فلسطين عربية حسب المخطوطات الفرعونية وبعض ما ترجمه الغرب وكما تعرضت للغزوات وتوالت عليها لان العرب استقروا بفلسطين قبل ميلاد السيد المسيح بستة آلاف سنة واستوطنها الكنعانيون في الألف الثالثة ق.م وعرفت بأرض كنعان وقد تعرضت للغزو عدة مرات عبر التاريخ من الشعوب الذين سكنوها أو أتبعوها لدولتهم ومنها*العرب العموريون والكنعانيون والجرجاشيون والعمالقة خلال(٣٠٠٠-٢٥٠٠ ق.م)*الفراعنة غزوها منذ(٢٥٠٠ق.م)*الفرزيون والرفائيون(١٨٠٠ق.م)*الحوثيون (١٧٥٠ق.م)*الفلسطينيون(١١٩١ق.م)*بنو اسر ائ يل(١٢٢٠ق.م)*الآشوريون (٧٣٢ق.م)*البابليون(٥٨٦ق.م)*اليونان الإغريق(٣٣٢ق.م)*الرومان(٦٣ق.م)*البيزنطيون(٥٩٣-٦٣٦م)وفي عام 614 احتل الفرس مدينة القدس بمعاونة اليهود، وذلك بعد حرب طويلة ضد البيزنطيين الروم، وقد وقع ذلك في الفترة التي بُعث فيها النبي محمد في مكة، إذ يذكر القرآن قصة الحروب في سورة الروم:  غُلِبَتِ الرُّومُ  فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ  .(2) وما لبث أن عاد البيزنطيون الروم إلى الحكم عام 624، وفي تلك الفترة أصبحت أرض المسجد الأقصى مكبًا للنّفايات، وذلك انتقامًا من اليهود، إذ كانت الصخرة المُشرفة قبلة لهم.عهد النبي محمدحائط البراق، حيث ربط النبي محمد دابّته البراق في رحلة الإسراء والمعراج.كانت هناك أهميّة خاصة للمسجد الأقصى في عهد النبي محمد، إذ كان القبلة الأولى للمسلمين بعد هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة عام 1 هجريـ الموافق 622م، فقد كان المسلمون يتوجّهون إلى المسجد الأقصى في صلواتهم، ومكثوا على ذلك مدة 16 شهرًا تقريبًا. فقد روى البراء بن عازب أنه قال: «لما قَدِمَ النَّبيُ صلى الله عليه وسلم المدينةَ صلّى نَحوَ بيتِ المقدسِ سِتةَ عَشرَ شهرًا أو سبعةَ عَشرَ شهرًا، وكان يُحبُ أنْ يُوَجِّهِ إلى الكَعبةِ، فأنزل اللّه تعالى  قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ   (3).».وكان المسجد الأقصى وجهة النبي محمد في الرحلة المعجزة المعروفة باسم الإسراء والمعراج، وذلك ليلة 27 رجب بعد البعثة بعشر سنين (3 ق هـ)، إذ يؤمن المسلمون أن النبيَّ محمدًا خرج من المسجد الحرام بصحبة المَلَك جبريل راكبًا دابّة البراق، فنزل في المسجد الأقصى وربط البُراق بحلقة باب المسجد عند حائط البراق، وصلّى بجميع الأنبياء إمامًا،ثم عُرج به من الصخرة المشرّفة إلى فوق سبع سماوات مارًا بالأنبياء: آدم ويحيى بن زكريا وعيسى بن مريم ويوسف وإدريس وهارون وموسى وإبراهيموبالنسبة لزعم البعض أن المسجد الأقصى المذكور في القرآن الكريم هو مسجد بين مكة والطائف نقلاً عن الواقدي وغيره هو زعمٌ باطلٌ لا تقوم به حجة للأسباب التالية:1- الواقدي تحدث عن مكان إهلال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالعمرة عند عودته من غزوة حنين من قرية اسمها «الجعرّانة»، وقد كانت في السنة الثامنة من الهجرة أي بعد الإسراء بأكثر من تسعة أعوام!2- الآية الكريمة تنص على أن الإسراء كان من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وليس العكس كما ورد فى الواقدي من أنه صلى الله عليه وآله وسلم أهلّ بالعمرة من مسجد الجعرانة الأقصى إلى المسجد الحرام!وهذه النقطة دليل كافٍ، بما لا يدع مجالاً للشك، يثبت خطأ استشهاد البعض بكتاب الواقدى في محاولة نفي أن المسجد الأقصى هو المسجد المعروف اليوم في القدس المحتلة واعتباره مسجداً بين مكة والطائف.3- الواقدي كان يصف مسجدين تم بناؤهما بالجعرانة بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، أحدهما كان في أقصاها والآخر في أدناها، ويؤكد أن مكان إحرامه صلى الله عليه وآله وسلم من موقع المسجد الأقصى فيها وليس الأدنى؛ فقد ذكر الواقدي فى كتابه «المغازي» الآتي: «انتهى رسول الله إلى الجعرانة ليلة الخميس فأقام في الجعرانة ثلاث عشرة ليلة، فلما أراد الانصراف إلى المدينة خرج من الجعرانة ليلاً فأحرم من المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى، وكان مصلى رسول الله إذا كان بالجعرانة، فأما المسجد الأدنى فبناه رجل من قريش اسمه عبدالله بن خالد الخزاعي».فأين هذا النص الواضح الدلالة من شدة الخلط وعشوائية الخبط لدى من أورده ليستدل به على أن المسجد الأقصى الشريف في طريق الطائف؟!4- الواقدي نفسه ذكر أن سيدنا عمر (رضى الله عنه) فتح بيت المقدس، فقال عند ذكره لأبي ذَر الغفارى (رضى الله عنه): كان حامل راية غفار يوم حنين أبوذر، وقد شهد فتح بيت المقدس مع عمر.5- أنّ آية {سُبْحَانَ الَّذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأقْصَى الَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ} تشير إلى معجزة اقتضت نزول آية تصفها، تبدأ بتسبيح الله وتنزيهه وتقديسه؛ وقرية الجعرانة لا تبعد عن مكة المكرمة أكثر من 25 كم، فأين المعجزة في هذا؟! ولماذا استنكر كفار قريش إمكانية ذهاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إليها وعودته في ليلة واحدة واستعظموا حصوله وكذّبوه في ذلك؟!خامساً: بيت المقدس مدينة مقدسة عند جميع الأنبياء على مر العصور، وكون اليهود يعتبرونها مقدسة فهو أمر منسجم مع ما جاء به سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وليس نافياً لقدسيتها.قال تعالى، على لسان الكليم موسى (عليه السلام): {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِى كَتَبَ اللهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ}.وقال تعالى: {وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِى بَارَكْنَا فِيهَا}.وقد تقدم حديث: «أُتيت بالبراق فركبته حتى أتيت بيت المقدس فربطته بالحلقة التي يربط فيها الأنبياء ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين، ثم عُرج بي إلى السماء»، وفيه تأكيد زيارة الأنبياء عليهم السلام للمسجد الأقصى الشريفوقد فتحها العرب المسلمون سنة (١٥هجري الموافق ٦٣٦م)بقيادة عمر بن الخطاب رضي الله عنه بإنتصارهم على الروم البيزنطينأما تاريخيا وحسب الباحثين لبناء المسجد الأقصى فكان في الفترة التي هاجر فيها النبي إبراهيم إلى مدينة القدس وعمر المسجد وصلى فيه وكذلك ابنه اسحاق وحفيده يعقوب من بعده ثم آل مدينة القدس والمسجد الأقصى إلى الفراعنة ثم استولى عليها فيما بعد "القوم العمالقة "وفتحها النبي داود ومعه بنو إسر ا ئيل فوسع المدينة وعمر المسجد الأقصى ثم استلم الحكم ابنه سليمان فعمر المسجد وجدده مرة أخرى وهذا يؤكد ما قاله الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلامفرغ سُليمانُ بنُ داودَ عليهما اَلسَّلَام من بناءِ بيتِ المقدسِ سأل اللهَ عَزَّ وَجِلَ ثلاثًا أن يُؤتيَه حُكمًا يُصادِفُ حُكمَه ومُلكًا لا ينبغي لأحدٍ من بعدِه وَأَنَّهُ لا يأتي هذا المسجدَ أحدٌ لا يُريدُإِلَّا اَلصَّلَاة فيه إلَّا خرج من ذنوبِه كيومِوأما في العهد الأمويبعد قيام الدولة الأموية في عام 41 هـ الموافق 661 على يد معاوية بن أبي سفيان، قام بتجديد بناء المسجد القبلي داخل المسجد الأقصى الذي بناه عمر بن الخطاب، فجعل من الحجر بدلاً من الخشب، ووسّعه ليسع 3000 مصلٍ.وقد ذكر بعض المؤرخين المسلمين في مذكراتهم مثل مجير الدين والمقدسي والسيوطي أن أوسع حركة تعمير للمسجد تمت في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان منذ عام 65 هجريـ الموافق 685 جنبا إلى جنب مع قبة الصخرة،وتواصلت في عهد ابنه الوليد بن عبد الملك حتى عام 96 هجريـ الموافق 715. حيث بدأ البناء الأموي للمسجد الأقصى ببناء قبة الصخرة وهي عبارة عن قبة ذهبية فوق الصخرة المشرفة الواقعة في قلب الأقصى (في منتصف المسجد أقرب إلى الغرب قليلا)، والتي تمثل أعلى نقطة في جبل البيت المقدس، ويعتقد أن معراج النبي محمد إلى السماء تم منها، لتكون قبة للمسجد كاملاً.كما ثبت في رسائل تل العمارنة التي عُثر عليها عام 1887 مراسلة بين ملك هذه المدينة والفرعون «أمنحُتب الرابع» تسمية المدينة المقدسة بنفس الاسم «أوروسالِم أو أورشاليم»، جاء فيها: «إنّ هذه الأرض، أرض أوروسالم، لم يعطني إياها أبي وأمي، ولكن أيدي الملك القوية هي التي ثبتتني في دار آبائي وأجدادي، ولم أكن أميراً بل جندياً للملك وراعياً تابعاً للملك.. منحت ملكية الأرض أوروسالم إلى الملك إلى الأبد ولا يمكن أن يتركها للأعداء».ترجم الرسائل من الألواح المكتوبة باللغة المسمارية إلى اللغة الإنجليزية وليم موران؛ الذي أمضى جُلّ عمره في ترجمتها، وصدرت عن جامعة جون هوبكنز 1992، ووليم موران هو أستاذ الإنسانيات في قسم لغات وحضارات الشرق الأدنى بجامعة هارفارد، وقد ترجم النص إلى العربية سليم حسن صاحب موسوعة «تاريخ مصر القديمة في الجزء الخامس».وفي دراسة كتبها د. نبيل الفولي:أقدم وثيقة محفوظة أوردت اسم «القدس» (أورسالم - أورشاليم) هي وثيقة مصرية ترجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، حيث كان سنوسرت الثالث (1878 - 1843ق.م) يعد ملك «روشاليموم» أو «أوشاميم» عدواً له يستحق اللعنة في الطقوس الدينية.وهناك وثائق أخرى ذات أهمية أكبر في هذا السياق، وهي رسائل تل العمارنة المصرية المكتوبة بالخط المسماري على ألواح عتيقة، وترجع في تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد؛ أي إلى عصر إخناتون (1372 - 1354ق.م). وقد اكتُشفت هذه الألواح سنة 1887م على يد فلاحة مصرية لم تعرف قيمتها، ونُقل ما نجا منها (حوالى 370 لوحاً) إلى متاحف العالم فى القاهرة وبرلين ولندن وبلجيكا وروسيا وإسطنبول وباريس وغيرها.وكان أمير أورشاليم (القدس) حينئذ يُدعى «عبدى خيبا»، وقد تحالف مع بعض الأمراء المجاورين له لرد الغارات البدوية عن مناطق نفوذهم، لكنهم اختلفوا فيما بينهم، وهُزم «عبدى خيبا» أمام حلفائه السابقين وأمام البدو، وتقلصت المساحة التي يحكمها، حتى حوصر فى «أورشاليم»، وبعث إلى إخناتون برسائل الاستنجاد الحارة، حتى قال في إحداها: «إنهم الآن يحاولون الاستيلاء على يوروساليم، وإذا كانت هذه الأرض ملكاً للملك، هل تترك يوروساليم تسقط؟!». لكن سوء الأحوال في مصر ذاتها حال دون إنقاذ شرق البحر المتوسط من الخروج عن السيطرة المصرية.على حين أن دخول يوشع بن نون ببني إسرائيل إلى القدس كان عام 1451 قبل الميلاد، أي بعد تاريخ نص «سنوسرت الثالث» الذي يثبت تسميتها «أورشاليم» بأكثر من أربعة قرون، أما مملكة دَاوُدَ فقد كانت في الفترة من 966 قبل الميلاد إلى 963 قبل الميلاد، واكتشاف تل العمارنة يثبت أن الاسم سبق وجود مملكة اليهود فيها بأكثر من أربعة قرون أيضاً!ونص التوراة السابق مع اكتشاف تل العمارنة يثبتان على نحو جلي أن اسم «أورشاليم» ليس يهودياً، كما يدّعي البعض، بل هو كنعانيكما كان لبيت المقدس اسم لاحق، وهو «يبوس»، نسبة إلى إحدى قبائل كنعان الذين سكنوها قبل اليهود، ففي العهد القديم من «سفر القضاة»:«فلم يرد الرجل أن يبيت بل قام وذهب إلى مقابل يبوس، وهي أورشاليم ومعه حماران مشدودان وسُريّته معه وفيما هم عند يبوس والنهار قد انحدر جداً قال الغلام لسيده تعالَ نميل إلى مدينة اليبوسيين هذه ونبيت فيها فقال له سيده لا نميل إلى مدينة غريبة حيث ليس أحد من بني إسرائيل هنا».عدة مصادر

  
المصدر: روعه محسن الدندن
elmaystro2014

الموقع الرسمى لجريدة أحداث الساعة - رئيس التحرير: أشرف بهاء الدين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 63 مشاهدة
نشرت فى 29 مايو 2021 بواسطة elmaystro2014

ساحة النقاش

ASHRAF BAHAAUDDIN

elmaystro2014
جريدة أحداث الساعة : الصوت الحر من الشعب و الى الشعب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

121,837