذات إنتاجيه عالية فى أراضى وادي النيل القديم ،   وأدى الاتجاه  للتوسع الافقى بزيادة المساحة المزروعة والخروج إلى الاراضى الصحراوية الفقيرة جدا فى العديد من العناصر  إلى شده حاجة هذه التربة إلى العديد من العناصر الصغرى وأهمها عنصر الماغنسيوم

     من هنا كانت الحاجة إلى عنصر الماغنسيوم فى صورة كبريتات الماغنسيوم كمغذى للنبات حيث تمده بعنصري الماغنسيوم والكبريت وبالتالي تساهم فى استصلاح الاراضى الزراعية الجديدة وتدعيم الاراضى الزراعية القديمة التي استنفذت عنصر الماغنسيوم نتيجة الاستزراع المكثف أفقيا ورأسيا

     تعود فائدة عنصر الماغنسيوم إلى كونه المكون الرئيسي لصبغة الكلوروفيل اللازمة لعملية البناء الضوئي لتكوين سكر الجلوكوز الذي يتحول إلى نشا ومواد دهن أو بروتينيه لغذاء النبات ، كما أن الماغنسيوم منشط لعدة تفاعلات إنزيمية كما أن له دور حيوي فى تكوين الزيوت وتصحيح حموضة الخلايا

     وتشير تقارير مركز البحوث الزراعية المصرية أن الكمية المستنزفة من عنصر الماغنسيوم فى مساحة 5ر12 مليون فدان للمساحة المحصولية المنوعة  حوالي 145 ألف طن يخص الإنتاج منها حوالي 57 ألف طن فى السنة أما بالنسبة للاراضى الرملية المستصلحة المنزرعة فإنها  تحتاج أيضا إلى حوالي 57 ألف طن فى ألسنه تزداد كل عام بحوالي 600 طن وهو ما يلزم للتوسع الافقى بالا راضى المستصلحة الجديدة وخاصة فى توشكي وحواف وادي النيل وغيرها

   وتتوافر المادة الخام الأساسية لإنتاج كبريتات الماغنسيوم فى مصر فى محاليل السائل المر المتخلف من عمليات إنتاج الأملاح فى الملاحات المصرية المختلفة ومنها  بحيرة قارون بالفيوم الأمر الذي حفز شركة اميسال على التفكير فى  إنتاج هذه المادة لتوفير احتياجات التربه المصرية وحماية ثروتها الزراعية ووقف المزيد من التدهور وتصدير الفائض للخارج

   وبناءا عليه تم البدء في إجراء خطوات التعاقد و عمل الدراسات الفنية لهذا المشروع بدعم من جهاز شئون البيئة وبنك التعمير الالمانى وجارى حاليا إنشاء مصنع كبريتات الماغنسيوم بعد أن تم عمل مناقصة عالمية بين الموردين وتم الترسية على شركة CNTIC الصينية بتكلفه استثماريه حوالي 123 مليون جنيه مصري وبطاقة إنتاجية قدرها 5ر27 ألف طن / سنويا ملح  كبريتات الماغنسيوم تعطى عائد مبيعات حوالي 20 مليون جنيه بالإضافة إلى إنتاج 35 ألف طن / سنويا ملح كلوريد صوديوم عالي النقاوة.

 مشروع لانتاج الصودا أش(كربونات الصوديوم)

   يعتبر ملح كربونات الصوديوم Na2CO3 مادة كيميائية أساسية وهو خام رئيسي لإنتاج منتجات صناعية ذات أهمية اقتصادية عالية فهي تدخل في العديد من الصناعات مثل صناعة الزجاج والصابون والمنظفات الصناعية تيوجد شركة واحدة لإنتاج كربونات الصوديوم وهي شركة الإسكندرية التابعة للشركة القابضة للكيماويات بطاقة إنتاجية 80 ألف طن سنويا فقد رأت الشركة المصرية للأملاح والمعادن دراسة إمكانية إنتاج هذا الملح الهام ويقدر الطلب المحلى حالياً على كربونات الصوديوم بأكثر من 200 ألف طن سنوياً  لتغطية الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك والتي يتم استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة ويزداد الطلب المحلى على هذه المادة  حاليا بمعدل 3 % سنوياً على الأقل  دون الأخذ في الاعتبار أقامة مصانع جديدة  للزجاج تعتمد علي الصودا أش  بينما يصل الطلب على هذه المادة في السوق العربية المحيطة إلى أكثر من 500 ألف طن سنوياً معظمها يستورد من الصين. 

يقدر سعر الطن من الصودا أش في الأسواق الخارجية حالياً بحوالى 500 دولار ، 

لذا تعتزم شركة اميسال لالاقامة  مصنع لإنتاج الصودا أش بطاقة إنتاجية حوالي (80-100) ألف طن سنوياً لتوافر مقومات هذه الصناعة .

 سوق البرومين في مصر

يعتبر  البرومين من الهالوجينات الأربعة المعروفة (الفلورين – الكلورين – الايودين – البرومين ) ويتميز بأهمية خاصة حيث تستخدم أملاحه كإضافات للبنزين ولإطفاء الحرائق وغيرها ويستخرج البرومين من المياة المركزة التي تتخلف عن صناعة ملح الطعام ومن مياة البحار والمحيطات.

يعد سوق البرومين في مصر سوقاً ذو طبيعة خاصة لتفرده بمجموعة من الصفات أهمها أنه لا يوجد إنتاج محلي أو مصانع لإنتاج البرومين في مصر حتى الآن بالرغم من توافر المقومات اللازمة لإنتاج البرومين من حيث محلول ملحي يحتوي علي خام البرومين أو من حيث تتوافر الطاقة الكهربية والغاز الطبيعي والمعامل الكيميائية المجهزة وكذلك توافر العناصر البشرية العلمية والفنية المدربة وأيضا نظم الحماية والأمان عند التعامل مع المواد الكيميائية  ويوضح الجدول التالي الاستهلاك المحلي من البرومين في مصر وكذلك الكمية المستخدمة . لذا فقد عزمت الشركة المصرية للاملاح ( اميسال ) الى الشروع فى اقامة مشروع لانتاج البرومين حيث   وجد انه يمكن استخراج البرومين من المحلول الراجع المتخلف بعد استخلاص ملح كبريتات الصوديوم       .M.L  ومن المحلول المر المتخلف بعد استخلاص ملح كلوريد الصوديوم Bittern

نظراً لارتفاع تركيز البرومين في السائل المر الخارج بعد إنتاج كلوريد الصوديوم فإن حجم المعدات المطلوبة لإنشاء مصنع لإنتاج البرومين سوف تكون صغيرة نسبياً مما يقلل التكلفة الابتدائية وبذلك تكون مصر ثاني دولة علي مستوي الوطن العربي بعد الأردن منتجة للبرومين مما يؤدي إلي فتح أفاق جديدة في الصناعات الكيميائية . 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 244 مشاهدة
نشرت فى 26 إبريل 2022 بواسطة hasan

عدد زيارات الموقع

1,003,792