لن تعلموا من حبيبتي ! 



شربت الخمر كأسآ بعد كأس وكأس
من أحداق حبيبتي حتى المغيب
ورأيت النجم يسبح طربآ بالرقص
والأقمار حولها تشرق بالترحيب
سيدة إذا ما رعشت أطراف فاها
فإن الشمس لحسنها حتمآ تجيب
هي الحسن بلا زيادة أو نقص
و نظرة منها تجعل العليل يطيب
كأنها البدر كامل في تمام ضيائه
بل البدر هي إن أردت أن تصيب
لحظها الفتان ساحر يحي الهوى
يجعل القلب ينبض بعشق رهيب
إحمرار ثغرها كحبات توت ناضج
لا يحتاج يومآ لدهن أو ترطيب
تسير بكبرياء بين القوم تبهرهم
فيستغيث من حسنها كل رقيب
عتيدة البهاء زكية نرجسية بتكوينها
وكل شاعر بوصف حسنها يخيب
ليست بشرآ أو ملاكآ كي أصفها
بل شيء من الحسن كان عجيب
لا أعلم إن كنت بحلم قد أراها
أم أني أراها بالفعل و عن قريب
حول خصرها الأزهار تلتف راقصة
والطير من فوقها يتغنى بلا نحيب
قد أسكرني حسنها بلا خمر واهم
إلا أني أشعر بلذة الخمر بتهذيب
تغرس رماح أجفانها فوق جسدي
والقلب لا يكتفي من لذة التعذيب
ليتكم ترونها كما تراها عيناي
تروب ذرات جسدي بلا جهد ترويب
أضحت كالوطن تجري في دمائي
بل هي الوطن والحياة ودونهما أخيب
دعوني عاشق لها و دعوا اللوم عني
فمن مات قتيلها مات شهيدآ نجيب
تتطاير حولي كالأحلام في صحوي
أم أني غائب عنكم بحسنها المهيب
أسأل الرحمن أن يديمها أبدآ حولي
و أن يجعل حسنها أبدآ لا يغيب
سموها ما شيئتم إن يومآ إستطعتم
فلن يعلم من حبيبتي بعيد أو قريب



صائغ القوافي 

 

 

 

 

fahadalsuwaigh

مرحبآ بك بمجلة بشرى الأدبية الإلكترونية Bouchra Electronic Literary Magazine

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2020 بواسطة fahadalsuwaigh

ساحة النقاش

مجلة بشرى الأدبية الإلكترونية 99

fahadalsuwaigh
مجلة أدبية ثقافية تهتم بالشعر الفصيح المعاصر و القديم , وتهتم بتقديم أجمل القصائد الغزلية والوطنية والدينية وقصائد المديح النبوي الشريف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

37,766