بسم الله الرحمن الرحيم

 الأصــم 

هو ذلك الشخص الذي يتعذر عليه أن يستجيب

 أ ستجابه تدل على فهم الكلام المسموع..
أي إن الشخص الأصم يعانى عجزا أو اختلالا يحول بينه و بين الاستفادة من حاسة السمع فهي معطلة لديه و هو لهذا لا يستطيع اكتساب اللغة بالطريقة العادية.....
*** ولذلك تجدر الإشارة إلى أنه في كثير من النظم التعليمية في الدول المختلفة يبدأ تعليم الطفل الأصم بشكل تقليدي في فصول تعتمد على أساليب التواصل الملفوظ و بعدئذ يسمح للطفل باستخدام الأساليب اليدوية ربما يبدأ تدريب الأطفال على الطرق الملفوظة للتواصل بمجرد التعرف على حالات فقدان السمع قد يبدأ البرنامج بصفة مبدئية في المنزل ولكن بمجرد أن يبلغ الطفل السنتين من العمر يستطيع أن يلتحق بالمدرسة جزءا من اليوم على الأقل و يرى المؤيدون لأساليب التواصل الملفوظ أن هذا النظام ينطوي على مجموعة من المزايا يعتقد هؤلاء بأن كثيرا من التلاميذ الصم يتعلمون من خلال هذا الأسلوب ليس فقط الكلام الواضح بل أيضا عن طريق قراءه الشفاه أقامه جسور من التواصل مع بقية أفراد المجتمع أو بمعنى أخر ----- فإن أساليب التواصل الملفوظ تساعد الشخص الأصم على التحول في عالم الأشخاص العاديين في حين أن لغة الإشارة تقيد مجال تواصل هذا الشخص و تجعله قاصرا على الأفراد الذين يتقنون هذا الشكل المتخصص من أشكال التعبير..

 أسباب الضعف السمعي:-

قبل الولادة (وراثية ) & غير وراثية (مكتسبه )
تشمل إصابة الأم خلال فترة الثلاثة أشهر الأولى بالحصبة الألماني أو تناولها أدوية تسبب تلف بالقوقعة
بعد الولادة الالتهاب السحائي
الحصبة
حول ولاديه
نقص الأكسجين
إصابات الرأس أثناء الولادة

تأثيرات الضعف السمعي:-

o تأخر نمو اللغة:-
لا يكتسب الطفل ضعيف السمع اللغة بحسب معدلات النمو الطبيعي لاكتساب اللغة
تتميز لغة مما يأتي؟
o التركيب الصوتي:-
1. فقر شديد في عدد المفرادت اللغوية.
2. إيقاع بطي للعبارات.
3. حذف واستبدال وتحوير في مقاطع الكلمة.
4. ازدياد الرنين ألأنفي (خنف ) لكن لا توجد مشكله في الصمام أللهائي ألبلعومي ولكن المشكلة وظيفية بحتة فهو غير قادر على ضبط الذي يخرج من الفم أو من الأنف.
5. استخدام الأصوات المتحركة أكثر من الأصوات الساكنة لان السواكن عادة تمثل ترددات عالية وذات شدة صوتية منخفضة ولذلك يصعب على ضعيف السمع استقبالها وإصدارها.
مثال: - /س / ش/ يخرجهم / ت /
6. استبدال الأصوات المجهوره ببديلتها المهموسة
/ ج / ك / /ظ / ص /
7. تأثير الإطار اللحني ~ نغمه هذا المريض تكون مميزه

o التركيب السياقي:-
*تأخر اكتساب أسلوب النفي
*صعوبة في استخدام الأفعال من الناحية الزمنية
*صعوبة استخدام صيغ الجمع والتذكير والتأنيث
*صعوبة فهم صيغة الاستفهام
o التركيب ألمضموني أو الدلالي:
أن القدرة على توصيل دلالة الكلمات يشوبها مشاكل لأنه لا يسمعها حتى في حالات الضعف السمعي التي اكتسبت اللغة بشكل جيد تنعدم عندهم القدرة على التجريد (فهم معاني وراء الكلمات )فالمعوق سمعيا لا يعرف القصد من عبارة (اللي بيته من زجاج ما يحد فش الناس بالطوب ) فهو يدركها كما هي زجاج وطوب وبيت.

o التأخر في التحصيل الدراسي:-
*القراءة (أداء ضعيف جدا )
*الرياضيات (أداء معقول ما عدا المسائل الكلامية )
*الفنون (أداء جيد )
o التأثير النفسي:
تسؤ حالته النفسية كلما تقدم في السن لأنه يقارن بغيره من الأسوياء وتزداد عدم قدرته على التكيف مع البيئة المحيطة نتيجة القلق وألاكتئاب والانطواء الاجتماعي ويؤثر على الشخصية
o القدرات العقلية:-
أن الضعف السمعي في حد ذاته لا يؤثر على نسبة الذكاء ولكن هناك عدد لا بأس من حالات الضعف السمعي تكون مصحوبة بخلل في الجهاز العصبي لكثر حالات التخلف العقلي ( m r)مصاحبة للضعف السمعي.

  • Currently 333/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
110 تصويتات / 1537 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

181,490