الغذاء وطبيعة التغذية لأسماك المبروك الأسود

Food and Feeding Habits of Black Carp (Mylopheryngodon Piceus)

أ/ أشرف محمد على سليمان

بحوث أمراض الأسماك – تغذية الأسماك – المعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية بالعباسة

الملخص:-

تنتمى أسماك المبروك الأسود Mylopheryngodon Piceus إلى عائلة المبروك وقد أدخلت هذه الأسماك لأول مرة فى مصر بغرض البحوث بواسطة المعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية بالعباسة – شرقية، وقد عرفت هذه الأسماك بأنها آكلات للقواقع لذلك فقد أجريت هذه الدراسة لأجل التأكد من إمكانية استخدام هذه الأسماك فى المقاومة البيولوجية للقواقع والتى تعتبر عوائل وسيطة للطفيليات الضارة فى البيئة المائية المصرية. فقد أجريت العديد من الدراسات البيولوجية العملية والمعملية والحقلية لمعرفة أولوية استهلاك المبروك الأسود لأنواع القواقع المختلفة فتم إيجاد العلاقة بين اتساع الفم وطول الجسم وانتقلت الدراسة لتحديد درجة تفضيل الأسماك لأنواع القواقع على بعضها البعض والتى قد رتبت تنازلياً حسب درجة التفضيل كما يلى ( بولينيس الأكثر تفضيلاً – بلامياكليوباترا – ميلانود) وقد أجريت دراسة التفضيل بطرق كمية للتأكد من تفضيل الأسماك لأنواع القواقع المختلفة فيما بينها وبين أنواع الغذاء الأخرى من زريعة أسماك وعلف صناعى 25% بروتين وذلك بعد تصويم الأسماك مدد مختلفة يو أو يومين أو ثلاثة أيام. فقد كانت الأفضلية للقواقع والتى كانت تلتهم بنسبة 98% خلال الساعة الأولى من تقديم الغذاء ولا يتم الإلتفات إلى كل من زريعة الأسماك أو حبيبات العلف إلا بعد إنتهاء القواقع تماماً بعد مضى يوم كامل وقد أجريت تجارب أخرى لقياس مدى تعامل الأسماك مع الزريعة وحبيبات العلف الصناعى بعد فترات صيام مختلفة تتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام وقد أظهرت النتائج ميول الأسماك إلى أكل الزريعة بعد يوم من تقديمها بينما وصلت نسبة إلتهام العلف إلى حوالى 80% تقريباً خلال الساعة الأولى مع فترات الصيام المختلفة وعليه فقد أظهرت النتائج اختيارية وتفضيل المبروك الأسود للقواقع وعدم لجوءه إلى استهلاك أى من الأنواع الأخرى من الغذاء إلا إذا تعرض لنقص حاد فى غذائه المفضل ( القواقع) حتى بعد تجويعه لفترة طويلة وهى الظروف التى قد لا تتوفر فى الطبيعة، واستكمالاً فقد أجريت تجارب لدراسة سلوك هذه الأسماك تجاه زريعة الأسماك الأخرى ( معدل الافتراس) فى حالة الغياب الكامل للغذاء المفضل وعند فترات الصيام المختلفة وكذلك حبيبات العلف التجارى المصنع.

وتأكيداً لهذه التجارب المعملية ولتقييم كفاءة أسماك المبروك الأسود فى القضاء على القواقع وخصوصاً العوائل الوسيطة منها لبعض الطفيليات الضارة مثل البلهارسيا والفاشيولا من ناحية ومن ناحية أخرى لدراسة مدى التأثر البيولوجى والبيئى لهذه الأسماك على الأسماك الأخرى والشائعة الاستخدام فى الاستزراع السمكى فى البيئة المصرية وهى البلطى والمبروك العادى والمبروك الفضى ومبروك الحشائش وأسماك القراميط تحت نظم استزراع مختلفة. وقد أظهرت النتائج استهلاك الأسماك بنسبة 99% من القواقع فى الأحواض مع كثافة 32 سمكة مبروك أسود للحوض وتنخفض النسبة مع انخفاض الكثافة فى الأحواض وأيضاً معدل النمو اليومى فقد كان 1.1 و2.2 جم/ سمكة فى اليوم وأما فى المعاملات التى تم تسميدها فقد ارتفع معدل النمو اليومى إلى 9.6 و 10.7 جم / سمكة تقريباً عند كثافة 12 و6 سمكات للحوض الواحد وكان معدل إزالة القواقع من الأحواض بنسبة 51% و 56% لنفس الكثافات أيضاً. هذا ولم تظهر النتائج أى تأثير بيولوجى أو بيئى على الأسماك الأخرى المرباة سواء أكانت منافسة أو غير منافسة لأسماك المبروك الأسود فى نوعية الغذاء حيث لم يلاحظ وجود آثار فى تحليلات محتويات الأمعاء يدل على افتراس زريعة الأسماك الأخرى فى حين وجدت بقايا نباتية وألياف ومجروش الأصداف – القواقع والغطاء الخيشومى لهذه القواقع فقط. وعليه ومما أظهرته النتائج فقد أصبح ممكناً إنزال هذه الأسماك للبيئة المصرية للقضاء البيولوجى على العوائل الوسيطة لبعض الطفيليات الضارة وأيضاً بغرض التحويل الحيوى توفيراً للأعلاف وزيادة الإنتاج من البروتين السمكى.                                                                                                                                                                                        

إعداد/ أسماء أحمد
إشراف/ منى محمود

 

المصدر: المعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية بالعباسة - الشرقية

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,104,379

اخر إصدارات كتب المكتبة