جاءت كلمة هيستيريا من كلمة " هسترا " وهي كلمة يونانية معناها " الرحم " لأن الفكرة التي كانت سائدة في الماضي أن هذا المرض لا يصيب إلا النساء نتيجة الانقباضات غير الطبيعية في الرحم ... ولكن ثبت عدم صحة ذلك ، لأن الهيستيريا تصيب الرجال ايضا ... وإن كانت أكثر انتشارا بين النساء . ولعل السبب في ذلك يرجع إلي عوامل تاريخية نفسية ، حيث إن المرأة علي مر العصور كانت عاجزة عن أن تعبر عن نفسها وتفصح عن مشاعرها ، ولعدم قدرتها المواجهة تكبت مشاعرها ... ومن هنا خرجت معاناتها علي شكل أعراض هستيرية .

والهيستيريا يفهمها الكثيرون علي انها نوع من الهوس او الجنون ، وهذا خطا كبير ، حيث تعد الهستيريا من الأمراض النفسية لا العقلية ، وهي في الاصل ملامح شخصية تتحول بالضغوط الاجتماعية المختلفة إلي مرض نفسي وفي الحالات المتاخرة تصبح من الامراض " النفس جسمية " أي ذات إفراز نفسي وأعراض عضوية.

أشارت الدراسات النفسية الحديثة إلي أن الشخصية الهستيرية أكثر شيوعا في النساء منها في الرجال ، بنسبة تصل إلي 30 % ، وذلك أن الخصائص النفسية للمرأة أكثر عرضة للاصابة بالهستيريا .  وأن الشخصية الهستيرية سريعة التأثر بالأحداث اليومية ، والأخبار المثيرة ، وبما قيل وما يقال : بل إن أصحاب هذه الشخصية يضعون في إعتبارهم كل هذه العوامل عند تقديرهم للمواقف ، وهكذا تتاثر قراراتهم بالحالة المزاجية الانفعالية أكثر من تأثرها بالناحية الموضوعية .

وتتميز تلك الشخصية أيضا بالأنانية ، والرغبة في الظهور ، ولفت الانتباه ، وإثارة الاهتمام ، وحب الاستعراض ، والمبالغة في الملبس والتبهرج .

ومن ملامح الشخصية الهستيرية قدرتها علي الهروب من مواقف معينة بالتحلل من شخصيتها الأصلية وتقمص شخصية أخري تتلاءم مع الظروف الجديدة .

وقد ثبت إمكانية تحديد ملامح الشخصية الهستيرية - في طور بداية المرض في تعدد زيجاتها في بعض الاحيان حيث تصبح الدنيا بالنسبة للهستيري فردوسا يستحق الحياة أو نارا لا خلاص منها إلا بالموت !  

وقد تبين أن المهن التي تتناسب مع الشخصية الهستيرية يجب أن تكون بعيدة عن التخطيط والأعمال القيادية ، ولا سيما أنها تعاني من عرض يسمي ب " الشرود الهستيري " وبرغم ان معظم الرجال ينجذبون للشخصية الهستيرية فى المرأة نظرا لحيويتها و انفعالاتها الحارة و جاذبيتها الجنسية أحيانا فإن معظم هذا النوع من النساء يعاني في الحقيقة من البرود الجنسي ، فضلا عن التغير الحاد في السلوك ، والذبذبة والعجز عن إقامة علاقة ثابتة لمدة طويلة ، نظرا لعدم القدرة على المثابرة ،و نفاد الصبر سريعا .

هذا .. و قد أثبت علماء الفسيولوجيا أن مرض الهستيريا يحدث نتيجة لضعف ما فى قشرة المخ التى هى مسؤلة عن تنظيم مراكز المخ المختلفة التى تقع تحت هذه القشرة ،و لهذا تهرب هذه المراكز من سيطرة قشرة المخ فيضطرب عملها و تنتج عن ذلك الأعراض الهستيرية المختلفة .

المصدر: ثبت علميا للاستاذ محمد كامل عبد الصمد
  • Currently 26/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 742 مشاهدة

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

669,026