المحميات الطبيعية فى مصر

تأليف

ا. د. محمد على احمد

مقدمة

لقد خلق الله سبحانه وتعالى الأرض وأعدها ليسكن فيها جميع الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات وأحياء دقيقة فى بيئة متوازنة، إلا ان زيادة أعداد البشر ونشاطهم الدائم والمستمر أديا إلى زيادة معدل استهلاك الموارد الطبيعية من نباتات وحيوانات. كما ساهم التقدم التقنى المذهل للبشرية فى شتى المجالات – خاصة الصناعات الحديثة المتطورة – إلى تلوث البيئة وتدهور نظامها، فعم الضرر المناطق التى سكنها الإنسان، وعرض ذلك العديد من الكائنات الحية فيها إلى خطر الإنقراض.

وتتميز جمهورية مصر العربية بموقع فريد عبقرى، فهى تقع وسط قارات العالم القديم، إفريقيا وآسيا وأوربا، وبثرواتها الطبيعية السخية التى أنعم الله عليها بها، وبتنوع بيئاتها المختلفة من صحراوية وزراعية وحضارية وأراض رطبة إلى بيئات بحرية ممتدة لألاف الكيلومترات. هذا كله أدى إلى تنوع الحياة البرية فى مصر .. وإلى ضرورة المحافظة على هذه الثروات الطبيعية من دمار النشاط الإنسانى المتزايد.

ويتسم مناخ مصر – بصفة عامة – بالجفاف، إلا أن تباين النطاقات البيئية فيها عدد من تنوع أشكال الحياة البرية من نباتات وحيوانات، كما أدى وجود بحرين يحدان الحدود الشرقية والشمالية – وهما البحر الأحمر والبحر المتوسط – إلى تنوع الحياة البرية والأنظمة الحيوية إلى حد بعيد، فنظام الشعاب المرجانية وما يحيط بها من أسماك وحيوانات بحرية، ونمو غابات أشجار «المانجروف » على شواطئ هذه البحار ساعد كثيراً على إيواء مختلف صور الكائنات الحية البرية فى البر والبحر.

ولحماية هذه الثروة الإلهية من موارد طبيعية وتنوع حيوى التى منحها الله سبحانه وتعالى لنا، وما يتبعه من الحفاظ على الإتزان البيئى الذى يتأثر سلباً بنشاط الإنسان وما يخلفه من ملوثات، ظهرت ضرورة إعلان ما يعرف باسم المحميات الطبيعية، وهذا يبرز اهتمام الدولة بالبيئة كعنصر مهم من عناصر الموارد الطبيعية التى يجب صيانتها، ولقد توج ذلك الأهتمام بإصدار السيد رئيس مجلس الوزراء القانون رقم 102 لسنة 1983 بشأن المحميات الطبيعية، ثم القانون رقم 4 لسنة 1994 بشأن حماية البيئة من التلوث.

تعريف المحميات الطبيعية :

هى أى مساحة من الأرض أو المياه الساحلية أو الداخلية تتميز بما تضمه من كائنات حية – نباتية أو حيوانية أو أسماكاً – أو ظواهر طبيعية ذات قيمة ثقافية وعلمية أو سياحية أو جمالية.

وينص القانون  102 لسنة 1983 بشأن المحميات الطبيعية على حظر القيام بأعمال أو تصرفات أو أنشطة أو إجراءات من شأنها تدمير أو تدهور البيئة الطبيعية، أو الإضرار بالحياة البرية أو البحرية أو النباتية، أو المساس بمستواها الجمالى بمنطقة المحمية، كما يحظر صيد أو قتل أو إزعاج الكائنات البرية أو البحرية، أو القيام بأعمال من شأنها القضاء عليها.

أهمية المحميات الطبيعية :

تحتوى المحميات الطبيعية على رصيد زاخر من التنوع الحيوى للكائنات الحية البرية، يجب المحافظة عليه وحمايته من الإنقراض وكذلك المحافظة على التوازن الحيوى بين الكائنات الحية وبعضها، وبينها وبين النشاط الإنسانى الذى قد يكون مدمراً لها فى كثير من الحالات.

أنواع المحميات الطبيعية :

هناك أنواع مختلفة من المحميات الطبيعية، مثل محميات الموارد الطبيعية، والمحميات الطبيعية العلمية، ومحميات الأثر القومى الطبيعى، ومحميات المناطق المعزولة طبيعياً، ومحميات الحياة التقليدية، ومحميات المناطق الطبيعية، ومحميات التراث القومى العالمى، ومحميات المحيط الحيوى.

إعداد / أيمن عـشـرى

إشراف / منى محمود

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,023,787

اخر إصدارات كتب المكتبة