الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم . وأصلي وأسلم على من بعث معلمًا وهاديًا وسراجًا منيرًا وبعد :
فهذا درس في تعلم خط الرقعة أرجو الله سبحانه وتعالى أن ينفع به وأن يكون خالصا لوجهه الكريم .
وبداية لا بد لنا من وقفة مع هذا النوع من الخط ، كي نتعرف على تأريخه ونشأته وتطوره ورجالاته من أساتذة الخط العربي .
تعريف بهذا الخط :
خط الرقعة من أنواع الخط العربي الجميلة ي نظمها ، البديعة في تركيب
حروفها ، ومما يمتاز به هذا النوع من الخط : قصر حروفه ومداته ،
وتوازي خطوطه لا سيما العمودية على خط الكتاب مثل الألفات والأسنان المرتفعة . مع ميل أسفل الحروف نحو اليمين . وتميل الخطوط الأفقية نحو الأسفل . إن حروف الرقعة سواء كانت مفردة أو متصلة تجدها منسقة وفق نظام أهم أساسياته الإيقاع والتوافق والانسجام وأحجامها وأشكالها غاية في التنسيق والتناسب . وبالتالي يفرض علينا أن تعترف بعمق هذا البناء وانتزاع الإعجاب به .
أما نشأة هذا الخط فهو تركي الهوية والأصل والنشأة . وقد اختلف في أصل اشتقاقه أو تحديد تاريخ نشأته . وقد نسب إلى المستشار التركي ( ممتاز بك مصطفى المتوفى سنة 1287 هـ ) وذلك في عهد السلطان عبد المجيد خان . وهناك رأي أورده الأستاذ ناجي زين الدين في مؤلفه ( مصور الخط العربي ) أن ظهور خط الرقعة قد سيق زمن ممتاز هذا بزمن طويل ودعم رأيه بصور وثائق يرجع بعضها إلى سنة 886 هـ .
وقد نال خط الرقعة من الاهتمام والرعاية والتحسين في تركيا على يدي ممتاز بك والعديد من خطاطي تركيا وعلى رأسهم أستاذ الخط في ذلك العصر ( الخطاط محمد عزت ) .
وترتب على هذا أن أصبح خط الرقعة خطا قاعديًا . يدرس ويكتب حسب القواعد والأصول التي تطورت بفضل أساتذة الخط العربي الأتراك .
وأذكر هنا أن تسمية خط الرقعة بهذا الاسم لا تمت بصلة إلى خط الرقاع الذي كان معرووفا فيما سبق .
ويرجع الكثير من دارسي الخط العربي ومؤرخيه إلى أن هذا الخط مشتق ومطور عن خط سياقت

المصدر: منتدى القصيدة العربية

ساحة النقاش

Rehab Abdulluh

gamalelkhatelarabie
رحاب عبدالله »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

717,191