<!--نظام إدارة الجودة الشاملة في التدريب المهني :

 إن المشكلة الرئيسية التي تعاني منها مؤسساتنا التعليمية والتدريبية هي وضع إدارة الجودة لديها بسبب عدم وجود نظام فعال قادر على ضبط العملية التعليمية أو التدريبية وينسحب هذا الكلام على مستوى الادارة العليا الممثلة حالياً بالوزارات أو المؤسسات التعليمية والتدريبية ، تهدف إدارة الجودة في قطاع التدريب المهني إلى تسهيل عملية التحسين والتطوير المستمر لعمليات ونتائج نظام التعليم والتدريب المهني والتقني، حيث تعد إدارة الجودة جزء لا يتجزأ من نظام التعليم والتدريب المهني والتقني، الذي ينبغي أن يتأكد من ارتباط نتائج التعليم والتدريب المهني والتقني مع متطلبات سوق العمل لضمان توظيف خريجي التعليم والتدريب المهني والتقني من خلال الاستخدام الفعال والكفء للموارد المتاحة وفقاً لمعايير الجودة الموحدة. ويقدم نظام التعليم والتدريب المهني والتقني الجودة كقضية إستراتيجية مع التركيز على قيادات الادارة العليا، والتحسين المستمر، والتوصل لحلول مشتركة للمشاكل، وذلك باستخدام إحصائيات لضمان الجودة ولوضع مؤشرات لأفضل الممارسات، من ناحية أخرى وبما أن جميع العامين بالتدريب المهني مسؤولون عن تطبيق الجودة، فلابد أن يكون التدريب على الجودة متاح لجميع العاملين.

<!--معايير إدارة الجودة الشاملة في التدريب المهني :

اولا: المعايير: (Standards ):

هي صيغة تصف كفاية أو قدرة أو مهارة أو خاصية ينبغي أن يبرهن شخص أو مؤسسة أو برنامج على إمتالكها. وهي تحدد مستويات الجودة المنشودة في المنظومة التربوية، وتستخدم بمثابة مقياس عام للمقارنة والتقويم لضبط وتوجيه مستوى جودة العمل الذي يؤديه الطرف المسؤول عن تقديم الخدمة (المركز أو برنامج التدريب) وكذلك الطرف المستفيد من الخدمة (المتدرب)، واعداد المعايير اعتمادها يقوم بها كل قطر وفق مقوماته وأولوياته واختياراته، مع إشراك موسع للمعنيين المباشرين و ً بالقطاع الذي تخصه المعايير، والمعايير الوطنية للتدريب المهني تحدد ضوابط ومقاييس تشكل إطاراً توجيهيا للعمل الجماعي المنظم على تحسين جودة مدخلات التدريب المهني وعملياته ومخرجاته، ليتمكن الخريجون من المعارف والقدرات والمهارات والقيم والممارسات التي تؤهلهم لمزاو لة مهامهم التربوية بكفاءة وفاعلية.

<!--ثانياً: علاقة المعايير بالجودة :

 تقتضي الجودة في التربية إستيفاء النظام التعليمي، على مستوى حجرة الدراسة أو المستوى سلفاً لكفاءة النظام التعليمي وفاعليته،  للمعايير والمستويات المتفق عليها والمحددة عناصره النظامية (مدخلاته، وعملياته، ومخرجاته، وبيئته) لتحقيق أعلى مستوى ممكن من القيمة والكفاءة والفاعلية، وفق أهداف النظام وتوقعات طالبي الخدمة التعليمية وهم في هذه الحالة الطالب و أولياء الأمور.

<!--ثالثاً: دور المعايير في نظام ضبط الجودة :

 تشكل المعايير آلية لضبط مدى مطابقة مخرجات التدريب المهني للمعايير الموضوعة له، حيث تعد عملية ضمان الجودة في مؤسسات التعليم من أهم مقومات نجاح تلك المؤسسات في تأدية رسالتها وتحقيق أهدافها ويتطلب ذلك وجود نظام لضبط الجودة. و يقصد بضمان الجودة في مؤسسات التعليم الفحص المنظم والمنتظم لمدى مطابقة مخرجات المؤسسة للاهداف والمعايير الموضوعة لها. ويتم تقويم ضبط الجودة من جوانب متعددة تشمل الطالب المستفيد من الخدمة التي تقدمها المؤسسة، وسوق العمل الذي يستوعب المتخرج منها، والمؤسسة نفسها التي تقدم الخدمة، وتتضمن الجودة في التعليم عدداً من الابعاد من بينها :المناهج الدراسية، والبرامج التعليمية، والبحوث العلمية، والطالب، والمباني والمرافق والادوات، وخدمة المجتمع. وتعزز المعايير نظام ضبط الجودة، وتتيح لمؤسسات التكوين إمكان تقديم تكوين رفيع مشهود بجودته بناء على معايير ومؤشرات واضحة.

<!-- نماذج لمعايير الجودة الشاملة في التعليم والتدريب المهني :

في ظل ازدياد التحديات العالمية المختلفة التي تواجه الدول، والتي تنعكس على أداء المؤسسات في تلك الدول، ظهرت منظمات عالمية واقليمية وعربية رائدة أخذت على عاتقها عملية تحفيز المؤسسات ودفعها نحو التميز المؤسسي من خلال وضع نماذج تكون بمثابة دليل للمؤسسات، ويشير الباحث أن بعض هذه النماذج يختص بالجودة مثل نموذج مالكوم بالدريج، ومنها ما يختص بالتميز المؤسسي مثل النموذج الأوروبي للتميز المؤسسي، ومنها ما يختص باعتماد المؤسسات وضبط الجودة فيها كالنماذج العربية التي تناولها الباحث في هذه الدراسة، وحيث أن جميع تلك النماذج تتكون من مجموعة من المعايير المحددة، والتي تسمح للمؤسسة بإجراء تقييم ذاتي عند الاستناد عليها، وجد الباحث أنه بالامكان الاستفادة منها في بناء معيار وطني لتطوير أداء مراكز التدريب المهني في مصر ومن هذه النماذج ما يلي :

اولاً : نماذج معايير دولية :

تتميز نماذج المعايير الدولية بالشمولية والدقة في عمليات تقييم الاداء المؤسسي، حيث تتوفر لكل نوع من المؤسسات معايير خاصة بها حسب طبيعة الاعمال المنوطة بها و اهتم الباحث بالنماذج والمعايير الخاصة بالمؤسسات التعليمية ومؤسسات التدريب المهني، ومن المعايير الدولية ما يلي:

<!--معايير بالدريج :

مالكوم بالدريج  هو أحد رواد الجودة الشاملة الأمريكية، وقد خصصت الحكومة الامريكية جائزة باسمه تمنح للشركات الامريكية التي تنطبق عليها معايير نموذج بالدريج (جائزة بالدريج للتميز )طور مالكوم بالدريج نظاماً لضبط الجودة التعليم علي (11)قيمه اساسيه توفر اطارا متكاملا للتطوير التعليمي وتتضمن (28) معيارا ثانويا لجوده التعليم وتندمج في (7) مجموعات وهي : القيادة، و المعلومات والتحليل، و التخطيط الاجرائي وإدارة وتطوير القوى البشرية، والادارة التربوية، وأداء المؤسسة التعليمية ونتائج الطلبة، والاستراتيجي، ورضا الطلبة وممولي النظام التربوي.

<!--معايير التقويم الشامل :

تتضمن طريقة التقويم الشامل للتعليم بعض المعايير التي تم تطويرها إلى خمسة وأربعين معيارا مقسمة على عشرة مجالات تغطي تقويم على مختلف جوانب كفاءة الاداء في المؤسسة التعليمية وهذه المعايير هي: الاهداف، تعلم الطالب، الهيئة التعليمية،البرامج التعليمية، الدعم المؤسسي، القيادة الادارية، الادارة المالية: وتشمل، مجلس إدارة المؤسسة التعليمية، العلاقات الخارجية والتطوير الذاتي للمؤسسة التعليمية.

المصدر: بحث دراسات عليا للأستاذ / محمد ابراهيم سعد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 170 مشاهدة

مؤسسة فكر للتدريب والتنمية

fekrfoundation
من نحن »

ابحث

تسجيل الدخول