فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

بعد عددها الــ 57 إلكترونيّا

مجلة أوراق مبعثرة: تلملم الأقلام العربية والعالمية وتصدر ورقيّاً

المصدر: خولة محمد فاضل/ سكرتيرة التحرير للمجلة

بعد مسيرة إلكترونية حافلة بالعطاء، موسومة بالتميز والرقي ها هي مجلة "أوراق مبعثرة" تتجسد ورقيا، لتنافس أعرق المجلات العربية وأشهرها، لتضيء عتمة زمن قلت فيه المبادرات الثقافية أو تهاوت في الإسفاف والابتذال والركاكة وسقطت في مستنقع الاستهلاك والرداءة، في وقت تعرف فيه الساحة الثقافية العربية قحطا حادا في  إنتاج المجلات الثقافية والأدبية خاصة الورقية.. 

ولدت "أوراق مبعثرة" عظيمة كبيرة متميزة كهلال العيد أهلت بنورها على الكتاب والقراء.. في كتاب من 212 صفحة بفصول مشرقة متنوعة المواضيع والمشارب والأفكار.. متشعبة المعارف والخواطر .. بأقلام كبيرة ألمعية متوهجة تخط الدرر المتلألئة، وتشع منها الأنوار  فتشفي غلائل القراء، وتزيح عن بصائرهم العتمة المعتقة بربق الوراثة الاجتماعية الصدئة الهالكة.. إنها منارة ثقافية، ومنبر حر  تجديدي  لا تحده قيود، ولا اتجاهات ولا تشوبه ضلالة، ولا تعكره أيديولوجيات.. يجد فيها القارئ ضالته المنشودة من فكر وثقافة وإبداع ومعرفة وفن ومتعة؛ بعيدا عن الاستهلاك والرداءة والإرهاب الفكري.. إنها مجلة جديرة بالقراءة والاشتراك والتربع على رفوف المكتبات في بيوتنا وجوامعنا العلمية..

إن رجلا عظيما مثل مؤسسها ورئيس تحريرها لجدير بالتكريم والتمجيد.. بمبادرته المتفردة الجليلة استطاع الدكتور الفاضل جمال عبد المنعم محمد الزوي من ليبيا الحضارة والأصالة أن يتحدى الظروف الصعبة للعصر الفيروسي، ويصدر المجلة بإمكاناته الخاصة، فيرتق فضاء الثقافة العربية الممزق، ويخلّص كثيرا من الكتاب من هيمنة ووصاية النخبة المتسلطة على المشهد الثقافي العربي الجاثمة على صدور المبدعين الأحرار ..

هنيئا للقارئ العربي وللكتاب والثقافة بهذا الصرح الجديد الذي من شأنه أن يساهم في إعادة الثقافة والأدب في الوطن العربي إلى سابق أمجادها ويبعث بريق أيامها المشرقة..

لقد كان لي شرف أن أكون أحد الكتّاب الذين ساهموا بهذا الإبداع العربي المتميز في عدد المجلة الورقي الأول بمقال بعنوان "القرآن والظاهرة الإبداعية الشاملة" ضمن محور "بين السرد والشعر". فشكرا لمن كان له فضل في هذا الإنجاز الثقافي البالغ الأهمية.

المصدر: خولة محمد فاضل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 86 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2021 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

264,435

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.