موقع مزيف احذر الدخول فيه

موقع مزيف احذر الدخول

ذرات من الألم تتساقط على يومي من غيمة سوداء تبخرت من بحر الوجع...
روحي تطوف حزناً فينبع جسدي حنين.
أظن هذا الصيف عليّ قاسياً
سيلتقي وهني ويصبحان أصدقاء أوفياء في تعذيبي
فأنا أعاني مرضاً يعشق البقاء معي
فيجالسني تارةً وتارةً يتركني اختباراً منه لوفائي
في كل صباح أجالس القمر وعلى فنجان قهوتي استمع لصوت موسيقى هادئة أُخفض صوتها خوفاً من أن أقلق راحتهم فكلهم نيام
أسأل نفسي أحياناً كيف يستطيعون نكران الصباح وكيف يغلقون أعينهم عن رؤية القمر..
كل ماأخشاه عليهم أن يكون هذا غضباً أجلس بخشوع أدعو لهم بالمعافاة
وأقوم لمعاشي ورفقة بحالهم أرتب فوضاهم بهدوء
انتهي ...وأجلس منهكة أقرأ كتاباً  وماهي إلا لحظات حتى يطرق بابي الليل فتشع في وجهي شمسه...
أذهب الى غرفتي وأستلقي على فراش الاماني اغمض عيوني حالمة بصيف دافئ ينزع مني برد أضلعي..
وماإن أغفو حتى أسمع ضجيج أصواتهم ونداء بإسمي يعلو يدعونني لشرب فنجان قهوة
افتح عيوني وقد غلبني النوم 
فلما التعب وقد رقدت ليلي الطويل.!!!
عشرات الأسئلة تراودني?
انهض اليهم لتتبعني عيونهم وترميني بنظرة شفقة
وشاح اسود من الحيرة يلتف حولي
صوت يخبرني بأن اليوم هو الخامس عشر من الشهر وقد أخذوا لي موعد عند الطبيب
في نجواي حديث يدور هل ياترى يتحدثون معي.
امضي معهم مُسيرة دونما اعتراض لأقف أمام رجل يبدأون أمامه بسرد قصة لإمراة قد اصابها فجأة  فقدان ذاكرة مؤقت ويتحدثون عن مأساتها 
وانا دونما ان أعرفها يتقطع قلبي عليها حزناً وتبكي لأجل عذابها روحي...
يلتفت الرجل إلي ويسألني بماذا تشعرين
علمت حينها بأني أنا هي المريضة
عاود السؤال مجدداً
نظرت اليه وبصوت من انين
اخبرته
قد ماتت ذاكرتي 
منذ اللحظة التي طعنني بها بسكين الغياب
قد خانت ذاكرتي
عندما التفت عني وتركني للعذاب
ضيعت ذاكرتي
بعد ماكان قمري في الليل
وشمسي في النهار
فجأة غاب صوتي
فصورته تجسدت امامي جعلتني عيونه  أقع وأنهار
لأصحو على صوت الطبيب يقرأ وصفة العلاج
وبصوت خافت يقول
هي بخير ولكن تحتاج
ان يعود حبيب وعلى معصمه ساعة يد يظبط أوقات يومها عليها فتعود برؤياه ذاكرتها من جديد
نعم سأشفى بعودته فقلبي كان ينبض على دقات ساعة يده  المصنوعة من حديد
 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 117 مشاهدة
نشرت فى 7 مايو 2016 بواسطة dsdsdsfffssff