الاحترام والتوقير

<!--

لماذا نصرخ؟!

 فيتربى من يتعامل معنا على الرد بالصراخ، ظنًا منه أن هذا هو الأسلوب الأمثل؟

 لماذا لا نسهل على أنفسنا عناء الانفعالات ونقدر ونحترم الآخرين ؟

إن استخدامنا لألفاظ  تشعر المتربي باحترامه وتُعلي من قيمته ، تجعله يلبى كل ما يُطلب منه ، في هدوء واستجابة فورية ، لسبب واحد أننا لم نجبره على صنيع معين ، أو فعل بعينه ، بلى كل ما نعده به نطبقه ونجعله واقعًا حيًا يراه ويلمسه ، فيعمل في راحة ونشوة , بعيدًا عن المشاجرات والصيحات والصوت العالي والانفعالات والمعارضات والانتقادات ، بل ويتقبل كل ما تنصحه به في سعادة وبهجة.

 ولذلك فمن التأثير الساحر للاحترام والتقدير البدء بذكر المحاسن والمآثر أولاً ثم النصح ، فأسلوب المدح يفتح الأبواب في ثقة نحو التوجيه العملي، وهذا ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع ابن عمر في قوله:

 [نعم الرجل عبد الله بن عمر لو كان يصلي من الليل] متفق عليه.

جمال ماضي

  • Currently 350/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
118 تصويتات / 1323 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2009 بواسطة gmady

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

294,079