فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

قراءة في كتاب:

تألق فراس حج محمد في الدفاع عن النبي (ص) في كتاب "من قتل مدرس التاريخ؟"

بقلم: رائد الحواري/ فلسطين

يُعرف عن فراس قدرته على الكتابة في أي شيء، وهذه ميزة تحسب له، فقلة من الكتاب يستطيعون فعل هذا الأمر، من هنا نجده لا يترك حدثاً/ فكراً إلا ويتناوله، ليس بمقال فحسب، بل في كتاب أيضا، في هذا الكتاب الذي قسم إلى ستة أجزاء، يتحدث فيه عن الدور الفرنسي تحديدا في الإساءة إلى النبي محمد (ص)، وكيف أن هذه الإساءة هي من جعل الطالب الباكستاني يقدم على قته مدرس التاريخ.

والكاتب لا يتوقف عند فعل القتل فقط، بل يتناول اللواحق وما تبعه من ردود فعل، فهو يتناول المشاركة العربية للمسيرة التي نددت بحادثة القتل، وكيف أن بعض (القادة) العرب ينطبق عليهم المثل: "بكنس باب المسجد وناسي باب داره" كما  يتناول شواهد عديدة من النفاق الغربي تجاه الشعوب الأخرى، وخاصة ممن يعتنقون الإسلام، وكيف أنهم يكيلون بمكيالين.

ثم يتناول مجموعة من الكتاب/ الشعراء العرب، وكيف أنهم سقطوا سقوطا مدويا بعد أن أصبحوا في (أرذل العمر)، ولم يعودوا يعرفون من بعدُ شيئا، فانزلقوا  أدبيا وفكريا إلى المعسكر المعادي، والمقصود هنا كان الشاعر سعدي يوسف.

كما أنه يتناول موقف السلطان عبد الحميد الثاني وكيف كان قائدا حقيقيا يمثل المسلمين، حين طلب من السلطات الفرنسية وقف عرض مسرحية تهين الرسول محمد (ص)، وتكرر الأمر مع الإنجليز أيضا، بمعنى أنه كان يمثل المسلمين حقيقة، ولم يكن مجرد (كرزاي). وأقول بحيادية أن طريفة تناول "فراس حج محمد" للسلطان عبد الحميد، غيرت وجهة نظره فيه، لكنها لم تغيرها تجاه الدولة العثمانية، وهذا يحسب للكاتب.

في نهاية الكتاب قدم الشاعر مجموعة قصائد في مدح النبي والدفاع عنه، وقد تعمد أن تكون القصائد مقفاة/ تقليدية، وكأنه من خلال هذا الشكل يؤكد على رساخة الجذور الدينية التي ما زالت محافظة/ محتفظة بنقائها رغم مرور أكثر من ألف وأربعمائة سنة.

* الكتاب من منشورات دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، فلسطين، الطبعة الأولى، 2022.

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 58 مشاهدة
نشرت فى 29 أكتوبر 2021 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

302,005

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.