دراسات على نظم الأستزراع المختلط فى الأقفاص السمكية

      رسالة مقدمة من

أحمد محمود محمد بحيرى

بكالوريوس العلوم الزراعية – إنتاج الحيوان – جامعة المنصورة - 2009 

كجزء من المتطلبات للحصول على

درجـة الماجستير في العلـوم الزراعية

 (إنتاج الأسماك)

لجنة الإشــراف

أ.د/ فتحى فتوح محمد خليل

أستاذ تغذية الأسماك – قسم إنتاج الحيوان – كلية الزراعة – جامعة المنصورة.

أ.د/ فايق حسنى فراج

أستاذ رعاية الحيوان – قسم إنتاج الحيوان – كلية الزراعة – جامعة المنصورة.

أ.د/ عبد الله عبد المجيد الشبلى

أستاذ أستزراع الأسماك – معمل إستزراع الأسماك – المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد – مصر.

                                            2015م

الملخص العربى

    أجريت هذه التجربة فى الأقفاص السمكية بمشروع شباب الخريجين فى بحيرة المنزلة، رسوة ليسا الجمالية، محافظة الدقهلية, مصر. وذلك بأستخدام خمسة أقفاص شبكية عائمة (10م× 10م× 2م) = 200م3 خلال موسم 2013، 124 يوم حوالى 4 أشهر. وتم تصميم هذه التجربة لدراسة تأثير التربية المكثفة للبلطي النيلي وحيد الجنس والمبروك الفضي تحت أنظمة أحادية أو متعددة الأستزراع في كثافات تخزينية مختلفة في أقفاص شبكية عائمة.  وكانت أنواع الأسماك المستزرعة من ذكور البلطي النيلي وحيد الجنس بمتوسط ​​وزن أولي (19.3جرام) والمبروك الفضي بمتوسط ​​وزن أولي (73.6 جرام) في هذه التجربة. تم شراء البلطي النيلي وحيد الجنس من مفرخ المنزلة. في حين، تم شراء المبروك الفضي من مزرعة خاصة ملك يوسف عسل في نفس المنطقة برسوة ليسا الجمالية.
تم أقلمة الأسماك التجريبية المستزرعة لمدة أسبوع واحد في أقفاص شبكية عائمة. وتم وزن الأسماك ثم وزيعت عشوائيا إلى خمس مجموعات تجريبية. وكانت كثافة التخزين للقفص الأول  (البلطي النيلي فقط)، بمعدل 30 سمكة / م3 ، أما بالنسبة للأقفاص 2، 3،  و4 كانت مخزنة مع كثافات مختلفة من البلطي النيلي مع المبروك الفضي، بمعدل 30 سمكة / م3 و كان القفص الخامس مخزن به المبروك الفضي فقط بمعدل 6 أسماك / م3 (جدول ،1).

جدول (1): يوضح تصميم التجربة

القفص

عدد البلطى النيلى

الوزن الاولى بالجرام

الكتلة الحية كجم

عدد المبروك الفضى

الوزن الأولى بالجرام

الكتلة الحية كجم

الكتلة الحية للقفص كجم

1

6000

19.3± 0.5

115.8

_

_

_

115.8

2

5760

19.3± 0.5

111.1

 240 (4%)

73.67 ± 0.5

17.7

128.8

3

5520

19.3± 0.5

106.5

480 (8%)

73.67 ± 0.5

35.4

141.9

4

5280

19.3± 0.5

102.0

720 (12%)

73.67 ± 0.5

53.0

155.0

5

_

_

_

1200

73.67 ± 0.5

88.4

88.4

تم تغذية جميع مجموعات السمك على نفس النظام الغذائي (غذاء صناعى محبب ) يحتوي على بروتين خام 26.58٪ وطاقة كلية 410.35 كيلو كالورى / 100 جرام مادة جافة، باستثناء مجموعة رقم خمسة التى تغذيت غذاء طبيعيا وتم التغذية مرتين يوميا (في8:30 صباحا و15.00مساء) وكان معدل تغذية الأسماك بالأعلاف 4٪ طوال فترة التجربة من الكتلة الحية للبلطى النيلى فقط
تم التحليل الكيميائي للغذاء وجسم الأسماك ككل (في بداية ونهاية فترة التجربة(. أيضا، تم قياس بعض قياسات جودة المياه في جميع مواقع التجربة للأقفاص في بداية وأثناء التجربة مثل:
قياس درجة حرارة المياه، الأكسجين الذائب%، وتركيز الأمونيا الكلية ودرجة الحموضة وذلك كل أسبوعين في موقع الأقفاص ولكن تم قياس كمية وأنواع الفيتوبلانكتون كل شهرين في موقع الأقفاص.

ويمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها يمكن على النحو التالي:

أولا : جودة المياه:

   أ‌-   وكان مدى درجة حرارة الماء من 21.5 إلى 28  ° C، % الأوكسجين الذائب(DO)  2.15 – 3.45 ملجرام / لتر، ودرجة الحموضة  7 : 8 وانخفاض تركيز الأمونيا الكلية (NH3)  0.001 : 0.030ملجرام / لتر.

   ب-  الاختلافات من الفيتوبلانكتون فكانت تتأثر بالموسمية.

<!--[if !supportLists]-->    ج‌-  عائلات الفيتوبلانكتون في مياه الأقفاص كانت نسبتها كالتالى:

العائلة

%

العائلة

%

Cyanophyceae

45.30

Euglenophyceae

0.121

Chlorophyceae

27.10

Cryptophyceae

0.019

Bacillariophyceae

13.125

Dinophyceae

14.332

<!--[if !supportLists]-->د‌-  فى نهاية التجربة أنخفضت أعداد الطحالب الخضراء المزرقة فى القفص الأول  (البلطى فقط) وكذلك القفص الخامس (مبروك فضى فقط) عن الأقفاص 2، 3، و4 والتى يتنافس فيها البلطى النيلى مع المبروك الفضى.

<!--[if !supportLists]-->هـ-  الطحالب الخضراء المزرقة والطحالب العصوية تتناقصت أعداد هذه الطحالب في الأقفاص لجميع الفترات خلال التجربة.

<!--كان متوسط أعداد اليوجلينا النباتية في القفص الخامس بعد شهرين أقل من جميع الأقفاص.

ثانيا : أداء النمو:

<!--[if !supportLists]-->           أ‌-   وكان متوسط​ الوزن النهائي، وزيادة الوزن، معدل الوزن اليومى، معدل النمو النوعى، ومعدل النمو النسبى للبلطي النيلي معنويا (P <0.05)  والتى تتأثر بكثافة التخزين.

<!--[if !supportLists]-->           ب‌-  وفي نهاية التجربة كان متوسط ​​وزن الجسم النهائي يتراوح ما بين 84.13 : 100.58جرام بين جميع المعاملات حيث كان معنويا للبلطي النيلي.

<!--كان متوسط معدل النمو في البيانات الحالية أشارت إلى القفص الثانى (96٪ البلطي والمبروك الفضى 4٪) حيث كان أفضل من تلك الأقفاص رقم 1 (100٪ البلطي) والقفص الثالث 92٪ البلطي و 8٪ فضة المبروك والقفص الرابع 88٪ البلطي و 12٪ المبروك الفضي، على التوالى.

<!--متوسطات الوزن النهائي، ومتوسط ​​زيادة الوزن، ومتوسط الوزن اليومى ، معدل النمو النسبى، ومعدل النمو النوعى للمبروك الفضي كان معنويا بشكل كبير بفعل كثافة التخزين.

<!--معدل النمو للمبروك الفضي كان إيجابيا للمعاملة الثانية بالمقارنة بين المعاملات الثالثة والرابعة والخامسة .

<!--معدل النمو العالى تم الحصول عليه من تخزين البلطي النيلي مع المبروك الفضي 4٪ للمعاملة الثانية عن غيرها من المعاملات الثالثة والرابعة والخامسة.

<!--كان المبروك الفضى أفضل من البلطي النيلي لجميع معدلات النمو باستثناء معدل النمو النسبى ومعدل النمو النوعى. وكانت الأختلافات بين الإثنين معنوية للغاية عند مستوى  (P ≤ 0.05)  في نظام الأستزراع الأحادي.

ثالثا : استخدام الأعلاف للبلطي النيلي:

<!--الغذاء المأكول زاد فى المعاملة الثانية عن الذى تم تسجيلة للمعاملات الأولى والثالثة والرابعة.

<!--أختلف معدل التحويل الغذائى بين المجموعات عند مستوى معنوية (P ≤ 0.05) وانخفضت القيم من 2.61 فى المعاملة الأولى عن الثانية والثالثة والرابعة.

<!--الغذاء الأكول وكفاءة نسبة البروتين والقيمة الأنتاجية للبروتين واستهلاك الطاقة زاد في المعاملة الثانية عن المعاملات الأخرى ومعنويا عند مستوى  .(P ≤ 0.05)

رابعا : التحليل الكيماوى لجسم الأسماك:

<!--أعطى القفص الثانى أفضل قيم لمستخلص الأثير ومحتوى الطاقة مع الأقفاص المنافسة 1 و 3 و 4 على التوالي.

<!--والتركيب الكيميائى لجسم الأسماك كان معنويا عند مستوى (P ≤ 0.05) للبلطي النيلي.

<!--كان تكوين الجسم للبلطي النيلي في بداية التجربة أعلى فى البروتين الخام والرماد من نفس الصفات في نهاية التجربة

<!--القفص الثانى في نهاية التجربة أعطى أفضل المتوسطات فى البروتين الخام ومستخلص الأثير ومحتوى الطاقة ولكنه كان أقل فى المادة الجافة والرماد فى الأقفاص التى تربى فيها المبروك الفضي.

<!--وكانت قياسات تركيب جسم الأسماك في بداية التجربة للمبروك الفضي أعلى فى المادة الجافة ومستخلص الأثير ومحتوى الطاقة من نفس الصفات في نهاية التجربة.

خامسا : الكفاءة الاقتصادية:

<!--التكلفة الكلية للغذاء في نظام الأستزراع الأحادى للأسماك (القفص الأول والخامس) كان أعلى فى القفص الأول لأنها كانت صفرا فى القفص الخامس لأن المبروك الفضى يعتمد على الغذاء الطبيعى من المياة.

<!--كان أعلى نسبه تكلفة للمدخلات في القفص الثالث (4715 جنيه) عن الأقفاص أخرى.

<!--أعطى القفص الأول أعلى إنتاج كلى (735 كجم ) وكذلك الإنتاج الإجمالي أو النسبة المئوية / قفص (27.22٪).

<!--[if !supportLists]-->د‌-    وكانت المخرجات من استزراع البلطي الأحادى عالية (6210 جنيه)، عن المبروك الفضي (3600 جنيه). أيضا، المخرجات ذادت مع زيادة نسبة المبروك الفضى في الأقفاص 2 و 3 و 4 على التوالي.

<!--وزاد الناتج الاجمالي، صافي العائد والكفاءة الاقتصادية أو النسبة تدريجيا مع زيادة مستويات المبروك الفضي في الأقفاص 2 و3 و4 على التوالي في حين، كانت نسبة الكفاءة الأقتصادية أقل في البلطي (39.59٪) عن المبروك الفضي (200٪) لنظام الأستزراع الأحادى.

<!--وكان أفضل معدل تخزين بين البلطي والمبروك الفضي من الكفاءة الاقتصادية 88٪ البلطي والمبروك الفضي 12٪.

الإستنتاج:

يعتبر الأستزراع السمكي كأحد الموارد الواعدة للبروتين الحيواني.  الأستزراع المكثف هو ببساطة عمل كثافات عالية من نوع واحد من الأنواع المستزرعة سواء أستزراع فردى أو متعدد الأنواع الذى يستخدم أكثر من نوع واحد، من أجل تعظيم الإنتاج.

النتائج التي تم الحصول عليها في هذه الدراسة، يمكن أن نخلص إلى أن جودة المياه في الأقفاص المائية فى بحيرة المنزلة كانت أقل فى الأوكسجين المذاب وأرتفاع الفيتوبلانكتون ، التي تتأثر بالعوامل الموسمية .كان الأستزراع الأحادي من المبروك الفضي أفضل من البلطي النيلي في نظام الأستزراع لجميع أو معظم معدلات النمو، وأستخدام الأعلاف، وتكوين الذبيحة والكفاءة الأقتصادية. وفي الوقت نفسه، كشف نظام متعدد الأنواع بين البلطي النيلي والمبروك الفضي مع نسب مختلفة من الكثافات أن الناتج الإجمالي، صافي العائد والكفاءة الاقتصادية تزداد تدريجيا مع زيادة مستويات المبروك الفضي 4٪، 8٪ و 12٪ في أقفاص، على التوالي. كانت أفضل كثافة تخزينية في قفص البلطي النيلى والمبروك الفضي 88٪ و 12٪ على التوالي.

وتوصى الدراسة بأنه يجب أن يكون أستخدام نظام غذائي متوازن بالكامل وتغذية أسماك البلطي غذاء محبب خصوصا في ظل الأستزراع المكثف (الأستزراع الأحادي) وإعتمادا على الماء الأخضر للمبروك الفضي الأستزراع الأحادى عالى التكثيف أيضا، تم تأكيد التفوق فى كثافة التخزين في نظام متعدد الأنواع كانت  88٪ و 12٪ للبلطي النيلي والمبروك الفضى على التوالى. وكذلك من وجهة نظر للبيئة، يمكن أن نخلص إلى أن السيطرة على مصادر التلوث للمياه في بحيرة المنزلة مهمة جدا للحصول على إنتاج عالى الجودة وسلامة الأسماك.

"الرسالة مهداه لمكتبة الهيئة من الأستاذ / احمد محمود محمد بحيرى- الموظف بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية - منطقة الدقهلية" 

 *** للإطلاع  على الرسالة كاملة يرجى زيارة مكتبة الهيئة ***

إعداد / أيمن عشرى

إشراف / منى محمود

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,100,608

اخر إصدارات كتب المكتبة