فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

 

رثاء الذكريات

فراس حج محمد

 

ولست أذكر إلاكِ معمعة السؤالِ المرِّ
منساب الألمْ
ذكريات مؤلماتْ
من بين التفاصيل القتيلةِ
وانمحتْ
ولم تعدْ تحت الطلبْ!!      
مرجلا كانت فصادرها الغيابُ
ولم تعد كنز الكتابة والطربْ!!
نحاولُ استرجاعها كي تقتل الأحزان فيها
فيقتلنا العصَبْ
نشقى من الألم الوجيبِ،
مرددا خفقَ العُصابٍ
هي هكذا تحبو على أناتها،
تسقي سطورا في كتابْ!!
لم يَبقَ لي منها سوى مر التذكر والعذابِ
مرتلاً في لحن جرحٍ فاغرٍ في الأسئلةْ
عتبت عليّ فجردتني من تحدُّر سيلها
وبأن لي في الغيب غيرَ طيوفها
فأدار لي قلبُ المحبِّ متونَ ألوان اللغةْ
وصرت عبئا جارحا، يسعى إلى نهل السرابْ!!
جاءَ الجواب معاتبا تلو الجوابْ
لا ذكرياتٌ بيننا!!
فاغتربنا عن شقاء الأخيلةْ
لتعود تحسو الكأس علقمة الشرابْ!!
فلست ذاكرةً تربّعُ في جنوحي
ترسو في ارتيابْ!!
جردتني كلَّ شيءْ
من سطوري الواهيةْ
من ذلك المكتوب
في سطرِ الغيابْ
ويقول فيه القلبُ كلَّ ما يبغيه،
أو يعنيه، أو يرديه، أو يشقيهْ                                                               
ضدَّ الليلِ والغربةْ
ضدّ الهجر والنكبةْ
ضدّ تشنُّج اللعبةْ!!
وضدّ الذات تطحنها شقيات الحرابْ!!
هِيَ لم تعدْ كما كانتْ تُطلّ على المساءِ
كزهر فُلْ
مصحوبا على صوتٍ من "الإحساسْ والطيبةْ"
مثلما صدح المغني في تلافيف السمرْ
هي لم تعدْ تحدو أغاني العشقِ
تبدلتْ ألحانها
لتموت ألحانٌ ويحضنها الخرابْ!!
هي لم تعدْ ذكرى ككل الذكرياتْ
سفحت ورودي الحائراتْ
سمعت وساوس قاتلةْ
فأودعت تباريح الصّبا المشتاقِ
نوح الناعياتْ!!
يا لتلك الذكرياتْ!
يا لتلك الأمنياتْ!!
صورٌ وأسئلةٌ وبعض هوىً
وترديد الأغاني الهائماتْ
تبكي علينا كل صبح أو مساءٍ
في غيومٍ باكياتْ!!
وتلبّستْ وتيبّست لغتي
على صهيل الموتِ تندبُ ما تلاشى
من غبار الذكرياتْ!!            
لم يبق لي مثلَ خلق الله ما تولد من جنونِ السردِ
في عزّ التوله من جميل الذكرياتْ!!
هي قسوةٌ أنْ صادرَتني بعضَ روحي
كيْ أسافرَ في غيابي المرِّ
يقتلُ مهجتي ليلٌ طويلٌ جارحٌ وثّابْ!!
أخَذتْ بقوتها الشفيفةِ كلَّ ماضٍ
وانتهى الشعرُ "مضحوكاً عليْهْ"
طفلا تداعبه الأماني الساذجاتْ!!
أرثي البراءةَ ذكرياتٍ في تقاسيم
اللحون الكافراتْ
فعلا صليب الحبّ
مقتولا على خشب المواتْ!!
كم كنت مرتابا!
وما نفع ارتيابي
بعد أن فات الفواتْ!!   

 

المصدر: خاص بالكاتب فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 416 مشاهدة
نشرت فى 28 أغسطس 2012 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

333,853

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.