<!--

<!--<!--

إنشاء وإدارة المزارع السمكية

إعداد

د. عصام محمد ابراهيم  & د. محمد السيد اسماعيل

مراجعة / أ . د/ محمد نجيب بكير

مقدمة

المزرعة السمكية هى مشروع زراعى يهدف إلى تربية الأسماك تحت ظروف منتظمة  بحيث يمكن التحكم فيها للحصول على أكبر إنتاج ممكن بأقل التكاليف، فبالرغم من أن الثروة السمكية عادة ما ينظر إليها على أنها داخل نطاق الثروات الطبيعية التى لا يبذل الإنسان جهداً إلا فى استخراجها كالبترول والمعادن وغيرها على أساس توافرها بشكل طبيعى فى الموارد المائية للدولة ( البحار والمحيطات والأنهار) إلا أنها فى حالة المزارع السمكية تكون تحت السيطرة والتوجيه التكنولوجى والإقتصادى للمربين ، ويرجع نشأة المزارع السمكية إلى أكثر من أربعة آلاف عام ، حينما كان الصينيون القدماء يعبدون ويقدسون بعض الأنواع من الأسماك ، فاهتموا بها وأنشأوا لها المرابى وبرعوا وتفننوا فى تخطيطها وتنظيمها وإدارتها ، وسرعان ما انتقل هذا الفن إلى العديد من الدول والأقطار المجاورة مع اختلاف وتباين الغرض أو الهدف من إنشائها ، ومن هذه الدول الفلبين واليابان والهند ، وقام بعد ذلك أباطرة الرومان بتربية الأسماك فى برك خاصة بحدائق قصورهم فى القرن الأول بعد الميلاد ، وهكذا أخذت المزارع والمرابى السمكية فى الإنتشار فانتقلت من الرومان فى القرن الثانى الميلادى إلى العديد من الأقطار الأوربية كفرنسا والنمسا وألمانيا.

والحقيقة أن تجربة الصين فى هذا الشأن تعتبر تجربة رائدة جديرة بالدراسة والإقتداء وفى سنة 1979 أعلنت حكومة الصين تبنيها لسياسة التوسع فى الإستزراع السمكى وأعطته أولوية مما أسهم فى تحقيق زيادة الإنتاج من 4.3 مليون طن عام 1979 إلى 20.27 مليون طن عام 2002 منها أكثر من 20 مليون طن من الإستزراع السمكى.

نبذة تاريخية عن المزارع السمكية فى مصر

أما فى مصر فتشير البحوث والنقوش بمناطقنا الأثرية ، وكذا ما وجد من رسومات مسجلة على أوراق البردى إلى أن المزارع والمرابى السمكية كانت معروفة وموجودة فى عهد القدماء المصريين ( سنة 2000 قبل الميلاد) فلقد كانت هذه الآثار تشير إلى أحواض تربية الأسماك وطريقة تغذيتها بالماء ، وكذا طريقة صرفه منها وفى العصر الحديث لم تكن مصر بمنأى عن العالم الخارجى ، فمن الطبيعى أن تتأثر وتتفاعل مع كل التكنولوجيات الجديدة فى مجال التنمية السمكية وغيرها من مجالات التقدم ، ومن هنا لجأت مصر للحصول على الأسماك من محاورها الطبيعية المختلفة بين المصايد البحرية والبحيرات والنيل وفروعه.

          ورغماً عن النجاحات التى تحققت فى مجال الإستزراع السمكى بمصر إلا أنه لم يصل بعد إلى المستويات المرجوة نتيجة لعديد من العوامل ومنها قلة الكوادر الفنية المدربة وضعف الإرشاد وقلة المعلومات الفنية والتقنية فى هذا المجال ، بالإضافة لعوامل أخرى كثيرة منها الصيد الجائر وعدم وجود أسطول حديث للصيد.

وبصفة عامة فإن الإستزراع السمكى بمفهومه الإقتصادى الحديث قد بدأ حديثاً فى مصر ، ولم تبدأ مساهماته الملموسة والفعالة إلا فى منتصف الثمانينات ، ويقدر إنتاج الإستزراع السمكى فى مصر الآن بحوالى 350 ألف طن ، وهذا يمثل حوالى 40% من إجمالى الإنتاج السمكى فى مصر ، بالنظر إلى هذا الرقم يتبين لنا أهمية ودور الإستزراع السمكى والمزارع السمكية فى النهوض بالثروة السمكية فى مصر.

المحتويات

إنشاء أحواض المزارع السمكية

أسس نجاح الإستزراع السمكى

أنواع المزارع السمكية

إدارة ورعاية المزارع السمكية

صفات جودة المياه الصالحة للمزارع السمكية

تغذية الأسماك فى المزارع السمكية

تربية ورعاية أسماك البلطى فى المزارع السمكية

تربية ورعاية أسماك البورى والطوبار فى المزارع السمكية

تربية ورعاية أسماك الدنيس والقاروص فى المزارع السمكية

تربية ورعاية أسماك المبروك فى المزارع السمكية

تربية الأسماك فى حقول الأرز

الإجراءات الإدارية لإقامة مزرعة سمكية

الجدوى الأقتصادية لإنشاء مزرعة سمكية

*** للإطلاع يرجى زيارة مكتبة الهيئة ***

إعداد / أيمن عشرى

إشراف م/ زينب محمود عثمان

المصدر: وزارة الزراعة – الإدارة العامة للثقافة الزراعية - نشرة فنية رقم 14 لسنة 2010

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,504,219

اخر إصدارات كتب المكتبة