فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

قولي لهم قات مات!!

فراس حج محمد


إنْ جاءَكِ اليومَ الصباحُ 
مُكَلّلا بالياسمينْ
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءكِ العطرُ الشّهيُّ 
مفتشاً عن ظلّهِ
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءكِ الورد المُطعَّمُ بالندى
متبتلا في حبّه
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءكِ النغمُ الشفيف بلحنهِ
ليضمَّه في نوتة معجونة من بوحه
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءك الشعر المُحلّى بالبلاغة والصورْ
مُتعانقاً مع شمسهِ
قولي لهُ: "قد مات"

إن غردت فيروز في المذياعِ
عند السابعةْ
لرحيقها العذبِ 
الذي قد كان يروي سمعهُ
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءكِ اللونُ اللذيذُ 
بخمرِهِ، وبكأسهِ، بطقوسه
وبلذعة المرّ المنضد في الرضابِ 
المستكنِّ برشفهِ
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءك الفنجان يبحث عن 
جنون العشق في القهوةْ
عن نصوص الشعر في اللحظةْ
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءك الوقتُ المعدُّ لسهرةِ
الفرح السروقِ
مُعاتباً، ومُغازلا، ومشاكساً، 
ومناضلاً، ومكابراً
قولي لهُ: "قد مات"

إن جاءك الحلم الجريء بليلك الماء
الصراحْ
بخليّة العسل 
الكسيرةِ في المرايا المهملاتْ
قولي لهُ: "قد مات"

قولي لهم، ولكلّ ذاكرة حديثْ،:
"بأنّ سيّد وقتنا وحبيبنا
وجميلنا وعشيقنا وغريمنا 
من كان يكرهنا، ويحبّنا
يلاوعنا، فيشقينا 
وأحيانا يهنينا
وبالأوهام، والأحلامِ والدفلى يغطينا"
قولي لهم: "قد مات"!

قولي لكلّ خليّة في الكونِ، 
ذبذبةٍ، وأغنيةٍ، وساقيةٍ، وأنثى:
"بأنّ الشاعر المحمومَ في آماله
متكاملا مع ظله
هو راحل مع سرّه
وبوهمه قد ماتْ
قولي لهُم: "قد مات"
فما شكل الصباح بدونه
يا ليتهُ... 
ويلاه يا ويلاه يا ويلاه
يا ليته ما مااااااااااااااااااتْ!!

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 291 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2013 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

264,219

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.