محصول الفول البلدي

 

يعتبر الفول البلدي المحصول البقولي الأول في مصر من حيث المساحة المنزرعة وترجع أهمية هذا المحصول إلي قيمته الغذائية العالية والتي تصل إلي 28% بروتين و 58% كربوهيدرات والعديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى وتستهلك البذور والقرون الغضة الخضراء وكذلك البذور الجافة .

* التربة المناسبة :

- تجود زراعة الفول في معظم أنواع الأراضي فيما عدا الأراضي الملحية والغدقة والرملية والأراضي رديئة الصرف . وتعتبر الأراضي الطينية والصفراء من أجود أنواع الأراضي لزراعة هذا المحصول .

* الأصناف :

1- الصنف جيزة 3 :

يتحمل الإصابة الشديدة بأمراض التبقع البني والصدأ وخاصة في شمال الدلتا وذلك لارتفاع نسبة الرطوبة الجوية وانخفاض درجة الحرارة لانتشار هذه الأمراض .

ويمتاز هذا الصنف بأن نباتاته قوية النمو متوسطة التفريع يبدأ في الأزهار بعد 55 – 60 يوم من الزراعة . لون البقعة علي جناحي الزهرة أسود والقرون شمعية محزز عند النضج والبذور الجافة ذات لون بني فاتح ذات سرة سوداء متوسطة الحجم ويتراوح وزن 100 بذرة من 55 – 60 جرام .

2- الصنف جيزة 2 :

نباتاته متوسطة الطول مبكر التزهير بعد 45 – 50 يوم من الزراعة ومتوسط الحجم يتراوح وزن 100 بذرة من 50 – 55 جرام .

3- جيزة 402 :

يتحمل الإصابة الشديدة بالهالوك ويتساوي مع الصنف جيزة 2 في حالة زرا عتها في أراضي خالية منم الهالوك .  نباتاته قوية النمو أطول من نباتات الصنف جيزة 2 يبدأ في الأزهار بعد 60 – 65 يوم من الزراعة

ولون البقعة علي جناحي الزهرة أسود والقرن شمعي محزز عند النضج والبذور الجافة ذات لون بني فاتح ولون السرة أسود والبذور متوسطة الحجم وزن 100 بذرة من 65 – 70 جرام وتم إحلال هذا ا الصنف محل جيزة 2 من جنوب الدلتا حتى محافظة الجيزة وتمتاز هذه الأصناف جميعها بطول موسم التزهير نسبيا مما ينتج استمرار عقد القرون إلي أوائل مارس وتعويض تساقط الأزهار والقرون الذي يزداد في حالة التقلبات الجوية التي تحدث مبكراً أثناء الشتاء .

 4- الصنف سخا 1:نباتاته متوسطة الطول متوسط التزهير بعد 55 – 60 يوم من الزراعة ومتوسط الحجم يتراوح وزن 100 بذرة من 60 – 65 جرام .  

* خدمة الأرض :

- هامة بالنسبة لمحصول الفول البلدي في الإنتاج لذلك فإن الخدمة الجيدة من حرث وتزحيف تؤديان للتخلص من الحشائش وتسوية الأرض وتفادي الإصابة بالأمراض .

- وتخطط الأرض بمعدل 12 خط في القصبتين وتزرع البذور بالمعدل الأمثل والتأكد من تغطية البذرة جيداً بعد الزراعة .

* ميعاد الزراعة :

يعتبر ميعاد زراعة الفول من العوامل المحددة لإنتاج المحصول ولهذا فإن النصف الأخير من شهر أكتوبر في منطقة مصر العليا وأوائل نوفمبر في منطقتي الدلتا ومصر الوسطي هي أنسب ميعاد لزراعة الفول ويؤدي التبكير أو التأخير عن هذا الميعاد إلي نقص في المحصول يتراوح ما بين 30 – 40 % .

 

* معدل التقاوي :

كمية البذور اللازمة للحصول علي أنسب معدل لعدد النباتات في وحدة المساحة ( 33 نبات / م2 ) والتي تعطي أعلي محصول اقتصادي وقد وجد أن نصف أردب ( 77.5 كيلو جرام ) تكفي لزراعة فدان وزيادة معدل التقاوي عند ذلك يؤدي لتزاحم النباتات ورقادها وارتفاع نسبة الرطوبة حولها مما يشجع الإصابة بالأمراض وزيادة نسبة التساقط وبالتالي خفض المحصول وخفض معدل التقاوي عن ذلك يؤدي النقص في المحصول أيضا .

 

 

 

* التلقيح البكتيري :

يعتمد نبات الفول علي البكتريا العقدية الجذرية  في الحصول علي حاجته من الأزوت عن طريق تثبيت الأزوت الجوي مما يتخلف عن المحصول حوالي 20 – 25 كجم أزوت يستفيد منها المحصول الصيفي اللاحق وتتوافر هذه البكتريا بصورة طبيعية في الأراضي المصرية ويمكن التأكد من و جود العقد الجذرية باقتلاع عدد من نباتات الحقل بعد 4 أسابيع من الزراعة ويلجأ إلي التلقيح البكتيري الصناعي للبذور في الأراضي التي يثبت فقرها أو خلوها من البكتريا بعد الكشف علي الجذور للنباتات وينتج اللقاح البكتيري في معهد بحوث الأراضي والمياه تحت أسم عقدين الفول ويكفي إعطاء 15 كجم أزوت للفدان كجرعة منشطة ولا ينصح بزيادة معدل التسميد الأزوتى عن ذلك حتى لا يؤدي ذلك إلي تثبيط نشاط البكتريا العقدية .

* مسافات وطرق الزراعة :

يزرع الفول علي خطوط بمعدل 12 خط / القصبتين في جور علي الريشتين علي مسافة 20سم بين الجور مع وضع بذرتين في الجورة . ويمكن الزراعة علي جانبي الخط وقمته ( ثلاثة سطور للخط ) في جور علي مسافة 15سم بين الجور مع وضع بذرة واحدة في الجورة .

والزراعة بكلتا الطريقتين تضمن الحصول علي العدد المناسب من النباتات  في وحدة المساحة. يلجأ بعض الزراع إلي بدار التقاوي بعد الحرث ثم التزحيف ثم تخطيط الأرض بعد ذلك أو تحوض وتؤدي هذه الطريقة إلي عدم انتظام الزراعة وانخفاض نسبة الإنبات وصعوبة أجراء العزيق ومقاومة الحشائش أثناء تواجد المحصول ولذا عند أتباع هذه الطريقة يجب استخدام أحد مبيدات الحشائش المناسبة في حالة الزراعة عقب  محصول الأرز وخاصة عند تأخير الزراعة تتم الزراعة تغزيزاً بواسطة الأولاد في وجود المياه ويجب الاهتمام بانتظام الزراعة بحيث تكون في سطور علي أبعاد 30سم والمسافة بين الجور 20سم مع وضع بذرتين في الجورة وضمان تغطيتها لزيادة نسبة الإنبات .

* التسميد : ومنه :

أ) التسميد الفوسفاتي : 200كجم سوبر فوسفات 15% سرسبة في باطن الخط قبل عملية مسح الخطوط تعطي أفضل محصول وفي حالة الزراعة علي خطوط القطن أو الذرة ( بدون خدمة ) تضاف الكمية أثناء عملية خربشة الخطوط قبل الزراعة .

ب) التسميد الأزوتى :

إضافة سماد أزوتي بمعدل 50 – 100كجم سماد أزوتي 15% كجرعة منشطة تعطي أعلي محصول وتضاف سرسبة في باطن الخطوط أثناء عملية الزراعة لتنشيط نمو النباتات قبل بدء نشاط بكتريا العقد الجذرية في حالة الزراعة بدار يمكن أن تضاف الأسمدة الفوسفاتية الأزوتية أثناء الخدمة وفي حالة الزراعة بدون خدمة عقب الأرز يضاف السماد الأزوتى والفوسفاتي مع بعضها أثناء عملية الزراعة وفي حالة الزراعة بدون خدمة عقب القطن أو الذرة يمكن إضافة السماد قبل الخربشة الأولي للخطوط .

جـ) التسميد البوتاسى :

عادة لا نلجأ لاستخدام الأسمدة البوتاسية ألا إذا ظهرت أغراض نقص البوتاسيوم علي النباتات ( جفاف أطراف الأوراق ) وينصح باستخدام 50كجم كبريتات بوتاسيوم في الأراضي الجيرية والرملية .

* مقاومة الحشائش :

تعتبر الحشائش من معوقات الإنتاج الرئيسية لمحصول الفول نظراً لمنافستها للنباتات ويؤدي انتشارها إلي نقص المحصول بنسبة تتراوح بين 24 – 30% ويجب عدم التأخير في مقاومتها عن الأسبوع السادس من الزراعة ويمكن مقاومتها يدويا بالعز يق مرة إلي مرتين حسب درجة انتشارها وتجري العزقة الأولي بعد 30 – 35 يوم من الزراعة والثانية بعد شهر من الأولي .

وفي حالة قلة الأيدي العاملة يمكن استعمال مبيدات الحشائش ويعتبر مبيد أجران 80% أفضلهما ويستعمل بمعدل 1.25كجم للفدان / 200 لتر ماء في حالة استخدام الرشاشة الظهرية أو 400 – 600 لتر ماء في حالة استخدام موتور الرش مما يمكن استخدام مبيد توبرجارد 50% بمعدل 1.5كجم للفدان مع 200 لتر ماء في حالة الرشاشة الظهرية أو 400 – 600 لتر ماء في حالة موتور الرش مع ملاحظة أن تجري عملية الرش عقب الزراعة قبل رية الزراعة في حالة العفير في كل من المبيدين .

ويجب الحذر الشديد من زيادة معدل المبيد أو تكرار رش المبيد في نفس القطعة حتى لا تظهر الآثار السامة علي النباتات .

 

* مقاومة الهالوك :

تحتفظ بذور الهالوك بحيويتها مدة طويلة قد تصل إلي 15 سنة ولا تنبت إلا في وجود العائل ( الفول ) حيث تلتحم الممصات الجذرية للهالوك مع جذور الفول تماماً الخشب مع الخشب واللحاء مع اللحاء والقشرة مع القشرة لدرجة لا يمكن تمييز أنسجتها بالعين المجردة .

ولمقاومة الهالوك وتقليل ضرره علي محصول الفول يجب أتباع التوصيات التالية :

1- زراعة أصناف تتحمل الإصابة بهذا الطفيل ومنها الصنف جيزة 402 ( في الوجه القبلي وحتى محافظة الجيزة ) .

2- الالتزام بالزراعة  علي المسافات الموصي بها .

3- في حالة الإصابة الخفيفة تزال شماريخ الهالوك بمجرد ظهورها .

4- عدم تعطيش المحصول والري فترات متقاربة .

5- في الأراضي المعروف عنها مسبقا أنها موبؤة بالهالوك ينصح باستخدام المبيدات حسب التوصيات الفنية الصادرة من وزارة الزراعة .

* الري :

تعطي رية المحاياة بعد 3 – 4 أسابيع من الزراعة ويفضل إعطاء ريتين قبل حلول السدة الشتوية خاصة في الزراعات المبكرة أما في الزراعات المتأخرة فتعطي رية واحدة متأخرة قرب بدء السدة الشتوية حتى لا يتأثر النباتات بالعطش أثناء السدة وثلاث ريات عقب السدة الشتوية علي أن يكون الري علي الحامي كل 3  - 4 أسابيع ويجب الامتناع عن الري في حالة سقوط الأمطار أو هبوب الرياح ويساعد الري أثناء حدوث الصقيع علي مقاومة أثاره الضارة خاصة في كل من مصر الوسطي والعليا وعموماً يعطي المحصول من 4- 6 ريات .

 

* مقاومة الحشرات :

1- الدودة القارضة  

 

2- المن : يصيب المن محصول الفول ويسبب له خسائر.

3- الذبابة البيضاء : يصاب الفول بحشرة الذبابة البيضاء في المراحل المختلفة من حياته والتي تسبب الإصابة بالأمراض الفيروسية. 4- العنكبوت الأحمر.

* في حالة ظهور إصابة يراعي الرجوع إلي التوصيات الفنية الصادرة من وزارة الزراعة .

* مقاومة الأمراض :

- يعتبر مرض التبقع البني والصدأ من أخطر الأمراض التي تصيب الفول خاصة في منطقة شمال الوجة البحري وتعتبر درجة الحرارة ( 18 – 22 م ) والرطوبة ( 80 – 100 % ) عاملين أساسيين من انتشار هذين المرضين ولتفادي من الإصابة الشديدة يوصي بزراعة الصنف جيزة 3 وتأخير ميعاد الزراعة إلي النصف الثاني من شهر نوفمبر والحذر الشديد في الري خلال شهر فبراير ومارس خاصة في حالة سقوط الأمطار .

في حالة ظهور إصابة يراعي الرجوع إلي التوصيات الفنية الصادرة من وزارة الزراعة .

* النضج والحصاد :

- تبدأ عملية الحصاد عند بدء الجاف للقرون السفلية ويوصي بعدم ترك نباتات الفول حتى تمام الجاف لتفادي فرط القرن وضياع جزء كبير من المحصول أثناء عملية الحصاد ولا ينصح بالتبكير في الحصاد أكثر من اللازم ( قبل ظهور علامات النضج ) لأن هذا يؤدي إلي انخفاض المحصول وكرمشة البذور غير كاملة النضج        و عادة يبدأ الحصاد ابتداء من أواخر مارس وأوائل أبريل بمصر العليا ومنتصف مايو في شمال الدلتا ويجمع المحصول بعد حصاده في كومات تترك بالحقل لمدة 3 – 4 أيام حتى يجف قليلاً ثم ينقل إلي الجرن ويفضل وضع النباتات وأطرافها متجهة إلي أعلي حتى تجف الأطراف والقرون العلوية ثم يدرس بعد تمام الجفاف .

المصدر: مؤلفات
  • Currently 377/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
128 تصويتات / 7144 مشاهدة
نشرت فى 23 أكتوبر 2009 بواسطة elneshawyASI

ساحة النقاش

1231965

بالنسهبة للفول الاسباني تمت زراعته في منطفة وادي النطرون في شهر نوفمبر وصل طول قرن الفول 17سم مع برنامج تسمىد جىد ولكن لان المنطقة مكشوفة فانه ىجعل القرون تلمس الارض مما يحدث سواد في القرن من الداخل والخارج فهل هناك حل ذلك

عدد زيارات الموقع

16,672