تقييم الجدوي الإقتصادية والإجتماعية والبيئية لنشاط الأقفاص السمكية بنهر النيل
( دراسة حالة علي فرعي دمياط ورشيد)

  رسالة مقدمة من الطالب

 

محمود محمد محمد أحمد عبد الهادي

بكالوريوس تجارة( محاسبة) – كلية التجارة – جامعة الأسكندرية - 2004 

لأستكمال متطلبات الحصول على

درجـة الماجستير في العلـوم البيئية

قسم العلوم الإقتصادية والقانونية والإدارية والبيئية 

معهد الدراسات والبحوث البيئية

جامعة عين شمس

لجنة الإشــراف

أ.د/ فرج عبد العزيز عزت

أستاذ الإقتصاد – كلية التجارة- جامعة عين شمس.

أ.د/ عبد الفتاح محمد السيد

أستاذ بيولوجيا الأسماك والمصايد – كلية العلوم- جامعة الإسكندرية

د/ عمرو حسين عبد البر

أستاذ المحاسبة والمراجعة المساعد- كلية التجارة- جامعة عين شمس

أ.د/ محمد فتحي محمد عثمان

أستاذ تغذية الأسماك - كلية الزراعة- جامعة عين شمس

 

الملخص

 استهدفت هذه الدراسة تقيم الجدوى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمؤسسية لنشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد . ولتحقيق هذا الهدف فقد تم جمع وتحليل بيانات أولية ل 658 قفصا بفرعي دمياط ورشيد .

ولقد أظهرت نتائج الدراسة أن المزارعين قد حققوا معنل عائد على المبيعات بلغ نحو 26 و 33 و 69 % بفرعي دمياط ورشيد خلف وأمام القناطر على التوالي ، وقد ساهم نشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد في توفير نحو 1726 فرصة عمل مباشرة ، وسبل العيش لنحو 2781 مزارعاً بالإضافة إلى 1587 شريكاً ، وزيادة الناتج القومي بنحو 517 مليون جنيه ، وزيادة الدخل الناتج عن العمل بنحو 296 مليون جنيه في عام 2014 ، كما ساهم نشاط الأقفاص السمكية في تحقيق الأمن الغذائي ، بزيادة إنتاج الأسماك بنحو 165 ألف طن ، وإثراء المصايد الطبيعة بنحو 3580 طناً من الأسماك الهاربة من الأقفاص ، وزيادة معدلات استهلا ك المزارعين من الأسماك إلى نحو 4 أضعاف المتوسط العام في مصر . وقد تبين أن القيمة الغذائية الأسماك المبروك الفضي مرتفعة لاسيما محتواها من الحمضين الدهنيين EPA و DHA ، كما أنها أرخص مصدر للبروتين الحواني في مصر ، كما نتج عن بعض الممارسات في بعض المواقع أثار سلبية على البيئة المائية . ويعزي السبب في هذه الأثار إلي سوء إدارة عملية التغذية والتي نتج عنها ارتفاع معامل التحويل الغذائي الأسماك البلطي والعطوبار ، بالإضافة إلى تكدس الأقفاص و ارتفاع معدلات تسكين الأسماك في الأقفاص ، ولقد تبين أن الأنشطة الأخرى ( المصارف ) أثاراً سلبية على البيئة المائية وعلى نشاط الأقفاص السمكية ، وهذه الأثار تفوق بكثير الآثار الناتجة عن بعض ممارسات مزارعي الأسماك بفرعي دمياط ورشيد ، فضلاً عن أنها المصدر الرئيسي للتلوث بفرعي دمياط ورشيد . وقد خلصت الدراسة إلى أن لنشاط الأقفاص السمكية العديد من المنافع الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ، وأن الأثار السلبية الناتجة من النشاط يمكن تخفيضها من خلال قيام الإدارة الحكومية بالرقبة والرصد وتطبيق أفضل ممارسات الإدارة ، ولذلك ، فإن هذه الدراسة توصي بتقنين وضع الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد ، وتفعيل دور أصحاب المصلحة.

وقد حقق قطاع الاستزراع السمكي المصري طفرة كبيرة في الأنتاج بعد منتصف التسعينات وفي عام 2003 تخطى الإنتاج من الاستزراع السمكي إنتاج المصايد الطبيعية . ولقد أدت هذه الطفرة الكبيرة في الإنتاج إلى احتلال مصر المركز الأول عربيا وإفريقيا والثامن عالمياً بين دول العالم في الاستزراع السمكي حسب إحصاءات الفاو 2016.

 وعلى الرغم من الانتشار الكبير لاستزراع الأسماك في الأقفاص السمكيةوإنها أكثر طرق الاستزراع السمكي في مصر نمواً خلال العقد المنصرم إلا أن آثارها الإقتصادية، الاجتماعية ، البيئية والمؤسسية لم تتم دراستها بشكل متكامل . ولذلك ، فأن هذه الدراسة تلقي الضوء على هذه الآثار ، وتبحث مدى استدامة نشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد من خلال تقييم الجدوى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمؤسسية للنشاط.

 وقد أعتمدت هذه الدراسة على البيانات الإحصائية الرسمية المنشورة ، بالإضافة إلى المراجع العلمية والأبحاث السابقة ، كما اعتمدت على البيانات الميدانية والتي تم جمعها من خل استمارتي استبيان بالمقابلة الشخصية مع معينة عشوائية من 14 فرد من الأكاديميين والباحثين المتخصصين في مجال الاستزراع السمكي ، ومع عينة عشوائية من المزارعين بالمحافظات المطلة على فرعي دمياط ورشيد ، وقد اشتملت عينة الدراسة على 70 مزارعا ، و 658 قفصاً ، وموزعه كالتالي 28 مزارعا و , 321 قفصاً من محافظة دمياط ،و42 مزارعا , 337 قفصاً من محافظة كفر الشيخ و البحيرة والغربية.

 وقد أعتمدت هذه الدراسة على التحليل الأحصائي الوصفي ، وعلي تحليل التكلفة والعائد في تحديد أهم المحددات الإقتصادية ومن ثم قياس الأثر الاقتصاي للنشاط ، علاوة على ذلك تم اتباع تحليل أصحاب المصلحة لتحديدات التأثيرات الاجتماعية وتحديد نقاط القوة والضعف في الأطر المؤسسيه المؤثرة على النشاط.

وقد استخدم في ذلك بعض أساليب التقيم المالي والأقتصادي البسيطة ، وقد تم استخلاص الناتج من خلال المنهج الاستقرائي.

وقد تم تناول محتوي الدراسة في خمسة فصول بالإضافة إلي الإطار العام للدراسة، والذي احتوي علي مشكلة الدراسة، وفروض الدراسة، وأهداف الدراسة، أهمية الدراسة ومنهجية الدراسة والدراسات السابقة.

 

قائمة المحتويات

الإطار العام للدراسة

 الفصل الأول :

استعراض لممارسات تربية الأسماك في الأقفاص السمكية

الفصل الثاني :

تقيم الجدوى الاقتصادية لنشاط الاقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد

الفصل الثالث :

تقييم الجدوى الاجتماعية لنشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد

 الفصل الرابع :

تقييم الأثر البيئي لنشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد

الفصل الخامس :

 تقييم الدور المؤسسي لنشاط الأقفاص السمكية بفرعي دمياط ورشيد

أهم نتائج الدراسة

التوصيات

استبيانات الدراسة

1 . استبيان خاص بمزارعي الأسماك في الأقفاص السمكية
استبيان خاص بالأكاديميين والباحثين

 *** للإطلاع  على الرسالة كاملة يرجى زيارة مكتبة الهيئة ***

 

إعداد / أيمن عشرى

إشراف / منى محمود

 

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,202,917

اخر إصدارات كتب المكتبة